المحتوى الرئيسى

الامم المتحدة تستعد لتدفق جديد من اللاجئين على تونس..

03/06 20:18

راس جدير (تونس) (رويترز) - قال مسؤول ان مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين تسعى للحصول على صور بالاقمار الصناعية لليبيا تفسر الانخفاض الشديد في مستوى تدفق اللاجئين الفارين من العنف في ليبيا على تونس.وقال ايمن غرايبة قائد فريق الوكالة لرويترز يوم الاحد "لا نفهم سبب هبوط الاعداد بشدة بين عشية وضحاها."نحن نحصل على تفسيرات مختلفة. ما نعرفه هو ان الاعداد انخفضت من 12 ألفا يوميا الى ألفين يوميا. لذا فلا بد ان شيئا كبيرا حدث على الجانب الاخر من الحدود."نحن نحاول الانتظام بشكل أكبر والاستعداد في حالة حدوث موجة أخرى."وأضاف "نحاول التنسيق مع الحكومات التي تملك القدرة على المحاولة وعلى منحنا أي نوع من التصوير بالاقمار الصناعية التي يمكن ان تساعدنا على التخطيط بشكل أفضل ومحاولة تقييم الحجم المحتمل لهذا التدفق."وفرت أعداد هائلة من العمالة الاجنبية من ليبيا منذ اندلاع أعمال العنف الشهر الماضي.ويقول معارضو الزعيم الليبي معمر القذافي ان قواته هاجمت أشخاصا عزلا من السلاح يحتجون ضد حكمه بينما يقول القذافي ان ناشطين ينتمون لتنظيم القاعدة يحاولون بمساعدة أجنبية تدمير ليبيا.وذكر اندرو ميتشل وزير التنمية الدولية البريطاني الذي زار المنطقة ان لديه مخاوف بشأن الامن على الجانب الليبي من الحدود.وقال لرويترز "التقيت بأناس على الحدود سرقهم الموالون للقذافي... قالوا في بعض الحالات ان اوراقهم وأي اموال كانت معهم وساعات يدهم وممتلكاتهم قد أخذت."واضاف على هامش اجتماع لحزب المحافظين في ويلز "هذا يؤكد على غياب الامن والطبيعة القبيحة للنظام."وارسلت بريطانيا طائرات الى تونس في اطار الجهود الدولية لاجلاء الاف العمال المصريين الذين فروا من العنف في ليبيا. وقال ميتشل ان الطائرات البريطانية نقلت أكثر من ستة الاف مصري الى بلادهم وانها ستعيد 500 من عمال بنجلاديش العالقين في تونس.وأنشأت وكالة الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين والجيش التونسي معسكر مرور الاسبوع الماضي يسع نحو 20 ألف شخص لفترات قصيرة بينما تنظم الحكومات رحلات العودة جوا وبحرا لعشرات الالاف من المصريين والبنغال والفيتناميين وغيرهم من العمالة الاجنبية الوافدة على ليبيا.ودخل أكثر من 105 الاف شخص الى تونس من بينهم نحو 45 ألف مصري ومن المقرر أن تحمل عشر طائرات اخرهم من مطار جربة التونسي الى القاهرة يوم الاحد.لكن اللاجئين البنغال والنيجيريين والغانيين يقضون الليلة الرابعة في المخيم في انتظار أي أنباء عن اجلائهم.وقال غرايبة ان سعة المخيم من الممكن ان تزداد "لكن هناك كلاما عن أعداد أكبر بكثير من المهاجرين بالداخل ولا أعتقد ان هذا الجانب سيحتمل مع وجود هذه الاعداد."وتتزايد حدة التوتر في المخيم على الرغم من استقرار وصول ما بدت امدادات مستقرة من الماء والطعام واكثرها يأتي من منظمات خيرية ومنظمات اغاثة تونسية.وازدحم الطريق السريع الرئيسي بين تونس والحدود الليبية بالحافلات والشاحنات الصغيرة المحملة بالمساعدات او اللاجئين فيما تزاحم اللاجئون على دورات المياه.وقال رجل "نحن نستخدم العراء... انه أكثر نظافة."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل