المحتوى الرئيسى

القذافى: ترحيب فرنسا بالمجلس الوطنى تدخل فى الشئون الليبية

03/07 11:17

اتهم الزعيم الليبى، العقيد معمر القذافى، فرنسا بـ"التدخل فى الشئون الليبية"، كما اتهم مجددا تنظيم القاعدة بالوقوف خلف أعمال العنف الجارية فى البلاد، وذلك فى مقابلة مع قناة فرانس 24 بثتها صباح، الاثنين. وسُئل القذافى عن إعلان فرنسا دعمها للمجلس الوطنى الليبى الذى شكله الثوار المعارضون لنظامه فى بنغازى (شرق) فقال: "هذا أمر مضحك، هذا تدخل فى الشئون الليبية"، مضيفا أن الموقف الفرنسى "يعنى التدخل فى كورسيكا وسردينيا وبادانيا (فى إيطاليا) وأن نعترف بها". وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أمس، الأحد، أن فرنسا "ترحب بإنشاء المجلس الوطنى الليبى" الذى شكله الثوار المعارضون لنظام معمر القذافى، "وتقدم دعمها للمبادئ التى يدعو إليها والأهداف التى حددها لنفسه". واجتمع المجلس الوطنى الانتقالى الذى شكله ممثلون عن الثوار الذين يواجهون منذ 15 فبراير قوات القذافى، السبت، فى بنغازى، وأعلن نفسه "ممثل الوطن الشامل لكامل مناطق البلاد". من جهة أخرى، كرر القذافى اتهامه للقاعدة بالوقوف خلف الاضطرابات فى ليبيا، وقال إن "قاعدة بن لادن عندها خطة وهناك خلايا نائمة فى ليبيا.. ومجموعات صغيرة مسلحة من القاعدة تقتلنا". وأكد: "فى النهاية إنها مواجهة مع القاعدة، مع الإرهاب الدولى" متسائلا عن الموقف الغربى "نحن متحدون فى محاربة الإرهاب الدولى، كيف يحاربوننا حين نحارب الإرهاب الدولى؟"، مؤكدا أن "الذين يحملون السلاح الآن فى بنغازى هم من القاعدة ولا مطالب لهم اقتصادية وسياسية.. ولا علاقة لهم بما يجرى فى بنغازى، إنه تنظيم القاعدة فى المغرب الإسلامى". وبعدما اتهم الثوار بأنهم "يركبون موجة الإرهابيين"، قال: "إنهم يتكلمون والمسدس فى رأسهم"، محذرا من أنه "إذا انتصرت القاعدة، فهى لا تؤمن بالديمقراطية". وأضاف: القاعدة هاجمت "ثكنات عسكرية ومراكز شرطة وأخذت السلاح وقتلت الجنود والشرطة"، مؤكدا أن "القتلى وقعوا عند بوابات الثكنات العسكرية وأمام مراكز الشرطة". وقال إن القتلى "من مائة وخمسين إلى مئتين صوروها على أنها آلاف"، واصفا الوضع فى ليبيا رغم كل ما يجرى بأنه "عادى". وكانت الرابطة الليبية لحقوق الإنسان أعلنت، الأربعاء، فى باريس سقوط ستة آلاف قتيل منذ بدء الانتفاضة فى ليبيا، بينهم ثلاثة آلاف فى طرابلس فيما أعلن، الأحد، الاتحاد الدولى للصليب الأحمر والهلال الأحمر قبل أسبوع، عن سقوط 256 قتيلاً و2000 جريح فى بنغازى. واتهم القذافى "قنوات متآمرة" بـ"قلب الحقائق رأساً على عقب عمداً، مؤكداً أن "الصورة كاذبة". وحين سئل عن موقف الاتحاد الأفريقى قال: "إن الأفارقة يتصلون بى باستمرار وعرضوا المجىء، وقلت إن لا شىء يستدعى تكبير (تضخيم) الموقف". وأضاف أن "الاتحاد الأفريقى سيبعث لجنة لتقصى الحقائق ليكشف للعالم أن ما ينشر عن ليبيا فى الخارج كذب مائة بالمائة". وعن عرض الرئيس الفنزويلى هوجو تشافيز القيام بوساطة بين نظامه والثوار، قال القذافى إنه "لا مشكل داخل ليبيا يستدعى وساطة". وعن الثوار قال إن "الشعب سيتعامل معهم"، مؤكدا أن "الناس متعاونون فى أى مكان يوجد مجموعات كهذه من أجل القبض عليهم". وتم بث المقابلة مع الزعيم الليبى فى وقت كان نظامه يسعى، الأحد، لاستعادة السيطرة على الوضع بشن غارات جوية على الثوار، فيما أعلنت قناة الليبية القريبة من نجل الزعيم الليبى سيف الإسلام القذافى والتليفزيون الرسمى، الأحد، أن القوات الموالية للنظام استعادت السيطرة على مدن رأس لانوف ومصراتة وطبرق، وفى طريقها إلى بنغازى شرق ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل