المحتوى الرئيسى

لؤي عمران يكتب: الشعب عايز يفهم إيه النظام!!

03/06 21:06

إنبارح و أنا واقف بتأمل الجبل الهائل من الورق المفروم، من مستندات أمن الدولة في المقاطعة الشاسعة المخصصة لهذا الجهاز بمدينة نصر، سمعت صوتي الداخلي بيصرخ و يقول: "يا نهار أسود! كل دي حقوق ناس إتفرمت؟! يا ترى كده في كام مواطن حقه ضاع و إنتهى بيه الحال عبارة عن وحدة بناء في هذا الصرح أو الهرم من الحقوق المهدورة الذي يقف شاهداً شامخاً أمامي؟؟!!في طريق عودتي للبيت كان إتبلور في دماغي أهم سؤال المفروض يتسأل عن إللي حصل ده. والسؤال ده إحتل جنبات نافوخي و سيطر علي تفكيري طول الليل مع إنه مباشر و قصير جدأ و مكون من كلمتين هما: "مين المسؤول؟"... السؤال ده مسك فيا زي الحمه إللي بتنتعش أعراضها في المساء و طيرت النوم من عيني لدرجة إني بدأت ألعن في نفسي و في دماغي إللي مشيتني في السكة المنيلة دي.و طبعاً علشان الطاسة بتاعة العبد لله بتسخن بالتدريج و علشان مخي عايز يبقى إسمه عمل إللي عليه و حدفلي أي رد علشان أخده و أنكتم، زي رجالة المباحث إللي بيبقى همهم الأول يلاقو حد يشييلوه القضية علشان يبقو أدو الغرض و السلام، فقام مخي الكسلان الملعون بسرعة راح مزحلقلي الرد الجاهز و القريب و قاللي يا واد يا عبيط! هي دي عايزة سؤال؟ المسؤول طبعاً هو أحمد شفيق و محمود وجدي. مش هما دول إللي قعدو يلفو و يدورو علينا شهر بحاله و سايبين أمن الدولة عايشة حياتها و كأن شيئاً لم يكن؟ مش الوقت إللي ضيعه أحمد شفيق كان ما هو إلا مكسب و فرصة لقيادات أمن الدولة علشان يلحقو يلمو التعابين و يفضو المولد أو بمعنى أدق يفرزو المستندات إللي توديهم في داهية علشان يطلعو زي الشعرة من العجين؟ و بصراحة إللي يشوف كمية الملفات التي تبقت في مبنى مدينة نصر لوحده يقدر يستنتج قد إيه عملية الفرز دي محتاجة لوقت و رواقة و يمكن كانت محتاجة حوالي 4 شهور علشان تتم بشكل كامل و ما يخررش الميه. بس همه الولاد على قد ما قدرو إستثمرو الوقت إللي أتاحه ليهم السيد أحمد شفيق و الراجل برده ما قصرش و عمل كل إللي يقدر عليه و فضل متبت في الكرسي و مغطيهم حتى الرمق الأخير و إللي طلعه منه د.علاء الأسواني لما فرمه وعصره و جاب أخره في البرنامج إياه.عجبتني الإجابة إللي إفتكستها و إنشكحت من نفسي لمدة ربع ساعة مش أكتر لأن الطاسة كانت سخنت بقى و قلت لنفسي:"الله! أنا كده أبقى متحامل قوي على أحمد شفيق! هو مش الجيش حالياً سلطة أعلى من رئيس الوزراء و المجلس العسكري له صلاحيات رئيس الجمهورية؟ طب كان فين الجيش من تأمين ما بداخل المنشآت زي ما هو واقف بيأمن البوابات؟ موضوع التخلص من المستندات ده مش جديد و الدكتور زكريا عزمي إفتتح المشروع الوطني ده من رئاسة الجمهورية في أول أسبوع من تنحي الرئيس السابق.. فإذا إحنا معظمنا كان عارف أن ده بيحصل مش معقولة الجيش كان نايم على ودانه! و إلا تبقى مصيبة!مع الأسف المسؤول الأول عن فقدان مستندات من أمن الدولة فيها ضمانات لحقوق مصر و مواطنيها هو الجيش المصري! و لما بقول الجيش أنا أعني قيادة الجيش إللي بتصدر الأوامر و إللي أثبتت عدة مرات سوء إدارة المواقف بدايةً بموقعة الجمل و يوم الجمعة (25 فبراير) إياه و إنتهاءً بتدمير مستندات المذكورة. متهيألي الموضوع ما كانش عايز فكاكة و أن تأمين كافة المستندات و إستلامها من النظام السابق كان واجب الجيش و جزء من تعهده بالحفاظ على مكتسبات الشعب و حصوله على حقوقه المشروعة. أظن الجيش كده مالهوش حجة و بالذات إن كل المستندات دي موجودة في مقرات محددة و معروفة و الجيش واقف حراسة على أبوابها و بس! هو مش التحفظ على جميع المستندات و الحفاظ عليها بيضمن أول درجات تحقيق العدالة؟ هي حقوق الناس و إستردادها مش جزء من مكتسبات الشعب المصري إللي قيادة الجيش وعدت بالحفاظ عليها؟إللي حصل في أمن الدولة دي جريمة كبرى و إهانة للشعب المصري ومع الأسف المسؤول عنها أمام الشعب هو الجيش المصري، ببساطة لأنها حدثت أثناء تواجده، وهو من تاني واقف متفرج لغاية ما الثوار العزل إقتحمو مباني أمن الدولة و أنقذو ما تبقى من الأوراق، فقام الجيش مشكوراً بإستلام المنشآت، و لو الشعب ما أخدش الخطوة دي كان الجيش فضل واقف على الأبواب بيتفرج و بيحمي ظباط أمن الدولة و هما بيقومو بواجبهم الوطني المقدس في الإجهاز على باقي الحاجة.علي قيادة الجيش المصري تصحيح مسارها و بسرعة و عليهم أن يدركو أن الشعب المصري لن يترك الشوارع (وهو الأمر الذي أصبحنا ندرك جميعاً أنه يصيب المجلس العسكري بالإحتقان) ما دام الجيش حيستمر في لعب دور المتفرج السلبي، لازم يتحط في الإعتبار إن حب الشعب للجيش شيء و تمسك الشعب بحقوقه شيء آخر. و أعتقد أن الجيش هو أكتر جهة تعلم قيمة الدم حينما يراق من أجل تحقيق هدف ما و كيف يضفي هذا الدم المراق شيء من القدسية على هذا الهدف، و الشعب المصري الذي ضحى بخيرة شبابه من الشهداء من أجل تحقيق العدالة و الحرية مش حيقعد يطبطب على الجيش إللي لو كان سمع كلامه من ساعة ما حظر التجول إتفرض كان زمان حسني مبارك لسه في السلطه و رجالته بيسعون في الأرض فساداً و إفساداً.على قيادة الجيش المصري أن تصارح الشعب و تعترف بأنها كانت المسؤول الأول عن فقدان تلك الملفات و أن تقدم إعتذار للشعب ليس من النوع المنشور في البيانات الرنانة و لكن في صورة أوامر ضبط و إحضار و فتح تحقيقات مع جميع ضباط أمن الدولة الذين تواجدو في هذه المباني في تلك الأيام التي شهدت وقوع تلك الجريمة الكبرى و الذي يمكن الإستدلال على أسماءهم من كشوفات الحضور الموجودة أن لم تكن قد دمرت أيضاً. لازم الظباط دول توجه ليهم تهمة الخيانة العظمى و يجاوبو على سؤالين. الأول هو:" مين إللي أصدر ليهم الأوامر بتدمير المستندات؟" و التاني هو: "إيه هي محتويات المستندات إللي تم تدميرها؟"يا ريت الجيش ياخد الخطوات دي علشان الشعب ما يفقدش ثقته فيه. الشعب المصري بيحب جيشة و بيحز في نفسه إنه ما يحسش إنه واقف جنبه و حاميه. الشعب المصري نفسه يشعر إن الجيش المصري شريكه في ثورته و مش واقف بيتفرج و منهمك في الفرجة لدرجة إنه بقى في حالة غفلة و أفاعي النظام السابق بتسعى حوالينا في كل مكان.حدد موقفك بالفعل لا بالكلام يا جيش مصر لأن شعبك إللي بيحبك و حيرت قلبه معاك بدأت دماغه تودي و تجيب و إستمرار الحالة دي لا في مصلحته و لا مصلحتك. يا جيش مصر الشعب عايز يفهم إيه النظام!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل