المحتوى الرئيسى

شباب كويتيون يستعدون للتظاهر الثلاثاء

03/07 19:50

الكويت (ا ف ب) - يستعد شبان كويتيون للتظاهر الثلاثاء للمطالبة برحيل رئيس الوزراء فيما تطالب المعارضة باصلاحات سياسية في هذا البلد الذي كان بمنأى حتى الآن عن موجة الاحتجاجات التي تشهدها دول عربية اخرى.ووجهت الدعوة الى التظاهر عشر مجموعات تمثل تيارات اسلامية وليبرالية وقومية في الكويت، رابع اكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك).واكدت كتلة العمل الشعبي المعارضة الاسبوع الماضي في بيان ان "الخطوة الاولى في اتجاه الاصلاح والتصحيح تتمثل في تشكيل حكومة جديدة برئاسة جديدة تكون قادرة على ادارة البلاد واصلاح الاختلالات".واستخدمت احدى ابرز المجموعات الداعية للتظاهر وهي مجموعة "السور الخامس" الشبابية، موقعي فيسبوك وتويتر لتحريك اكبر عدد ممكن من المشاركين في يوم التظاهر الذي يتزامن مع اول اجتماع لمجلس الامة بعد ستة اسابيع.وجاء في احدى الرسائل التي نشرت على تويتر ان "الحل الافضل هو رحيل رئيس الوزراء. الكويت تستحق افضل من ذلك".وتقدر الاحتياطات الكويتية المالية ب300 مليار دولار.ودعت مجموعة اخرى تطلق على نفسها اسم "كافي" الى اعتصام في الساحة الرئيسية للعاصمة الكويتية "حتى تحقيق مطالبنا".ومنذ تعيينه في 2006، واجه رئيس الوزراء الشيخ ناصر محمد الصباح معارضة برلمانية قوية ما تسبب بازمات متكررة اسفرت عن استقالة الحكومة خمس رات وتشكيل ست حكومات ترأسها هو جميعها.كما تم حل البرلمان في هذه الفترة ثلاث مرات.واذ شجعتها الدعوات الى التغيير الديموقراطي التي تجتاح العالم العربي، قررت مجموعات سياسية معارضة المطالبة باصلاحات جديدة في الكويت التي تتمتع باعرق تجربة ديموقراطية في الخليج وتحظى بدستور وحياة برلمانية منذ العام 1961.وفي الكويت برلمان من خمسين عضوا يتم انتخابهم بالاقتراع المباشر. ويتمتع الوزراء المعينين ايضا بحق التصويت في البرلمان عدا في حال التصويت على مذكرة ثقة بوزير.كما لا يتمتع البرلمان بصلاحية حجب الثقة عن الحكومة لكنه يمكنه ان يعلن عدم تعاونه مع رئيس الوزراء.وكانت المجموعات المعارضة في الكويت وافقت على تعليق دعواتها للتظاهر ضد الحكومة في شباط/فبراير نتيجة الاحتفال بذكرى الاستقلال وبالذكرى العشرين للتحرير من احتلال الجيش العراقي وبذكرى مرور خمس سنوات على تولي امير البلاد الحكم.وطالب المنبر الديموقراطي الذي له نائب في البرلمان وكذلك حزب الامة الاسلامي غير المرخص، بشكل واضح بان يتم اختيار رئيس الوزراء من خارج اسرة الصباح الحاكمة.واعتبر المنبر ان من شان ذلك ان يحول دون تاثير خلافات داخل الاسرة الحاكمة على شؤون الدولة.ويعزو معارضون الازمات السياسية في البلاد الى خلافات داخل اسرة ال الصباح التي تحكم البلاد منذ 250 سنة.ودعا حزب الامة ايضا الى السماح بقيام الاحزاب السياسية والاقرار بالتعددية السياسية وبمرحلة انتقالية سلمية من النظام الحالي الى نظام تكون فيه الحكومة منتخبة.وحذرت كتلة التنمية والاصلاح الاسلامية (اربعة نواب) في بيان اصدرته الثلاثاء من اللجوء الى تعديل وزاري او تشكيل حكومة جديدة برئاسة الشيخ ناصر، احد اقرباء امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح.واعتبرت ان هذا الامر "لن يخرج الكويت من ازمتها الخانقة بل نجزم بانه سيقودها الى صدام اسوأ"، مشددة على ان رئيس الحكومة الحالي "لا يستحق البقاء".واتهمت هذه الكتلة الاسلامية رئيس الوزراء بانه انفق 330 مليار دولار خلال سنوات حكمه "من دون انجاز يذكر".في موازاة ذلك، طالب التجمع الاسلامي السلفي (نائبان) بتشكيل حكومة جديدة لا يتراسها الشيخ ناصر وتطرح برنامجا اصلاحيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل