المحتوى الرئيسى

وزير التضامن المصري: أزمة الرغيف تحتاج لمعالجات جذرية

03/07 14:51

القاهرة - دار الإعلام العربية ملفات شائكة تنتظر د. جودة عبدالخالق، وزير التضامن الاجتماعي والعدالة الاجتماعية المصري، أبرزها ملف الدعم وأزمة رغيف الخبز.. وبسؤاله عن كيفية التعامل مع هذه الملفات، أكد عبدالخالق أن منظومة دعم الخبز تحتاج في الوقت الراهن لمعالجة جذرية شاملة, موضحاً أن ملف رغيف الخبز من الملفات القديمة والثقيلة التي ينبغي أن توضع لها سياسات محددة ومنظمة وعلى إطار شامل, قائلاً "إن الهدف الحقيقي الذي تسعى الوزارة إليه في الوقت الحالي هو إنتاج رغيف خبز جيد ويضمن كرامة المواطن وبتكلفة أقل تكون في متناوله". وأوضح وزير التضامن الاجتماعي أن المشكلة الحقيقية في منظومة الخبز تتمثل في تسريب الدقيق, الذي يمثل أحد الأعباء الحقيقية على الوزارة في صياغة ذلك الملف, بشكل قد يؤدي إلى إحداث المشكلات والسلبيات الحقيقية وضياع حقوق المستحقين والمواطنين, موضحاً أن الوزارة ستسعى جاهدة لضبط تلك المنظومة بما يحافظ على كل حقوق المواطنين. وقال إن أسطوانات البوتاجاز تعتبر أيضاً من الملفات المهمة والثقيلة التي اصطدم بها منذ توليه الوزارة, حيث يمثل البوتاجاز سلعة استهلاكية موسمية يزداد الطلب عليها في الشتاء مع تغيرات الجو, مؤكداً أن منظومة الإنتاج والتوزيع ومستودعات البوتاجاز تعرضت لخلل كبير خلال الفترة الماضية, بالتزامن مع قيام العديد من الوقفات الاحتجاجية لأصحابها للمطالبة بحقوقهم, نظراً للأحداث التي يمر بها البلد بأكمله, قائلاً: "رغم صعوبة تلك الملفات التي اصطدمت بها منذ توليت الوزارة فإنه بالتصميم والإرادة سيتم إيجاد حلول موضوعية وجذرية لها", مشيراً إلى أن الفترة التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن فترة "عابرة وسيتم تجاوزها في القريب العاجل". وكشف عبدالخالق في تصريحات لـ"العربية نت" أن الدعم العيني باقٍ ولا مساس به, قائلاً "إنه لا إلغاء للدعم العيني بأي شكل من الأشكال", موضحاً أن الهدف الحقيقي في الوقت الحالي هو البحث والنظر في كل الوسائل والتدابير اللازمة لتوصيل الدعم لمستحقيه, لكي نتيح للمواطن الحصول على سلعة جيدة وبأسعار مناسبة, مؤكداً أن العدالة الاجتماعية تقتضي ذلك، وهي شعار كل الوزارات في المرحلة الحالية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل