المحتوى الرئيسى

شعث: ورقة المصالحة الفلسطينية لم تسقط بسقوط نظام مبارك

03/07 15:47

 أكد نبيل شعث، مفوض العلاقات الدولية بحركة فتح الفلسطينية، اليوم الاثنين، أن ورقة المصالحة المصرية لإنهاء الانقسام الفلسطيني لم تسقط برحيل نظام الرئيس السابق حسني مبارك.وقال شعث، عقب لقائه، اليوم الاثنين، مع عمرو موسى، الأمين العام للجامعة العربية، في إطار زيارته الأولى لمصر عقب سقوط نظام مبارك: إن الموقف الفلسطيني ثابت تجاه الدعوة إلى الوحدة الفلسطينية، بعد تنازل فتح عن كل ملاحظاتها السابقة على الآلية الخاصة بالمصالحة.وأوضح شعث أن هذه الآلية وضعها الفلسطينيون أنفسهم، وليس نظام مبارك الذي ليس له أي علاقة بالورقة، سوى رعاية الحوارات الخاصة بالمصالحة.وتابع بالقول: "ليس معنى سقوط نظام مبارك أن تسقط ورقة المصالحة الفلسطينية"، معربا عن خشيته من اختلاف مفهوم حماس للثورة المصرية عن حساباتنا، وقال: إن "الثورة العربية تدعم الوحدة الوطنية وتريد فلسطين واحدة".وشدد شعث على أن الفلسطينيين في أمس الحاجة إلى دعم من الجامعة العربية للرجوع إلى المرجعيات التي تم الاتفاق عليها، ومنها الوقف الكامل للاستيطان، وتهويد القدس، وحصار غزة، وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن التي تقضي بالانسحاب من كل الأراضي العربية المحتلة عام 1967، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.وأوضح شعث أنه أكثر تفاؤلا وإيمانا بدور مصر بعد ثورة 25 يناير، "وبالتغيير الذي تم إنجازه والذي هو أكثر أمانا على القضية الفلسطينية".وقال شعث: إن المرحلة المقبلة تتطلب عملا دؤوبا لمواجهة "الاحتلال الإسرائيلي الذي لا أمل في المفاوضات معه، ولا يعترف بالمرجعية المتفق عليها".وأشار إلى أن السلطة الفلسطينية ستعمل في كل المحافل الدولية من محكمة العدل الدولية والجنائية الدولية حتى تضغط على إسرائيل بصفتها "دولة عنصرية".وكان شعث قد التقى في إطار زيارته الأولى لمصر بعد الثورة بعدد من القيادات المصرية شملت قيادة شباب الثورة بكل أطيافهم في ميدان التحرير ووزير الخارجية المكلف السفير نبيل العربي، والسفير نبيل فهمي، والدكتور محمد البرادعي، وقيادات جهاز المخابرات العامة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل