المحتوى الرئيسى

المراحل المتكاملة للتغيير الثوري

03/07 10:37

بقلم: أ. د. محمد المحمدي الماضيإن على كل ثورة تريد التغيير على أي مستوى من المستويات وبشكل حقيقي ومتكامل وواعٍ أن تدرك أن هناك ثلاث مراحل متكاملة لا بد من أن تُدار بشكل جيد وفاعل لإنجاز ثورة ناجحة وناجعة.. وبدون التنبه لذلك يمكن للثورة أو أي عملية تغيير أن تقف في المنتصف أو تُجهض قبل بلوغ الهدف، أو حتى تُسرق، أو يُلتف عليها.. وهذه المرحل الثلاثة ليست بدعًا من عندي، وإنما هي من الأمور المعروفة والراسخة في أدبيات إدارة التغيير عمومًا، وأود أن أطرحها لكي تكون مساهمة لاستكمال المشوار الناجح بإذن الله للثورة المصرية، خصوصًا تلك الثورة التي سيقف العلماء والأكاديميون والمؤرخون والساسة والفنانون والمبدعون جميعًا أمامها كثيرًا؛ كي يعيدوا قراءتهم لسنن الله عز وجل في كونه، من خلال ما ألهمتهم إياه تلك الثورة من إبداع غير مسبوق!!. بداية تلك المراحل الثلاثة المتكاملة؟باختصار شديد ودون الخوض في معترك المصطلحات، فإن المراحل الثلاث هي: 1) مرحلة هدم النظام القديم أو مرحلة الهدم للنظام السابق، وتُسمى بالإنجليزية "Unfreezing"، وقد أطلقت عليها "مرحلة التخلية". 2) مرحلة التغيير للنظام القديم بالجديد، وأطلقت عليها "مرحلة التحلية" "Changing". 3) مرحلة الثبات والاستمرار على الوضع الثوري الجديد "Refreezing". 1- مرحلة التخلية "Unfreezing":وهذه هي المرحلة الأولى والأهم، والتي غالبًا ما لا تأخذ حقها في عمليات التغيير، وخاصةً الثوري، وبالرغم من أن تساقط النظام القديم يُعتبر من أهم دلائل أية ثورة، إلا أن الأهم من ذلك هو ضرورة اكتمال عملية الإسقاط أو التخلية لكل رموز وعناصر ومكونات هذا النظام القديم، وإلا فإن ما سوف يتم من بناء بعد ذلك، سوف يقوم على شفا جرف هار، سرعان ما ينهار على من قاموا ببنائه. وحتى نقرب المعنى بشكل أوضح، فإنني أضرب مثلاً بجرح قد امتلأ صديدًا، ويُراد علاجه، فإن أول مرحلة وأهمها في ذلك تكون في تخلية كل ما به من صديد، وإنه إذا لم تكتمل هذه العملية بدرجة عالية من التنقية، فلن تنجح عملية العلاج، وسوف يعود الجرح إلى ما كان عليه، حتى ولو كان المتبقي نقطة صغيرة من الصديد. والمثال نفسه يمكن ضربه لبناء قديم يُراد إعادة بنائه من جديد وعلى أسس أفضل مما كانت عليه، فلا بد هنا أيضًا من إزالة البناء كاملاً أولاً، والتخلص من أنقاض هذا البناء، ثم حفر أساس مناسب للبناء الجديد لا يعتمد على أيٍّ من أنقاض القديم، ثم الشروع في البناء الجديد، ولو لم يحدث ذلك وتم الاعتماد على الأساس القديم؛ لتسبب ذلك في مشكلات عدة، لعل أقلها ضعف هذا البناء وصعوبة صموده مع الزمن، وعدم إمكانية تشكيله بما يُناسب المرحلة المطلوبة والتغييرات المرجوة، وكذلك سهولة تصدعه وانهياره.. وهذا بالفعل ما ينطبق على الثورة على النظام القديم. وإن هذه المرحلة الأولى تحتاج إلى يقظة تامة، ووعي شديد، وتركيز متواصل، وفهم شامل لطبيعة المهمة التي يُراد إنجازها، كما أنها تتطلب قوة إرادة وصبر وعدم تعجل، خاصةً أن أخطر ما يمكن أن يحدث في هذه المرحلة بعد أن تنجح الثورة في إسقاط رأس النظام السابق، محاولات الالتفاف، أو إعادة التجميع، ثم الانقضاض بشكل مختلف من بقايا النظام السابق، ومنتفعيه والمقربين منه!!. ولا شك أن الأمر سوف يحتاج إلى درجات مختلفة في التعامل مع بقايا النظام القديم، ومحاولة تصنيفها بشكل صحيح إلى عدة تصنيفات، مثل: أ- عناصر موجودة مع النظام القديم بحكم المهنة أو العمل، دون أن تنغمس معه في أي عمل فاسد مشترك، أو محاولة الانتفاع منه، أو حتى تحبيذه أو تفضيله، أو جعل نفسها مخلب قط له. وهذه العناصر ستكون خلايا سليمة حية، سرعان ما تسهم في عملية البناء بمجرد تغيير المناخ الفاسد إلى مناخ صحي وسليم، ومن ثم فيجب ألا نخسر هذه العناصر في ذروة الحماس، خاصةً أنها تعتبر خبرات متراكمة لا تقدر بثمن في مجالها. ب- عناصر أخرى من أركان النظام القديم تتنوع ما بين:- مدافعين عنه.- مؤيدين له.- منتفعين منه.- مقربين إليه.- منافقين له.- من ارتبطت مصالحهم به.فكل هؤلاء الذين ساروا في النظام الفاسد ورضوا به، أو على أقل تقدير لم تتمعر وجوههم منه، ولم ينكروا عليه ولو بعدم الرضا.. أمثال هؤلاء لا يمكن أن يكونوا ضمن عناصر البناء في المرحلة التالية، بل هم من صميم العناصر الفاسدة التي يجب أن يتم رصدها بعناية وصبر وحكمة، ثم يتم التخلص منها تمامًا، خاصةً أنها لن تكون مقبولة شعبيًّا، وستظل تعمل جاهدة على انتهاز أي فرصة للالتفاف حول الثورة، وتكريس مكاسبهم الشخصية، والبكاء على النظام السابق والتغني بأمجاده إن سنحت لهم الفرصة، وذلك في ظل محاولات يائسة لبث روح الفوضى وعدم الاستقرار؛ لإيجاد فرصة للتباكي وخداع البسطاء على النظام البائد. لكني أُنوِّه على أن لكل فرد من هذه العناصر درجته ووقته ومستواه التنظيمي، تلك الأمور التي تحدد أولوية وكيفية التخلص الحكيم منه، وإن أكثر الرؤوس فسادًا وقربًا ووضوحًا سوف تكون أسرعها تساقطًا مع سقوط رأس النظام، ثم الأقرب فالأقرب. وليس أمام المتبقين هنا إلا محاولة تغيير جلودهم، أو التترس في خندق، ومحاولة الضرب في الخفاء، أو محاولة التجميع والدفاع المستميت كلما سنحت الفرصة. ومن هنا فإن المرحلة الأولى، وهي مرحلة التخلية، يمكن أن تطول نسبيًّا، وهي لم تنتهِ بعد، بل ربما تمتد هذه الفترة من ستة أشهر إلى نحو سنة كاملة على أفضل الأحوال، وهي تحتاج- كما ذكرت- إلى يقظة تامة، وحكمة عالية، وتركيز شديد؛ حتى يتم اكتمالها والانتهاء منها تمامًا، وسوف يكون هناك دور كبير للأفراد في كل مؤسسة للتعاون مع الثورة لاجتثاث أذناب النظام البائد وفضح تلوناتهم. 2- مرحلة التحلية (البناء) "Changing":لا شك أن هذه المرحلة تعتبر- رغم أهمية المرحلة السابقة وخطورتها- من أكثر المراحل صعوبة؛ لأنها تحتاج إلى درجة أكبر من الصبر والمصابرة وروح التحدي المستمرة نحو البناء، وإعادة تشكيل البيت المصري بشكل يجعله أكثر قدرة على النمو والانطلاق الحضاري الصحيح. إن مشكلة الكثيرين لدينا في الشرق أنهم يكونون أكثر حماسًا واتفاقًا وقوة في مرحلة الثورة على المعتدي أو الظالم، ولكن بمجرد سقوطه أو الدخول في مرحلة البناء نجد أن الكثيرين يعودون إلى حالة الفتور والعجز السابقة، بل قد يحدث التراجع والاختلاف شيئًا فشيئًا، لدرجة قد تستنفد كل الجهد حول جزئيات وتفصيلات صغيرة وتافهة، وذلك على حساب الكليات واستكمال المهام الكبرى العظيمة. فأهم أعداء هذه المرحلة: اختلاف الرؤى، والتشكيك في النوايا، وإثارة الطائفية والحزبية، والنظرة الفئوية الضيقة، وعدم التوحد حول هدف واحد، واتجاه كل فريق إلى تحقيق أقصى منفعة شخصية أو حزبية... إلخ. إذن فهذه المرحلة تقتضي منا استمرار اليقظة، خاصةً إذا كان هناك بقايا داخلية من أذناب النظام البائد ما زالت يقظة وفاعلة، وإذا كانت هناك مؤامرات خارجية تعمل على دعمهم بقوة وفعالية. كما تحتاج هذه المرحلة إلى التركيز على الهدف؛ وذلك في ضوء رؤية واضحة ومتفق عليها للوضع الأمثل الذي نسعى للوصول إليه. وأود أن نعمل جميعًا وبسرعة على بناء رؤية ورسالة لمصرنا الحبيبة، ومن هذا المنطلق فإنني أُبادر بوضع أول تصور لهذه الرؤية التي هي الحلم الذي نحلم به لمصر ما بعد الثورة، وفي هذا التصور أهيب بكل المحبين لمصر أن يعملوا على: * استكمال كل ما يرونه للخروج بهذه الرؤية إلى الوضع الأمثل والمعبر عن أحلامنا لمصر المستقبل.* العمل على وضع رؤية لكل وزارة أو مؤسسة (تربوية، اقتصادية، صحية، تعليمية، سياسية، عسكرية، خيرية...) تنطلق من الرؤية الأم التي سوف نرتضيها لمصر ما بعد الثورة.* أن نعمل جميعًا بجد واجتهاد لوضع أهدافنا الإستراتيجية ووسائل تحقيقها، لنصل بالرؤية أو الحلم الذي نريده إلى موضع التطبيق، ووضع كل آليات ومقدرات وموارد الوطن لتعمل على ترجمة تلك الأهداف إلى حقائق في وقت محدد وبشكل محدد.* أن نضع آلية للرقابة والمتابعة بشكل شفاف وعلمي متكامل، تسهم فيه كل قوى المجتمع وأجهزته؛ لتكون رقابة مجتمعية حقيقية. أما عن الرؤية التي أقترحها فهي:"أن نعيد لمصر مكانتها التي تليق بها من الريادة والتميز العالمي في كافة المجالات". 3- مرحلة الثبات "Refreezing":وهذه المرحلة هي المرحلة الأخيرة والمستمرة التي يجب أن نصل إليها، وذلك بعد استكمال البناء الأمثل، واستكمال النظم الجديدة التي تؤسس لديمقراطية حقيقية، تحقق للشعب فرصة حقيقية في المشاركة في اختيار من يحكمه ويُشرع له، بل يمكنه من محاسبتهم بشكل شفاف وحر. وحينئذٍ يجب العمل على حراسة هذا النظام من كل أطياف الشعب وتثبيته، وسوف يكون من المفيد هنا تفعيل كل آليات الشحن والتحفيز لضمان استمرار الطاقة الإبداعية الفاعلة، وكذلك استمرار الحفاظ على مكاسب الثورة في النزاهة والشفافية والمساواة، والعدالة والاحترام المتبادل، والرقابة المجتمعية اليقظة والفاعلة وبشكل حقيقي، وعلى جميع مؤسسات المجتمع، سواء على المستوى القومي (مجال النواب والأجهزة الرقابية)، أو على مستوى كل مؤسسة كالمدرسة والمستشفى؛ حيث يجب أن يتم تفعيل المشاركة المجتمعية في كل من عمليات الإدارة والرقابة وبشكل حقيقي وفاعل وليس مظهريًّا مبتذلاً. إن خير الأعمال أدومها وإن قلَّ، وإني أعتقد أن ما قدَّمه الشعب المصري العظيم في هذه الثورة المباركة لخير دليل على مخزون الطاقة الهائل لديه، لاستكمال بناء مصر الحضارة والتقدم، وهذا ما أعتقد حدوثه بإذن الله تعالى.--------------* أستاذ إدارة الإستراتيجية- كلية التجارة- جامعة القاهرة http://www.almohamady.comalmohamady@kheprat.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل