المحتوى الرئيسى

في محكمة الرياض.. تكدس نسائي في غرفة صغيرة دون تهوية

03/06 22:39

عدد القراءات:11عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  عبير الرجباني - سبق - الرياض: بشكل يومي تتكدس أعداد كبيرة من النسوة مراجعات المحكمة العامة في الرياض داخل غرفة صغيرة تغيب عنها التهوية، وتعاني كراسي الانتظار فيها الإهمال. شكاوى متعددة تلقتها "سبق" التي انتقلت للوقوف على الوضع المتمثل في الصراخ وغياب التنظيم وموظف واحد خُصِّص لاستقبال طلبات النساء، وسط تذمرهن المستمر من التأخير، خاصة أن الغالبية من المراجعات لديهن وظائف أو أطفال.الموظف الوحيد الذي يستقبل دعاوى وطلبات المراجعات ليس له رد على شكاوى المراجعات من الزحام والتكدس سوى ترديد عبارة "راجعن المدير".تقول إحدى المراجعات لـ"سبق": لا نريد سوى زيادة عدد الموظفين لمنع التكدس، والاهتمام بوضع غرفة النساء. نحن نأتي مكرهات لتقديم دعاوى وقضايا، ونجد أمامنا إجراءات وتنظيمات تُزيد معاناتنا معاناة، متمثلة في انتظار بالساعات وتكدس عجيب وضَعْف تهوية ومكان غير مهيأ."سبق" بعد قيامها بجولة داخل استراحة النساء رصدت إحدى السيدات الكبيرات بالسن، التي كانت ترغب في أن يشملها الضمان لعدم وجود زوجها، ولكونه تركها وذهب لإحدى المناطق للزواج بصغيرة في السن , حيث شكت  للموظف: لا يصرف زوجي علي. وكانت إجابة الموظف لها مقتضبة، واقتصرت على ضرورة رفع دعوى قضائية على الزوج لكي يشملها الضمان.وانهارت المسنة باكية ورددت "لا أريد أن أشكوه؛ له رب العباد يحاسبه، أنا لا أريد إلا أن يشملني الضمان، بعد أن تركني لم يعد لي عائل إلا الله".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل