المحتوى الرئيسى

مقامة آه‮ ‬يا بطني‮.. ‬عن وفاة الحزب الوطني

03/07 23:19

انتقل إلي جهنم وبئس المصير‮/ ‬غير مأسوف عليه في ميدان التحرير‮/ ‬حضرة الفاسد الذي وجع بطني‮/ ‬المدعو بالحزب الوطني‮/ ‬نجل المرحوم عبده مرتشي القشاش الذي‮ ‬يقش‮/ ‬والمرحومة فتحية محسوبية أم كرش‮/ ‬وسليل عائلة البلطجي سيد قراره الشهير‮/ ‬وزوج المرحومة الست تزوير‮/ ‬ووالد الاستاذ قمع بالداخلية سابقا‮/ ‬ومدام تلوث المنافقة‮/ ‬والاستاذ فساد بمجلس الشعب الموقر الباطل‮/ ‬والست كوسة بمجلس الشوري الفاخر العاطل‮/ ‬ورشوة هانم بالقرية الذكية‮/ ‬ود‮. ‬منشارتاجر الاعضاء البشرية‮/ ‬وقد توفي الفقيد بميدان التحرير/في‮ ‬يوم عسير‮/ ‬إثر حادث إليم ومرير‮/ ‬حيث تشاجر مع بعض الشباب الشرير‮/ ‬المسلح بدبابات الإرادة‮/ ‬ومدافع من الهتاف شديد الإبادة‮/ ‬وقاوم الفقيد حتي لا‮ ‬يطاطي‮/ ‬وأطلق عليهم الرصاص المطاطي‮/ ‬وحاول ان‮ ‬يخفي سمعته الملطخة‮/ ‬بالوعود المفخخة‮/ ‬والقنابل المسيلة للدموع‮/ ‬ولكن خرج من‮ ‬يده الموضوع‮/ ‬فأصابه المغص وخاف‮/ ‬وسقط صيرعآً‮ ‬تحت أرجل الهتاف‮/ ‬ولفظ انفاسه الأخيرة وراح في شربة ميه‮/ ‬ولم تتم الصلاة عليه في رابعة العدوية‮/ ‬أو عمر مكرم بناء علي الوصية‮/ ‬وأقيم العزاء في مزبلة التاريخ‮/ ‬ووزعوا علي روحه القرع والطبيخ‮/ ‬كما وزعوا علي الحثالة‮/ ‬أكياس الزبالة‮/ ‬والفقيد عليه اللعنات‮/ ‬قريب ونسيب عائلات‮/ ‬نظيف وشريف وحبيب‮/ ‬وسلب ونهب وتخريب‮/ ‬والفقيد مشهود له بالكفاءة‮/ ‬في الدناءة والبذاءة‮/ ‬واستخدام الشائعات‮/ ‬للخروج من الأزمات‮/ ‬وكان‮ ‬يهرب من أي مصيبة أو كمين‮/ ‬بتلفيق التهم للمجانين‮/ ‬وكان استاذاً‮ ‬للتناحة‮/ ‬في أكاديمية الوقاحة‮/ ‬وللفقيد مآثر فريدة‮/ ‬ومؤلفات عديدة‮/ ‬منها‮: ‬اعطهم الفتات‮.. ‬لتفوز بالمليارات‮/ ‬والكنز الثمين‮.. ‬في تجويع المساكين‮/ ‬وأساليب الإذلال‮.. ‬لقهر الرجال‮/ ‬والشفافية المبهرة‮.. ‬في الانتخابات المزورة‮/ ‬وترويع البرية‮.. ‬بالفتنة الطائفية‮/ ‬والسحر الباطن‮.. ‬للسيطرة علي المواطن‮/ ‬والضحك علي الأمة‮.. ‬بمؤتمرات القمة‮/ ‬وأصول الفلسفة‮.. ‬في السك علي القفا‮/ ‬وقد وقف بعض البلطجية والمأجورين‮/ ‬من الرعاع والمساطيل والمنافقين‮/ ‬لتشييع الفقيد إلي مقره الأخير‮/ ‬وهم‮ ‬يغنون في حبور‮/ ‬إلي جنة‮ (‬العز والسرور‮)!!. ‬وقد رأينا أن نرسل لكل عضو ونائب‮/ ‬هذا العزاء‮ ‬غير الواجب‮!!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل