المحتوى الرئيسى

أمن الدولة تنهش عرض مصر

03/07 10:18

بقلم: وائل قنديل 7 مارس 2011 10:06:50 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; أمن الدولة تنهش عرض مصر  مطلوب تحرك حاسم وعاجل لإيقاف الذين ينبشون فى صناديق قمامة أمن الدولة وينشرونها على المواقع والمنتديات الإلكترونية باعتبارها انفرادا وسبقا صحفيا.وعلى المجلس العسكرى والنائب العام وكل من يهمه أمر استقرار هذا البلد أن يصدر قرارا فوريا بحظر نشر هذه النفايات، الحقيقى منها والمزور، لمحاصرة حريق يوشك أن يمسك بمصر كلها.إننا أمام حالة انفلات معلوماتى مخططة ومدبرة لا تقل خطورة عن حالة الانفلات الأمنى التى صنعها حبيب العادلى ورجاله، انتقاما من الثورة.إنها الأيدى ذاتها التى امتدت لتلقى بمصر فى أتون الفوضى والبلطجة والسرقة والنهب، هى التى تمتد الآن لتقود مصر إلى جحيم كشف الأسرار وإشاعة المعلومات الملفقة.. إنها نوع من البلطجة المعلوماتية، وكما فتحوا السجون وأحرقوا الأقسام وأطلقوا البلطجية والمسجلين خطرا وسلحوهم بالرشاشات، هاهم يفتحون بطن مصر ويخرجون أحشاءها من خلال فتح مقار أمن الدولة وإلقاء ملفاتها بكل ما تحمله من قبح فى الشوارع.والمقصود من كل ذلك اختطاف المصريين من استكمال ثورتهم وإذابتهم فى «سيانيد» الحكايات والشائعات والأسرار الشخصية و«كبريتيك» تسجيلات المكالمات المركز، وهذا من ناحية يوفر لخفافيش الثورة المضادة مادة خصبة لتشويه الرموز المحترمة ممن أسهموا فى صناعة الحالة الثورية، ومن ناحية أخرى يربك هذه الرموز سياسيا واجتماعيا وينهكها فى معارك الدفاع عن شرفها وسمعتها.وعليه، فإنه على كل إنسان شريف فى مصر وصله شىء من هذه الملفات أن يعيدها إلى القوات المسلحة، وعلى كل صحفى أو إعلامى محترم ألا يستسلم لغواية السبق والانفراد ويتعامل مع السواد الساكن فى هذه الملفات القذرة على أنه حقائق أو مواد تستحق النشر، فالصحافة مهنة أسمى من النبش فى الزبالة.لكن الأخطر من كل ذلك أن شياطين التزوير والتقليد سينشطون فى صناعة الملفات المضروبة وبيعها على أوسع نطاق وبأسعار مخفضة فى أوكازيون الفضائح الذى صنعته الأيدى الملطخة بدماء شهداء الثورة فى ميادين مصر.إننا فى مواجهة هجمة معلوماتية شرسة من بقايا وذيول النظام السابق، تتصرف بطريقة انتحارية لكى تحرق كل شىء وتهدم مصر فوق رءوس الجميع، وتشعل الحرائق داخل البيوت والمكاتب والمدارس والجامعات، ومن ثم فليس أقل من قرار عاجل من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتوقيع أقصى العقوبة على كل من يتعامل فى هذه الملفات بالنشر والترويج والبيع والشراء.لا تعطوهم الفرصة لكى ينهشوا عرض مصر، بعد أن فشلوا فى تدميرها. تنويه: كتب هذا المقال قبل صدور تحذير المجلس العسكرى الخاص بمنع نشر الملفات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل