المحتوى الرئيسى

مواقف

03/07 01:30

ليلة رأس السنة في احدي سفن الفضاء تهجم الرائد الروسي علي الرائدة الفرنسية متحرشا بها‏,‏ ولم ينقذها إلا الرائد الياباني‏!‏ والمعني‏:‏ انه علي الرغم من أنهم ارتفعوا في السماء إلا أنهم انحطوا الي الأرض‏,‏ أي أن هذا الارتفاع لم يغير من طبيعتهم‏,‏ فهم بشر‏,‏ وليس من الممكن أن تتغير طبيعة الانسان في يوم وليلة‏!‏ أقول هذا وأنا أتذكر حال المهاجرين المصريين الي أي بلد‏,‏ انهم نقلوا مصر معهم وكل مافيها من سيئات وحسنات ـ والسيئات أكثر‏.‏ ففي استراليا مثلا التي زرتها مرتين‏,‏ الأولي سنة‏1959‏ والثانية سنة1986,‏ وسألت عن فلان وفلان‏,‏ قالوا لي‏:‏ تخانقوا مع بعض وكل واحد في شارع‏..‏ ثم في مدينة أخري‏.‏ سألت عن عائلة فلان التي نصفها من المهندسين والنصف الثاني من رجال الأعمال الناجحين‏,‏ قالوا لي‏:‏ ياريت تحاول أن تصلح مابينهم‏!‏ كل الجاليات الأجنبية في استراليا لها جمعية ولها ناد يجتمعون فيه ـ إلا الجالية المصرية ليس لها ناد ولا فرصة للقاء معا‏.‏ وعندما كنت مريضا في باريس فوجئت بباقة كبيرة من الورد مكتوب عليها من أبناء النوبة في لندن ومدريد وباريس‏.‏ أما السبب فهو أنني كتبت عن النوبة وفنانيها وتعاطفي معهم‏!‏ والجاليات النموذجية هي الجاليات اللبنانية‏,‏ فلو عاش ثلاثة من أبناء الجبال اللبنانية أنشأوا جمعية أو نقابة‏,‏ إنهم متماسكون يفخرون بجبال الأرز وفيروز‏.‏ إلا المصريين وعددهم بمئات الألوف متنازعون‏.‏ قابلت سائقة تاكسي مصرية سألتها‏:‏ قالت لي‏:‏ أول حاجة عملتها عندما جئت الي استراليا طلبت الطلاق من زوجي وحصلت عليه بعد أيام‏!‏ حتي الأزواج يسارعون بالانفصال‏,‏ بينما تتولي الجاليات النوبية واليونانية واللبنانية حل هذه المشاكل دون حاجة الي البوليس‏!‏ المزيد من أعمدة أنيس منصور

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل