المحتوى الرئيسى

المعارضة الليبية تتراجع في الشرق والقذافي يؤكد استعادة عدة مدن

03/06 20:46

راس لانوف (ليبيا) (ا ف ب) - مع حصول تراجع بسيط لقوات المعارضة في الشرق وتظاهرة "الانتصار" التي نظمها انصار القذافي في طرابلس، بدا ان النظام الليبي في اليوم العشرين لحركة الاحتجاج يحاول استعادة زمام المبادرة مع تاكيده استعادة عدة مدن.وقد دعا العقيد معمر القذافي الى ارسال لجنة تحقيق "من الامم المتحدة او الاتحاد الافريقي" للتحقق من الوضع، ملوحا ايضا بخطر القاعدة وهجرة مكثفة الى اوروبا.وقال في مقابلة مع الصحيفة الاسبوعية الفرنسية "لو جورنال دو ديمانش" الاحد "اولا اريد ان تأتي لجنة تحقيق من الامم المتحدة او الاتحاد الافريقي الى ليبيا".واضاف "سنسمح لهذه اللجنة بمعاينة الوضع ميدانيا من دون عقبات"، موضحا انه "اذا كانت فرنسا ترغب في تنسيق عمل لجنة التحقيق وقيادتها، سأؤيد ذلك".وقد بدات الثورة التي انطلقت في 15 شباط/فبراير الماضي تتخذ شكل الحرب الاهلية مع اعلان التلفزيون الليبي ان قوات العقيد القذافي تزحف الى بنغازي، معقل المعارضة التي تقع على بعد نحو الف كلم شرق طرابلس.وقد حاول الجيش الليبي بالفعل في الايام الاخيرة شن هجوم مضاد لوقف تقدم المتمردين وقصف مدينتي اجدابيا والبريقة.لكن رغم المعارك العنيفة التي جرت الاربعاء في ميناء البريقة النفطي تقدم شباب الانتفاضة الى مدينة راس لانوف النفطية التي تبعد نحو 300 كلم عن بنغازي.وقد اعلنت قناة الليبية القريبة من نجل الزعيم الليبي سيف الاسلام القذافي والتلفزيون الرسمي ان القوات الموالية للعقيد القذافي سيطرت على مدن راس لانوف ومصراتة وطبرق وفي طريقها الى بنغازي. وعرضت لقطات لتظاهرات ابتهاج في طرابلس وسرت، مسقط راس القذافي، وسبها (جنوب).الا ان الثوار نفوا على الفور ان تكون قوات القذافي استعادت المدن الثلاث. واستنادا لمراسلي فرانس برس فان الثوار كانوا صباح الاحد يسيطرون على راس لانوف التي تعرضت لغارتين واحدة استهدفت معسكرا للثوار والاخرى نقطة مراقبة الا انهما لم تسفرا عن ضحايا وفقا للمعلومات الاولية.في المقابل ارغمت المعارك الثوار على الانسحاب عن بن جواد، على بعد نحو مائة كلم شرق سرت ونحو 30 كلم غرب راس لانوف، حيث اعلنت انها تريد تحديد "خط الدفاع" عن هذه المدينة.وقال عقيل الفارسي لفرانس برس "لقد انسحبنا من بن جواد". مضيفا "ستكون راس لانوف خطنا الدفاعي. تمكن بعضنا امس (السبت) من الوصول ابعد من بن جواد لكن مسلحين تسللوا (الى المدينة) ليلا وهم على السطوح".وروى فتحي الجداف ان قوات القذافي قامت في الساعة الثالثة صباحا ب"طرد النساء والاطفال واحتلت منازلهم. موضحا ان "النساء كانوا ينبهون الثوار".واستنادا الى احد الاطباء فان معارك الاحد في بن جواد اوقعت قتيلين ونحو 30 جريحا. وكان يدور قصف مدفعي بالقرب من هذه القرية مساء الاحد.ونفى الثوار الليبيون ايضا ان يكونوا فقدوا طبرق. وقال فاتح فرج عضو المجلس الثوري في هذه المدينة لفرانس برس "هذا ليس حقيقيا المنطقة من اجدابيا وحتى الحدود مع مصر خاضعة لسيطرتنا".وفي مصراتة، ثالث مدن البلاد وتقع على بعد 150 كلم من طرابلس، قال احد السكان في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان المدينة تحت سيطرة الثوار وتتعرض حاليا لهجوم حكومي بالاسلحة الثقيلة.وفي طرابلس نظمت السلطات تظاهرة دعم للعقيد القذافي للاحتفال ب"النصر" قام خلالها رجال شرطة وميليشيات باطلاق النار في الهواء تعبيرا عن الفرح. وقال جندي يضع نظارة من نوع راي بان "لقد ربحنا والقاعدة رحلت".وفي الساحة الخضراء، تجمع ما بين اربعة الاف الى خمسة الاف من انصار القذافي في تظاهرة اكدوا انها "عفوية".وكانت القوات الحكومية شنت السبت هجوما مضادا كبيرا على الزاوية، على بعد 60 كلم غرب طرابلس قتل خلاله سبعة اشخاص على الاقل واصيب العشرات وفقا لمصدر طبي. واشار طبيب في اتصال هاتفي في وقوع "مذبحة حقيقية" في هذه المدينة.وعلى الصعيد السياسي اعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي وزير العدل السابق مصطفى عبد الجليل ان المجلس هو "ممثل الوطن الشامل لكامل مناطق البلاد"، خلال مؤتمر صحافي عقده في ختام اول اجتماع للمجلس الذي شكله المتمردون في بنغازي.وعين المجلس عمر الحريري مسؤولا عن "الشؤون العسكرية" فيما عين علي عبد العزيز العيساوي سفير ليبيا المستقيل في الهند ووزير الاقتصاد السابق "مسؤولا للشؤون الخارجية للبلاد".وفوض المجلس العيساوي "التفاوض مع الخارج من اجل التوصل الى الاعتراف الدولي بالمجلس الانتقالي الذي يستمد شرعيته من المجالس المحلية عن ثوار 17 فبراير"، على ما اعلن عبد الجليل.كما اكد المجلس انه يعتبر كل سفراء ليبيا الذين استقالوا وممثليها في الامم المتحدة والجامعة العربية "الممثلين الشرعيين" له.من جهة اخرى اعلن وكيل وزارة الخارجية الليبية خالد كعيم ان ليبيا طلبت من الجامعة العربية اعادة النظر في قرار تعليق مشاركتها في اجتماعات الجامعة.وقد اعلنت فرنسا الاحد انها "ترحب بانشاء المجلس الوطني الليبي وتدعم المبادئ التي يدعو اليها والاهداف التي حددها لنفسه".واثنى المتحدث باسم الخارجية برنار فاليرو في بيان على "ارادة الوحدة التي كانت خلف انشاء هذا المجلس" مضيفا ان فرنسا "تشجع المسؤولين والحركات المشاركين فيه على مواصلة تحركهم في هذه الذهنية".من جانبه اكد وزير الدفاع البريطاني وليام فوكس الاحد ان "فريقا دبلوماسيا صغيرا" من البريطانيين موجود في بنغازي لكنه رفض التعليق على معلومات تفيد ان الثوار يحتجزون بعض اعضائه.وقال فوكس للبي بي سي "استطيع ان اؤكد ان مجموعة صغيرة من الدبلوماسيين البريطانيين موجودة في بنغازي".واعلنت الحكومة البريطانية مساء الاحد ان الدبلوماسيين غادروا ليبيا بعد ان تعرضوا "لمشاكل".وكانت صحيفة صنداي تايمز الاسبوعية البريطانية ذكرت ان ثوارا اوقفوا وحدة من القوات الخاصة البريطانية ودبلوماسيا كانوا متوجهين الى معقل المتمردين في شرق ليبيا.وفي الامم المتحدة اعلن دبلوماسيون الاحد ان لجنة العقوبات بشان ليبيا ستعقد اجتماعها الاول خلال ايام برئاسة البرتغال.وهرب اكثر من 191 الف شخص حتى اليوم من اعمال العنف في ليبيا واتجه نحو عشرة الاف نازح الى الحدود المصرية حسب الامم المتحدةوالاحد اعلنت بريطانيا، التي سبق ان اعادت الى القاهرة اكثر من ستة الاف مصري نزحوا الى تونس، انها ستعيد 500 بنغلاديشي الى بلادهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل