المحتوى الرئيسى

عمر المختار و (مــ ) عمر القــذافي بقلم : جهاد ابراهيم عودة

03/07 20:04

عمر المختار و (مــ ) عمر القــذافي بقلم : جهاد ابراهيم عودة [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ] فهذه الآية نص في وجوب طاعة أولي الأمر؛ وهم الأمراء والعلماء، وقد جاءت السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تبين أن هذه الطاعة لازمة وهي فريضة في المعروف. الزعيم القائد (مـ ) عمر القذافي صورة حقيقية في زماننا الحاضر للزعيم القائد عمر المختار الذي قاوم الإستعمار الأجنبي , لتتكرر التجربة والمؤامرة التي تستهدف الأن ليبيا الأرض والشعب والقيادة التاريخية المتمثلة بالقائد الزعيم (مـ) عمر القذافي. حتما سينتصر الشعب الليبي العظيم بقيادته العظيمة وسيعطي القائد درسا للفئة الضالة والجرذان الجاهلة التي انزلقت في براثن الجزيرة الصهيونية والعربية المتذبذبة والحرة الغادرة . المؤامرة تستهدف الامة العربية والإسلامية ولا تقتصر على ليبيا العرب وبدات رحاها في تونس لتصل إلى مصر المنزلقة وصولاً إلى ليبيا في مؤامرة مدروسة مسبوقة الأحداث ومتينة التخطيط , والمضحك تكرار دعوات الجرذان بين حين وآخر بقصف طرابلس والإنحياز لما يسمى المجلس الوطني ( الصهيوني) . متى نستخلص العبر؟ ونحدد المفاهيم قبل الرجوع إلى مئة سنة إلى الوراء ؟ فالغرب يضلل الشعوب ويؤجج نار الفتنة والشرور ثم يتظاهر أنه حريص على الشعوب! فماذا عن شعب العراق وشعب فلسطين ؟ إن اثارة الفتن في الشرق الاوسط، أصبح قيمة غربية وكنزاً اسرائيليا يعني نزع الإستقرار من موطنه، وهذا الوضع جيدا لاسرائيل وللغرب، لكنه سيىء جدا لملايين الناس الذين يضطرون الى دفع الثمن في حروب أهلية عبثية يسفك فيها دم الأبرياء ويخلع الزعماء العرب عن مقاعدهم وهي مصلحة غربية اسرائيلية الهدف منها قلب الإستقرار بايدي المندسين والعملاء وتورط أمريكي وغربي يستهدف وحدة ليبيا من خلال تقسم أراضيها أو تحويلها إلى صومال جديدة في المنطقة . نحي حفيد عمر المختار الزعيم القائد (مـ) عمر القذافي على مواقفه الشجاعة ضد الغزو الأجنبي الجديد لبلد العرب ليبيا ونقف معه وخلفة في مواجهة الإستعمار الممتد لتمزيق ليبيا والتخلص من قيادتها , وبإذن الله لن ينجح الغرب وحتما سيتمكن الزعيم الليبي من الحد من نشر شريعة الغاب وجر البلاد إلى فوضى لن يستفيد منها إلا الجرذان والغرب . عاش الزعيم (مـ) عمر القذافي ويسقط الغوغائيون .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل