المحتوى الرئيسى

نريد شرطة نحميها وتحمينا بقلم:محمد صادق اسماعيل

03/07 17:24

لاشك ان جهاز الشرطة فى اى مجتمع يعد صمام امن للمواطن والدولة على حد سواء، ذلك ان غياب هذا الجهاز بكافة مؤسساته ورجاله يعود بالمجتمع الى سيادة شريعة الغاب، حيث ينتصر الأقوى والاكثر فسادا، ومن ثم فإن المجتمع بكافة فئاته وأطيافه يقدر قيمة كافة المؤسسات التي تنتمى لجهاز الشرطة، ويكن احتراما وامتنانا لرجالها. ولكي نكون صرحاء مع النفس فلابد بداية من الإقرار والإعتراف بأن هناك قصور فى بعض المؤسسات التابعة لجهاز الشرطة، أضف الى ذلك أن الثقافة السائدة والتي توارثها المجتمع عبر عشرات السنين أدت الى شيوع قيم وتقاليد مفاداها ان رجل الشرطة فوق القانون، وانه الآمر الناهي داخل القسم او مركز الشرطة التابع له وانتقلت تلك الثقافة الى كافة القائمين على تلك المؤسسة حتي اصبح ذلك عرفا لكل من يلتحق بهذا الجهاز. وكانت محصلة ذلك ما شاهدناه وعانينا من اثاره عبر السنوات الماضية من اختلال العلاقة بين الشرطة ممثلة فى رجالها خاصة القائمين على إدارة الأقسام ومراكز الشرطة وبين المواطنين لدرجة صارت معها العلاقة مقطوعة الأواصر بين الجانبين. ومع الثورة المباركة وتحقيقا لأهدافها فى إصلاح كافة قطاعات المجتمع المصري، فلابد من الوقوف مع النفس، لا لكي نجلد ذاتنا بل لنصحح المسار ونعترف أننا جميعا فى قارب واحد اذا اساء احدنا فلابد من الإعتراف بخطأه، فلا احد فوق القانون. نعم نريد شرطة نحميها وتحمينا، ونكون معا يدا واحدة، فالوقت ليس لكشف العورات، بل للدفاع عن الوطن ضد كل الخارجين والعابثين ممن اراد بمصر سوءا، وبالتالي على القائمين على إدارة وتنفيذ السياسات الخاصة بالشرطة وحماية الوطن ان يعرفوا قيمة الإنسان وأنه يريد احتراما يدفعه للتعاون مع هذا الجهاز الذي لا يمكن الإستغناء عنه، ولعل من أكثر الأمور اهمية في هذا المقام التركيز على مستقبل الشرطة وكيفية وضع استراتيجية متكاملة للإرتقاء بمستوى الأداء، ومن ذلك أن نصارح انفسنا ان هناك خطأ يتكرر عام تلو الأخر فى إلتحاق طلاب الثانوية العامة بكلية الشرطة، فلماذا الاصرار على ان تكون الكليات العسكرية وتحديدا الشرطة او الحربية للحاصلين على مجموع 60% فأكثر ، ذلك أن الطالب الذى يحصل على هذا المجموع لا يملك عقلية علمية وتفكير واع، وذلك طبقا لمجموعه الامر الذى ينعكس فى النهاية على ما وجدناه عبر السنوات الماضية من سوء العلاقة بين المواطن وأجهزة الشرطة، الى جانب فساد يعض رجال هذه المؤسسة واستخدام السلطة فى أعمال خارجة عن القانون والنظام، و ليس أدل على ذلك من سلسلة القضايا اليومية والمتهم فيها عناصر من رجال الشرطة، ومن ثم فلابد من رفع الحد الأدنى للتنسيق بهذه الكليات حتى نضمن وجود جهاز شرطة ذو فكر راجح يكون قادرا على حماية أمن الوطن، وعندها تعود العلاقة بين الشرطة والشعب ليكون الاثنان معا يدا واحدة قائمة على حماية امن مصر. محمد صادق إسماعيل m_sadek1976@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل