المحتوى الرئيسى

المجلس الأعلى للقوات المسلحة يناقش المشكلات الراهنة مع رؤساء الأحزاب

03/06 19:52

 التقى عدد من أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة رؤساء الأحزاب، لطرح الرؤى والآراء وبرامجهم الحزبية حول الأوضاع الراهنة التي يشهدها المجتمع والقضايا والمشكلات المطروحة على الساحتين الداخلية والخارجية.بدأ اللقاء بكلمة لأعضاء المجلس، أكدوا خلالها تأييد الجيش لشرعية الثورة ومطالب الشعب، والحرص على تلبيتها، وما يقوم به المجلس الأعلى من مهام للحفاظ على أمن مصر القومي، واستعادة الاستقرار للعديد من قطاعات الدولة، والسعي لتحقيق المناخ الديمقراطي الذي يسمح بتولي سلطة مدنية منتخبة لحكم البلاد، وبناء دستور جديد يؤسس الدولة الديمقراطية الحرة.وطالبوا الأحزاب السياسية وجميع القوى الفاعلة في المجتمع، بتوحيد جهودها لتعديل مسار الوطن وطرح الأطر والأفكار الفاعلة، وصولا للإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مصر، وتفعيل دور الرأي العام في العمل السياسي والحزبي وخدمة المجتمع.وعبر رؤساء الأحزاب عن امتنانهم الشديد وتقديرهم لجهود القوات المسلحة في الحفاظ على أمن وسلامة البلاد، والعمل على تلبية تطلعات الشعب المصري، وحماية الديمقراطية، ومحاربة الفساد في صوره كافة، وتأمين الشارع المصري، وعدم المساس بالوحدة الوطنية خلال تلك المرحلة الانتقالية الدقيقة التي تتطلب تضافر الجهود لاستعادة مكانة مصر اللائقة، خاصة في ظل التحديات الراهنة.وتناول الحاضرون المصاعب والتحديات التي تواجه العمل الحزبي والمشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها مصر، وقدموا العديد من المقترحات والآراء فيما يتعلق بالدستور الجديد، وملامح وشروط الانتخابات التشريعية والرئاسية، وضرورة وضع برنامج محدد لعمل الحكومة المؤقتة، وكيفية عودة الانضباط والأمن إلى الشارع المصري، والاعتماد على الرأسمالية الوطنية، ودعم رجال الأعمال الشرفاء، ووعد المجلس بدراستها والاستفادة منها خلال الفترة الحالية، وأن الكثير من هذه الأفكار يجرى دراستها حاليا وتفعيل أهم ما جاء بها.واتفق الحاضرون على أهمية بناء دولة مدنية تتحد فيها كل التيارات والأحزاب، وتندمج فيها الطوائف والرؤى في عملية سياسية سليمة لبناء مستقبل مصر، وأهمية مواصلة روح الحوار والتواصل بين مختلف الفئات والتيارات في مصر في مناخ ديمقراطي سليم، وفقًا لدولة مدنية تدعم الحريات في مصر، وإنشاء أحزاب سياسية جديدة من الشباب، يكون لها دورها الفاعل في الانتخابات القادمة، وإتاحة الفرصة لجميع الأحزاب لعرض أفكارها ومبادئها داخل وسائل الإعلام، مع استمرار التواصل بين الأحزاب والمجلس الأعلى للقوات المسلحة، للتعبير عن مطالب الشعب وتطلعاته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل