المحتوى الرئيسى

خواطرحتي نستگمل المسيرة دون معوقات أو أضرار

03/07 23:19

أتمني ومعي كل أبناء هذا الوطن أن تبدأ صورة المستقبل في مصر تتضح معالمها انطلاقاً‮ ‬نحو الحرية والديمقراطية التي نأملها جميعاً‮.. ‬هذه الصورة سوف تكون واضحة وجلية في الحوار الذي يجب ان يتسم بالديمقراطية التي تعظم حق الاختلاف في الرأي وصولاً‮ ‬الي الصيغة التي تتفق عليها الغالبية لتحقيق تطلعاتنا وطموحاتنا السياسية‮.. ‬خطوات هذا التحرك نحو تحقيق هذا الهدف تتمثل في الحوار الذي سوف تتم الدعوة اليه بعد اعلان التعديلات اللازمة لمواد الدستور المعيبة وكذلك القوانين المتعلقة بالممارسة السياسية‮.‬ولابد هنا من توجيه النظر الي اهمية اعلاء شأن الصالح الوطني في التحاور بما يدعم خطوات الاصلاح السياسي بالشكل الذي يمنع تكرار اخطاء الماضي ومآسيه‮.. ‬علينا جميعاً‮ ‬ان نمهد لهذه المرحلة التي سوف تسبق الاستفتاء علي مضمون هذه التعديلات محل الحوار وفقاً‮ ‬لما سبق واعلنه المجلس الأعلي للقوات المسلحة الحامي والحارس والضامن لعملية التحول الديمقراطي‮.‬يجب أن نكون جميعاً‮ ‬علي مستوي المسئولية الوطنية بالحرص علي ان نكون علي اعلي درجة من اليقظة والوعي كي تصل سفينة الوطن الي المرسي الذي نتمناه جميعاً‮ ‬بعيداً‮ ‬عن عمليات السطو علي منجزات وتوجهات الثورة التي اطلقها الشباب وشاركت فيها كل أطياف الشعب‮.‬من المحتم ان يكون هذا الحوار حضارياً‮ ‬ومتفقاً‮ ‬مع مكانة مصر وعراقتها‮.. ‬وهو ما يتطلب تهيئة المناخ المناسب لمباشرته علي الوجه الذي يليق بتحقيق هذا الامر وهو ما‮ ‬يتطلب توافقاً‮ ‬شعبياً‮ ‬شاملاً‮ ‬وفاعلاً‮ ‬لاقرار الامن والاستقرار اللازمين لاتمام العملية الديمقراطية‮.‬يجب ونحن علي ابواب الدخول في صلب عملية التغيير السياسي الجذري تجنب اختلاق اجواء للتوتر تقود الي تعظيم الصعوبات الاقتصادية‮. ‬تفاقم هذا الوضع‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون عائقاً‮ ‬امام المضي بقوة في عملية الاصلاح السياسي المأمول‮. ‬إن العبور السالم نحو أحلامنا السياسية‮ ‬يستوجب اعطاء فرصة لاعمال العقل وان تسود الحكمة خطواتنا القادمة لبناء مستقبلنا السياسي كدولة وشعب‮. ‬لا يمكن بالطبع تحقيق هذا الهدف الذي كان دافعاً‮ ‬لثورة ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬دون التزامنا جميعاً‮ ‬بالوعي والتوعية والوقوف بالمرصاد لكل سلوك يثير العقبات امام التقدم علي طريق الاصلاح السياسي المدعم بحتمية التوازن الاقتصادي القائم علي العمل والانتاج وليس الفوضي والانفلات‮.. ‬وهنا اقول للبعض الذين قد تؤدي تصرفاتهم وتطرف آرائهم عن حسن نية وعدم ادراك لكثير من الحقائق الي إلحاق الضرر بالصالح الوطني‮.. ‬عودوا الي الله وضمائركم‮.. ‬اتقوا الله في وطنكم‮.. ‬الذي يحتاج الآن الي الحب والعمل المخلص المنزه الذي يبني ولا يخرب‮.. ‬والبعيد كل البعد عن الاحقاد وتصفية الحسابات والسير في موكب الانتهازيين‮.‬حان الوقت للدعوة الي كلمة سواء تتوافق فيها الآراء علي اعلاء شأن الصالح الوطني الذي نسعي إلي بلوغه من خلال استكمال مسيرة الاصلاح السياسي‮. ‬هذا الامر يحتاج الي البذل والعطاء والعمل الشاق من اجل محاصرة الفوضي وانفلات الاعصاب والسلوكيات التي لا نتيجة من ورائها سوي الانغماس في حالة من الضياع التي تقضي علي كل شيء جميل حققناه لصالح هذا الوطن‮. ‬لا جدال اننا في وضع نحتاج فيه لكل جهد مخلص وكل‮ ‬يد تبني من أجل تفعيل مباديء ثورة الاصلاح التي تستهدف النهوض بهذا الوطن‮.‬حان الوقت لأن يكون الشعار الذي نرفعه جميعاً‮ ‬ونعمل من أجله هو ان جميع الافراد زائلون ولن يبقي إلا وجه الله وهذا الوطن الذي نعيش فيه الي حين والذي ضحي الملايين من اجل بقائه وخلوده‮. ‬لا جدال ان الطريق اصبح مفتوحاً‮ ‬امامنا للسير قدماً‮ ‬في بناء مصر علي اسس وطيدة من الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية‮.. ‬كل ما هو مطلوب الأن هو ان نكون اكثر ادراكاً‮ ‬بأهمية التقاط الأنفاس واتاحة الفرصة لاتمام المسيرة التي لا‮ ‬يمكن ان تتم بدون أمن واستقرار‮.‬جلال دويدارgalaldowidar@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل