المحتوى الرئيسى

القذافي .. السكوباتي بقلم فتحي احمد

03/07 19:22

القذافي ... السكوباتي بقلم فتحي احمد تدل بعض الدراسات والشواهد التاريخية أن ثمة إمراض نفسية واضطرابات بين قادة العالم لو أخذنا الرؤساء الأمريكيين ونوابهم مثلا وقد خلصت بعض الدراسات أن الرئيس أو نائبه عانى من إضراب نفسي قبل أو إثناء توليهما للمنصب وفي يناير 2006 نشرت مجلة الأمراض العصبية والنفسية دراسة قام بها الدكتور ديفيدسون من قسم الطب النفسي بجامعة ديوك حيث راجع السيرة الذاتية للرؤساء الأمريكيين بين عامي 1776 وحتى عام 1976 وهذه الحقبة شملت 37 رئيسا وكانت نتيجة الدراسة أن 49% من الرؤساء الأمريكيين يعانون من اضطرابات نفسية وهي نسبة عالية تعادل نسبة الإصابة بالاضطرابات النفسية لسكان الأرض وقد تصدر مرض الاكتئاب قائمة الأمراض الأكثر شيوعا أما على صعيد الحكام لقد قالت بعض الدراسات ان هنالك نسبة عالية من الزعماء العرب لديهم أمراض نفسية متنوعة وعزت بعض الدراسات إن سبب الأمراض التي يعاني منها بعض الزعماء العرب نتيجة الكبت الجنسي الذي رافقهم من الصغر ولكن معمر القذافي هو من اخطر الزعماء العرب وغير العرب المصابين بمرض نفسي خطير لقد وصف بعض المحللين النفسيين أن القذافي يعاني من المرض السكوباتي وهو مرض خطير جدا من حيث ان صاحبه يسمى الشخصية المضادة للمجتمع أي أن سلوكهم يكون واضح من حيث الخلل أي بمعنى ان نصف الأشخاص المصابون بهذا المرض لا يحسبون التصرف ويعيشون عالة على غيرهم ويمكن أن يدخل فيها ايضا طبقة المجرمين في المجتمع الذين تتكرر أخطائهم ويتكرر أيضا توقيع العقوبة عليهم دون ان يكسبوا من كل ذلك خبرة تؤثر في سلوكهم وإجمالا يتميز اصطحاب الشخصية السيكوباتية المضادة للمجتمع بالعدوانية وكثرة التشاجر مع المحيطين بهم ولا يعبأون بالنظم والقوانين أما كتاب القذافي الأخضر الذي بموجبه يمارس سلطاته الديكتاتورية يحوي الكثير من علامات الاضطراب في التفكير واهم ما فيه هو انه يحتوي على فكرة مفادها أن القذافي يتمتع بالعظمة الزائفة حينما وقف يخطب في الأمم المتحدة قال أن دول العالم اجمع يحكمها نظام دكتاتوري فقط وقد حلل مفهوم الديمقراطية على انه (ديمو كراسي) أي ديمومة الكراسي وان الشعب الوحيد في العالم الذي يحكم بالديمقراطية هو الشعب الليبي لان لديه لجان شعبية تحكمه نلاحظ من خلال خطاباته انها كثيرا متشتتة فهنالك تباين واضح في أفكار الزعيم الليبي وهذا ملاحظ من خلال تصريحاته وقد وصف الثوار بأنهم مصابون بالهلوسة او متعاطين حبوب الهلوسة وانه ليس رئيسا ليتنحى وفي الوقت نفسه يطلب من الشباب بان يخرجوا الى الشوارع ويروحوا عن أنفسهم من خلال الغناء والرقص باختصار شخصية القذافي متقلبة وقريبة من السيكوباتية هذا راي بعض المحللين النفسيين ويذهب آخرون ويقولون انه يعاني من مرض الانفصام الضلالي ودليل على ما يصدر منه من شعور دائم بالعظمة والخلود والسيطرة وشعوره بالاضطهاد من المتآمرين من الداخل والخارج ويذهب فريق أخر ويقول ان سلوك القذافي مزيج بين الانفصام الوجداني والانفصام الضلالي وقد وصف فريق طبي نفسي أخر إن شخصية القذافي لم تصل إلى حد الانفصام التام وان الأمر لا يتعدى انه مجرد اضطراب في الشخصية من نوع الشخصية البارونية التي تشعر بالعظمة وينتابها الشك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل