المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:خبير: واشنطن واسرائيل وراء فيروس تخريب المنشآت النووية الايرانية

03/07 13:20

يعتقد ان الفيروس استغرق شهورا وجهدا كبيرا قال خبير امني بارز ان اسرائيل والولايات المتحدة هما على الارجح وراء تصنيع فيروس "ستكسنت" الالكتروني الذي استهدف تخريب برنامج ايران النووي. واوضح رالف لانغنر، امام مؤتمر في كاليفورنيا، ان الفيروس الالكتروني "ستكسنت" صمم بغرض تعطيل واعاقة انظمة من شأنها المساعدة على تصنيع قنبلة نووية ايرانية. يشار الى ان لانغنر كان من اوائل الباحثين الذين اظهروا ان فيروس "ستكسنت" يمكنه السيطرة على اجهزة ومعدات صناعية. ويعتقد على نطاق واسع ان الفيروس كان يستهدف مكائن ومعدات تستخدم في تخصيب اليورانيوم. واعرب لانغنر عن اعتقاده، في المؤتمر المنعقد في لونغ بيتش في كالفيورنيا، عن ان جهاز الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد" ضالع في هذا الامر. الا انه يرى ان اسرائيل ليست هي الفاعل الرئيسي وراء تصنيع هذا الفيروس الالكتروني الضار، وان الاحتمال الاقوى ان تكون الولايات المتحدة هي وراء الموضوع برمته. وفي آخر التقارير التي تحدثت عن هذا الفيروس قالت شركة "سيمانتك" لانظمة الامن الالكترونية ان فريقا من خمسة الى عشرة من خبراء البرمجيات استغرقهم تصنيع هذا الفيروس نحو ستة اشهر. وقال الخبير الامريكي ان المشروع كان بحاجة الى معلومات تفصيلية من داخل البرنامج النووي الايراني، تصل (رمزيا) الى حد معرفة حجم حذاء مشغل البرنامج. وكانت اول الانباء عن هذا الفيروس قد ظهرت في يوليو/تموز من العام الماضي، حيث قيل ان نحو 60 في المئة من اضراره وقعت داخل ايران. ويعتقد ان الفيروس استهدف اجهزة الطرد المركزي، والتي تصنعها شركة سيمنز الالمانية الضخمة للصناعات. ويقول الخبراء الذين اخضعوا الفيروس للاختبار والفحص انه ربما استخدم لتعطيل واتلاف تلك الاجهزة التي تلعب دورا اساسيا في عملية تخصيب اليورانيوم المستخدم لتصنيع الاسلحة النووية وتوليد الطاقة الكهربائية من الذرة. وعلى الرغم من ان اسرائيل والولايات المتحدة تقودان جهدا دوليا لمنع ايران من الحصول على القنبلة النووية، الا انه لا يوجد دليل مادي يقطع بان البلدين وراء تصنيع هذا الفيروس. وكانت وزارة الداخلية الايرانية قد نفت الاسبوع الماضي ان يكون الفيروس وراء اغلاق منشأة بوشهر النووية. وكان تقرير من وكالة الطاقة الذرية قد ذكر ان المهندسين الروس اخرجوا من المنشأة 163 قضيبا حراريا لتوليد الوقود، لكن مصادر ايرانية تقول ان سبب سحب تلك القضبان هو وجود مشاكل فيها وليس الفيروس هو السبب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل