المحتوى الرئيسى

مطالب المواطنون لحكومة «شرف»: إعادة الأمن وتوفير السكن ورفع الأجور

03/06 18:49

  وجه سؤالاً لأى مصرى عن «الحكومة»، وانتظر إجابة ساخرة، أو غاضبة، أو محتقنة، ربما كانت هذه هى القاعدة التى تحكم علاقة المصريين بحكوماتهم المتعاقبة، ولهذا شكلت «الثقة» التى تحدث بها أغلب المصريين، عن حكومة الدكتور عصام شرف، حتى قبل أن يعرفوا تشكيلها، نوعاً من المفاجأة. «المصرى اليوم» استطلعت رأى عينة عشوائية من المواطنين عن الحكومة الجديدة حول ما يريدونه منها، وكانت هذه إجاباتهم: يقول محمد عبدالعاطى، 29 عاماً، ويعمل فى إحدى شركات التسويق الإلكترونى، إن أول ما يريده الشباب من الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء، أن يعيد بناء وزارة الداخلية وأجهزتها، موضحاً: «كل حاجة هاترجع كويسة للبلد إذا رجع الأمان تانى وتحققت كل مطالب الشعب». وأضاف محمد، أن وضع خطة زمنية محددة لتنفيذ باقى مطالب الثورة كالإفراج عن معتقلى الرأى والسياسيين وإلغاء قانون الطوارئ على رأس ما يريده الشباب من حكومة الدكتور شرف. وقال ناصر، 35 عاماً، يعمل فى كشك للمواد الغذائية: «أنا عايز رئيس الوزراء الجديد يحكم بالعدل ويتقى ربنا فى الشعب، إحنا عشنا سنين بمشاكل كتير ونفسنا فى وزير يعرف مشاكلنا، وينزل للناس فى الشارع دون تشريفة ولا موكب». بينما قالت «محسنة»، إحدى سكان مدينة النهضة، وتعتصم أمام مجلس الوزراء احتجاجاً على طردها من شقتها المستأجرة: «إحنا عايزين شقق نسكن فيها وعايزين الحكومة تقبض على البلطجية، وعايزين الأمان يرجع تانى للبلد ونلاقى حتة نضيفة نعيش فيها، عايزين العشوائيات تتلغى من قاموس السكن المصرى». وبهدوء شديد قال محمد، عسكرى مرور: «أنا كل اللى عايزه من الحكومة إنها ترجع الأمن للبلد تانى وحالنا يتصلح والناس ترجع تشتغل تانى عشان البلد ترجع أحسن من الأول، وكمان عايزنهم يحاكموا اللى قتلوا الناس فى الشوارع». أما «تيمور»، 30 عاماً، من ذوى الاحتياجات الخاصة، فقال: «إنه على المستوى الشخصى يطالب بإعادة النظر فى موضوع العلاج على نفقة الدولة، وشدد تيمور على ضرورة نزول المسؤولين الجدد إلى الشارع ليتعرفوا على مشاكل الشعب، ولا يكتفوا بالتخطيط من مكاتبهم، «لأن هذا سبب إهدار المال العام الذى كان يحدث على مدار الـ30 سنة الماضية». ويرى علاء الشاعر، حاصل على دبلوم تجارة، ويبلغ من العمر 35 عاماً، أنه يجب تأجيل جميع المطالب الشخصية مؤقتاً، موضحاً أن الأولوية الآن لإخراج البلد من أزمته الراهنة، وتحول مصر إلى دولة تحترم حقوق الإنسان والمواطن، وطالب علاء، الحكومة بإعادة النظر فى مسألة تدخل جهاز أمن الدولة فى حياة المواطنين، مضيفاً: «لازم القانون يأخذ مجراه، ويصبح المسؤولون والمواطنون سواء أمام القانون». وقال محمد، حاصل على ليسانس أصول دين، إنه يريد من حكومة «شرف» أن تصلح المناهج الدراسية على كل المستويات قبل الجامعى وبعد الجامعى، بحيث تقوم المناهج بدورها فى تعريف الطلبة بدورهم تجاه الوطن، وأضاف: «أطالب أيضاً بمحاكمة كل الفاسدين علنياً حتى نراهم ونتأكد من أن (الموضوع جد مش هزار)». أما محمد عبدالله، موظف بإحدى الهيئات الحكومة، فقال: «إحنا فى أزمة وفاهمين البلد بتمر بإيه بالظـبط، عشان كده لازم الحكومة الجديدة تعمل على تلبية المطالب الفئوية بأسرع وقت عشان الناس تبطل مظاهرات واعتصامات وترجع تشتغل وتنتج من جديد، وأضاف أن مشكلة أجهزة ومؤسسات الدولة تتلخص فى المرتبات الضعيفة والتعيينات المتأخرة ولازم الحاجتين دول يكونوا على رأس أولويات الحكومة الجديدة».وقال منير عبدالغنى، 26 عاماً: «أنا متخرج فى كلية هندسة منذ 4 سنين تقريباً ومش لاقى شغل فى أى مكان، والفترة اللى فاتت كل الأماكن المتاحة طالبة خبرة والشباب المصرى يجيب خبرة منين وإزاى، حتى التدريب أثناء الكلية كان بالواسطة فى الشركات الكبيرة، لازم الحكومة تعدل الحال المايل ده».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل