المحتوى الرئيسى

قالها العبقري ومضى بقلم:محمد محمد علي جنيدي

03/07 19:22

قالها العبقري ومضى نعم قالها العبقري ورحل عن عالمنا، قالها ليغرس في كل نفسٍ بائسة يائسة شجرة إصرار وارفة الظلال، قالها للأفراد والشعوب والأمم، ليعلمنا كيف نسترد لوطنٍ أرضه الأسيرة ولشعبٍ حريته السجينة، فإذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر.. هو شاعر الأوطان.. شاعر الحرية أبو القاسم الشابي بن تونس الخالدة. الإرادة هي المفتاح لحل أي معضلة، وهي البلسم الشافي لأي داء.. هي شجاعة ويقظة وثقة وإصرار في قلب المريد، ولكي تملكها النفس فلها ثمن نفيس وثمنها التضحية.. التضحية بالوقت والتضحية بالمال والحياة إذا ما سلبت حريتك أو دُنِّست أرض بلادك. إن ما حدث في مصر وتونس ويحدث في ليبيا كلها مشاهد يعيد بثها لنا التاريخ عبر الأمم، فإذا ما هبت الشعوب ووقفت وقفتها لابد أن ينكسر لها الظالم وتنحني لها الحوادث ويستجيب لها قدر القادر المقتدر. الغريب أن ظالم الزمن البعيد هو.. هو ظالم زماننا هذا لا يلتفت لأحكام محكمة التاريخ ولا يعبأ بمجريات الأقدار وكأنه في اللاوعي يعيش، فلا يفيق إلا حينما تهتز الأرض من تحته ويسقط البنيان على رأسه، فهل يرتدع الباقون من إخوانه اللذين يحكمون ظلما وطغيانا من مقاعد الفتنة والغرور فلا يفيقون إلا على زلزال كنارٍ لا تبقي ولا تذر. رحم الله أبا القاسم الشابي وقد أسقط كل الطغاة ومنح جواز المرور وأهدى مفتاح الأمل لكل حالم بالحرية وإلى كل مشتاقٍ إلى حياةٍ تسودها العزة والكرامة: إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَاةَ = فَلا بُدّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَدَر وَلا بُدّ لِلَّيْلِ أنْ يَنْجَلِي = وَلا بُدّ للقَيْدِ أَنْ يَنْكَسِر وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَاةِ = تَبَخَّرَ في جَوِّهَا وَانْدَثَر محمد محمد علي جنيدي عنوان 9 شارع مصطفى كامل متفرع من شارع الجمهورية / بني سويف / جمهورية مصر العربية ت منزل وفاكس 0020822314602 ----- ت محمول 0020105785807 m_mohamed_genedy@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل