المحتوى الرئيسى

الرئيس الصومالي يقول ان المتمردين على وشك الانهيار

03/07 23:45

مقديشو (رويترز) - قال الرئيس الصومالي يوم الاثنين ان متمردي حركة الشباب في الصومال على وشك مواجهة الهزيمة بعد أربعة أعوام من التمرد وانه قد يتم طردهم من العاصمة مقديشو.وأضاف الرئيس شيخ شريف أحمد الذي يرتدي الزي العسكري منذ بدء هجوم للحكومة على المتمردين قبل أسابيع ان قوات تدعمها ميليشيا موالية للحكومة استعادت بلدتين من حركة الشباب الاسلامية التي تربطها صلات بالقاعدة بعد قتال دار يوم الاثنين.واشتدت المعارك في وسط الصومال وجنوبه في الاسابيع القليلة الماضية حيث تكافح قوات صومالية تدعمها ميليشيا أهل السنة والجماعة المعتدلة لاستعادة أراض استولت عليها حركة الشباب.وقال الرئيس الصومالي للصحفيين ان حركة الشباب على شفا الانهيار.ومضى يقول ان القوات الحكومية ستخرجهم أيضا من مقديشو. واضاف ان أعداء الحكومة الصومالية تكبدوا خسائر جسيمة ومن الواضح انهم سيفرون من بلدات كثيرة.وقال سكان ان مقاتلي حركة الشباب تخلوا عن المزيد من البلدات بعدما تردد أن قوات أثيوبية وصومالية واصلت التقدم. وقال شيخ شريف أحمد يوم السبت ان مقاتليه يحصلون على دعم في مجال الامداد والتموين من القوات الاثيوبية.وقالت الشرطة الكينية ان اشخاصا يشتبه بأنهم متمردون من حركة الشباب دخلوا كينيا وطالبت المواطنين بتوخي الحذر وتقديم اي معلومات تساعد في القاء القبض عليهم.وذكرت السلطات الكينية ان المتمردين عبروا الحدود فرارا من القتال في الصومال.وتشعر السلطات الكينية بالقلق لان الاسلاميين هددوا بشن هجمات في كينيا لمعاقبتها على تدريب المئات من المتطوعين الجدد لزيادة أعداد القوات الصومالية.وتعرضت كينيا للهجوم مرتين من جانب تنظيم القاعدة.ويشن المتشددون في الصومال تمردا ضد حكومة غير فعالة الى حد كبير لكنها مدعومة من الامم المتحدة ويسيطرون على اجزاء كبير في جنوب ووسط البلاد. ويقول خبراء في مجال مكافحة الارهاب ان الصومال الذي يغيب عنه القانون اصبح ملاذا للجهاديين الاجانب.وتقول الحكومة الصومالية ان قواتها استعادت في الاسابيع القليلة الماضية اجزاء من مقديشو وتسيطر الان على 70 في المئة من المدينة.وسيطر جنود الحكومة على بلدة لوق الواقعة على بعد 80 كيلومترا عن الحدود مع اثيوبيا وبلدة الواك الحدودية القريبة من كينيا بعدما سيطروا على بلداو مطلع هذا الاسبوع.وقال عبدي فتح محمد جيسي الحاكم السابق لمنطقة باي لرويترز عبر الهاتف من بلدة لوق الزراعية ان الجنود سيطروا على البلدة بعد قتال قصير وان مقاتلي حركة الشباب هربوا.وأضاف أن القوات الصومالية لن توقف عملياتها ضد حركة الشباب وأن السكان رحبوا بالجنود بشدة وذكر أن المحطة التالية ستكون بيدوة.وركزت اشتباكات مستمرة على مدى الاسبوع المنصرم على العاصمة مقديشو والحدود الصومالية الجنوبية مع كينيا. وتقول قوات حكومية وقوات حفظ سلام تابعة للاتحاد الافريقي انها ألحقت خسائر فادحة بمقاتلي الشباب في مقديشو لكنها تعرضت ايضا لبعض الخسائر.وقال الكولونيل محمود علي شير لرويترز عبر الهاتف ان القوات الحكومية سيطرت بشكل سلمي على الواك الواقعة على بعد تسعة كيلومترات عن الحدود مع كينيا.وأضاف أن مقاتلي الشباب هربوا من البلدة وأن الجنود الصوماليين يتوجهون حاليا الى بلدة جاربهاري وأنه سمع أن اخر قافلة للشباب غادرت صوب بلدة برديري للحفاظ على سلامة مقاتليهم الاجانب لكن القوات الصومالية لن توقف ولو للحظة قتالها ضد حركة الشباب.من عبدي شيخ وابراهيم محمد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل