المحتوى الرئيسى

هل حصلت على ملفك؟

03/07 09:48

بقلم: عماد الدين حسين 7 مارس 2011 09:20:32 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; هل حصلت على ملفك؟  ما التقى صحفيان أو تهاتفا تليفونيًا منذ مساء السبت الماضى إلا وكانت ملفات أمن الدولة ثالثهما.الجميع يهرِّج وينكت ويضحك، والجملة الشائعة هى: «لقد حصلت على ملفك»، ثم يردفها بعبارة «آه لو عرفت زوجتك بنص تفريغ المكالمات التليفونية الواردة فى أوراق أمن الدولة».انشغل غالبية الصحفيين صباح أمس بما ورد فى الأوراق.. صحفى يقول لزميله: هل قرأت عن س الذى يعتقد الجميع أنه مناضل وتبين انه يتلقى معونات ومنحا من هذه الدولة أو تلك؟ فيرد عليه الآخر: وهل قرأت عن المذيع ومقدم البرامج الشهير الذى يعتقد الجميع أنه نصير الفقراء ثم تبين أنه يكتب تقارير فى زملائه. وثالث يتحدث عن رجل الدين الشهير المتزوج على زوجته سرا، ورابع يتحدث عن تقرير يذكر أن رئيس تحرير صحيفة معارضة حصل على شقة هنا أو فيللا هناك، صحفى رابع يتحدث همسا عن ناشط سياسى سجل له أمن الدولة مكالمة تليفونية غير بريئة قد تدمر علاقته الزوجية.والمؤكد أن كل ما سبق سيكون حديث معظم الصحفيين والإعلاميين والنخبة.. وسيمتد ليصبح المادة الدسمة للبرامج الحوارية فى الفضائيات.. وذلك بالضبط هو المراد من تسريب هذه الأوراق أو تركها عمدا وبطريقة تثير الريبة حتى يأكل المصريون لحم بعضهم البعض وينسوا جرائم نظام مبارك، وسرقاته ونهبه وتخريبه للبلد.هل لاحظتم التوقيت المريب.. الحرائق فى مقرات أمن الدولة بدأت فى اللحظة التى أعلن فيها أحمد شفيق استقالته. بقايا نظام مبارك، كان لديهم اعتقاد راسخ بأن استمرار شفيق قد يوفر لهم مظلة للاستمرار أو فى أسوأ الأحوال مجرد «قرص ودن» وتستمر الأمور مع بعض التعديلات، لكن فى اللحظة التى صعد فيها عصام شرف إلى منصة ميدان التحرير ظهر الجمعة الماضى، وإعلانه أنه يستمد شرعيته من الثوار والمتظاهرين، فقد وصلت الرسالة لجميع أنصار النظام السابق ان الحساب قادم.من حقنا أن نشكل لجانا للحقيقة والمصارحة ونعرف ماذا كان يحدث، لكن علينا ألا نقع فى الفخ المدير، فلن نستفيد كثيرا إذا عرفنا أن هذا السياسى أو الصحفى كان يقيم علاقة مع هذه الفتاة أو تلك.. تلك قضية قد لا تهم إلا زوجته، لكن يهمنا أن نعرف هل كان هذا السياسى محترما سياسيا أم لا.الثورة نجحت فى اللحظة التى تعرضت فيها أوراق ومستندات أمن الدولة للفرم والحرق، وتم إخلاء المقرات.. لكن مرة أخرى، البناء القديم يتهدم.. لكنه لم يسقط بالكامل.. نحتاج للإسراع برفع الأنقاض حتى نقيم البناء الجديد على أسس سليمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل