المحتوى الرئيسى

علاء عبدالوهاب ينفرد بكشف أسرار وحكايات ماسبيروسقوط إمبراطورية الإستديوهات المؤجرة‮!‬

03/07 00:35

القيمة الإيجارية‮  ‬40‮ ‬مليون جنيه‮ .. ‬و‮ ‬نسب التشغيل لم تتجاوز ‮٦١‬٪‮ ‬أحياناًأگبر ستديو للدراما في الشرق الأوسط يستخدم لتصوير البرامج‮  .. ‬و»ستديو القصر‮« ‬خارج الخدمة سنة گاملة‮!‬بجرة قلم تم توفير‮ ‬40‮ ‬مليون جنيه تمثل القيمة الإيجارية للستديوهات والمعدات المؤجرة من خارج نطاق اتحاد الإذاعة والتليفزيون‮.‬القرار الذي اتخذه ممثل المجلس الأعلي للقوات المسلحة في ماسبيرو اعتمد علي حقائق وأرقام تكشف مدي اعتبار المال العام بلا صاحب،‮ ‬وأن نظرة البعض إليه أنه سائب ويمكن التعامل معه بمنطق الغنيمة‮!‬ولعل أخطر هذه الحقائق والأرقام‮:‬‮< ‬أن نسب تشغيل الستديوهات المؤجرة لم تكن تتجاوز في بعض الأحيان ال‮٦١‬٪‮.‬‮< ‬أن أي مسئول لم يفكر في زيادة عدد ساعات التشغيل لستديوهات الاتحاد،‮ ‬دون اللجوء للتأجير من الغير،‮ ‬مع ما يفتحه ذلك من احتمالات وجود مصالح خاصة تدفع لاعتماد سياسة التأجير واستمرارها‮!‬‮< ‬أن بعض الستديوهات المؤجرة لم تستخدم لفترات طويلة بعضها وصل إلي عام كامل‮!‬‮< ‬أن تأجير الآلات والمعدات جاء بالمخالفة لقرارات وزارية،‮ ‬وأخري أصدرها رئيس مجلس أمناء الاتحاد‮!‬وربما كانت الحقيقة التي تقترب من مستوي الفضيحة أن أكبر ستديو للدراما في الشرق الأوسط كان لا يستخدم لتصوير المسلسلات أو الأعمال الدرامية ولكن في تصوير البرامج العادية،‮ ‬بينما‮ »‬ستديو القصر‮« ‬ظل متوقفاً‮ ‬عن العمل لمدة سنة‮!‬ستديوهات مع وقف الاستخدام‮!‬مذكرة أعدها القطاع الاقتصادي‮ ‬كشفت العديد من التجاوزات في قضية التأجير،‮ ‬لأن البعض تصور أنه يتصرف في أموال بلا صاحب،‮ ‬ففي حين بلغت القيمة الإيجارية للستديوهات المؤجرة للقطاعات من خارج نطاق اتحاد الإذاعة والتليفزيون ‮٢.٨٢ ‬مليون جنيه،‮ ‬فإن نسبة التشغيل لم تتجاوز ‮٦٣‬٪‮!‬ورغم عدم الاستغلال الكامل لساعات التشغيل بستديوهات الاتحاد،‮ ‬قام قطاع الأخبار بتأجير ستديو ‮١٠٤ ‬بمدينة الإنتاج الإعلامي ب‮٦.٣ ‬مليون جنيه اعتباراً‮ ‬من ديسمبر الماضي‮!‬أما بالنسبة لقطاع الإنتاج فإن القيمة الإيجارية للستديوهات نحو ‮٧ ‬ملايين جنيه،‮ ‬وبلغت نسبة التشغيل الفعلي لأعمال تخص القطاع ‮٦١‬٪،‮ ‬بل إن هناك ستديوهات لم يتم استخدامها نهائياً‮ ‬لفترات طويلة،‮ ‬وعلي سبيل المثال فإن ستديو ‮٢٠١ ‬المعروف ب»ستديو القصر‮« ‬لم يتم استخدامه نهائياً‮ ‬في الفترة من أول يوليو ‮٩٠٠٢ ‬حتي نهاية يونيو ‮٠١٠٢‬،‮ ‬أما ستديو‮ »‬ج‮« ‬فلم يتم استخدامه لمدة عشرة أشهر من يوليو ‮٩٠٠٢ ‬حتي أبريل ‮٠١٠٢.‬وحين حاول قطاع الإنتاج التأجير للغير ممثلاً‮ ‬في قطاع القنوات المتخصصة،‮ ‬فإن القيمة الإيجارية لم تتجاوز المليون ونصف المليون جنيه فقط،‮ ‬وبلغت نسبة تشغيل الستديوهات لأعمال قطاع الإنتاج نفس النسبة أي ‮٦١‬٪،‮ ‬بينما قيمة التأجير للغير جاءت بنسبة ‮٥.٣٢‬٪‮!‬وطبقاً‮ ‬لمذكرة القطاع الاقتصادي فإن ما يحدث يعني أن قطاع الإنتاج لم يسع للاستغلال الأمثل للستديوهات المملوكة للاتحاد،‮ ‬وأكبر مثال يؤكد ذلك ما حدث بشأن ستديو ‮٠١ ‬الذي يعد أكبر ستديو للدراما في الشرق الأوسط حيث تبلغ‮ ‬مساحته ‮٠٠٠١ ‬متر،‮ ‬لكن يستخدم أحياناً‮ ‬في تصوير البرامج‮!‬مأساة‮ »‬مسرح النيل‮«!‬وإذا كانت القيمة الإيجارية بالنسبة‮ ‬لقطاع القنوات المتخصصة نحو ‮٣.٢١ ‬مليون جنيه،‮ ‬فإن‮ ‬نسبة التشغيل الفعلية لم تتجاوز ‮٨٢‬٪،‮ ‬وحين حاول القطاع تأجير مسرح النيل بمدينة الإنتاج الإعلامي،‮ ‬فإن الإيرادات رسمت معالم فضيحة مكتملة الأركان فلم تزد عن ‮٠١٣ ‬آلاف جنيه وهي تعادل ‮٠١‬٪‮ ‬من القيمة الإيجارية‮!‬ولم يكن حال قطاع التليفزيون أفضل من أشقائه،‮ ‬فنسبة التشغيل نحو ‮٠٤‬٪،‮ ‬وعندما استأجر التليفزيون بلاتوه ‮٣ ‬بستديو النحاس لمدة شهرين في نهاية أكتوبر ‮٠١٠٢ ‬لتصوير برنامج‮ »‬زاد القلوب‮« ‬فإن نسبة الاستغلال لم تتجاوز ال‮٥٢‬٪‮!‬وتعكس هذه المعدلات المتدنية حقيقة واضحة،‮ ‬فالقطاعات المختلفة داخل اتحاد الإذاعة والتليفزيون تقوم بالتأجير من الغير بمبالغ‮ ‬باهظة دون وجود خطط برامجية تستدعي تأجير هذا الكم لفترات طويلة‮!‬كما تكشف أيضاً‮ ‬‮ ‬غياب التنسيق بين إدارات التشغيل بكل قطاع‮!‬نهاية‮ »‬السداح مداح‮«‬وقد تبنت مذكرة القطاع الاقتصادي‮ ‬رؤية للحد من سياسة‮ »‬السداح مداح‮«‬‮ ‬في عملية تأجير الستديوهات،‮ ‬تتضمن إسناد الإشراف علي التشغيل لإدارة مركزية واحدة من شأنها التنسيق بين القطاعات حسب الخطط البرامجية لكل قطاع،‮ ‬والاستفادة من الطاقة التشغيلية الكاملة للستديوهات المملوكة للاتحاد عبر دراسة مدي إمكانية زيادة عدد ساعات التشغيل بنظام الورديات،‮ ‬وعدم اللجوء للتأجير من الخارج إلا عند الضرورة القصوي‮.‬‮.. ‬ومهزلة تأجير المعداتوإذا كانت الأرقام أقل فداحة فيما‮ ‬يتعلق بتأجير الآلات والمعدات حيث بلغت ‮٤.٧ ‬مليون جنيه،‮ ‬فإنها حملت في طياتها مخالفات بالجملة،‮ ‬أولها لقرار وزير الإعلام رقم ‮٠٢١ ‬لسنة ‮١٠٠٢ ‬الذي يحظر استئجار معدات من الخارج لأغراض الإنتاج،‮ ‬والالتزام بالإمكانيات المتوفرة داخل الاتحاد،‮ ‬وشركة صوت القاهرة،‮ ‬ومدينة الإنتاج الإعلامي،‮ ‬وفي ذات السياق يأتي قرار رئيس مجلس الأمناء رقم ‮٨٢٧ ‬لسنة ‮٧٠٠٢‬،‮ ‬وقرار وزير الإعلام رقم ‮٢٤ ‬لسنة ‮٩٠٠٢ ‬بشأن الاستفادة من جميع الكوادر والإمكانات الفنية باتحاد الإذاعة والتليفزيون‮.‬من ثم تبنت مذكرة القطاع الاقتصادي ضرورة تولي قطاع الهندسة الإذاعية تدبير احتياجات القطاعات الإنتاجية من الخدمات الهندسية،‮ ‬علي ألا يتم استئجار أي خدمات هندسية من الخارج،‮ ‬في ظل توافر إمكانات عالية الجودة بقطاع الهندسة الإذاعية،‮ ‬كان تجاهله مع سبق الإصرار والترصد أحد ملامح الرحلة السابقة‮!!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل