المحتوى الرئيسى

مرة اخرى عن جابر عصفور و"جائزة القذافي" بقلم: شاكر فريد حسن

03/06 18:22

مرة اخرى عن جابر عصفور و"جائزة القذافي" شاكر فريد حسن جابر عصفور ، هذا الاستاذ الاكاديمي ،والناقد المصري الكبير، والمثقف التنويري التقدمي اليساري،والوزير السابق الذي قدم استقالته من وزارة الثقافة في حكومة احمد شفيق الموالية لنظام حسني مبارك القمعي الاستبدادي ، بعد ان رأى حجم المعارضة والانتقاد الشديد له بين اوساط المثقفين المصريين والعرب النخبويين.. هذا المثقف تحوّل بين ليلة وعشاها الى مناصر للشعب الليبي ضد الطغمة الفاشية العائلية والدكتاتورية ،واكتشف فجأة ان معمر القذافي دكتاتور خطير وسفاح يذبح ابناء شعبه ويقتلهم بالطائرات والصواريخ والدبابات ، ولذلك قرر التنازل عن جائزة"القذافي العالمية للآداب"، دون ان يعيد قيمتها ، التي نالها في العام الماضي، وقيمتها مائة وخمسون الف يورو، وكان قد قبلها _ كما قال _ انسجاماً مع موقفه الداعي الى الاشتراكية والحرية!. وهذه الجائزة رفضها في حينه كاتبان عالميان ،هما :الكاتب الاسباني الشهير خوان غويتسولو الذي كتب مقالاً عن الجائزة قال فيه" انه يرفضها انسجاماً من قناعاته ومواقفه المناصرة لقضايا العدل ، وانه يرى في رفضه خطوة في اتجاه البحث الدائم عن التماهي مع مواقفه المناهضة دوماً للانظمة الاستبدادية ، ولا يقبل مالاً من القذافي الذي تولى الحكم بانقلاب عسكري لأكثر من 40 عاماً ". والثاني هو الكاتب الجنوب الافريقي برايتن بريتنباخ ، الذي رفض الجائزة دون توضيح سبب ذلك. ان قبول جابر عصفور لجائزة القذافي وتنازله عنها الآن، وقبوله بمنصب وزارة الثقافة ابان ثورة الشباب في "ميدان التحرير"،واسقالته منها بعد فترة قصيرة، ان ذلك يظهرالتذبذب الواضح في المواقف والممارسات،ويدل على الحالة المزاجية الشيزوفرينية التي يعيشها عصفور وامثاله من المثقفين العرب ،الذين تخاذلوا امام المشهد الراهن الذي يحدث ويجري في اوطانهم، فصمتوا وبحت اصواتهم ، ولم يشاركوا في الثورات الشعبية، وظلوا رهيني الخوف،يراقبون ويتفرجون من بعيد عبر النوافذ،بحذر شديد وبعين انتهازية، ما يحدث من مواجهات على ارض الواقع، وانهيار الانظمة الفاسدة الحاكمة،لكي يحافظوا على مكاسبهم الشخصية ومصالحهم الذاتية الضيقة . ان الرهان ليس على هذه الفئة من المثقفين ، الذين يرقصون في كل عرس ومحفل ، يهادنون النظام والمؤسسة، ويضربون بسيف السلطان ويأكلون من خبزه،بل الرهان على المثقفين الثوريين الصادقين والحقيقيين الاحرار ، الذين اختاروا الثقافة افقاً للحرية، وسبيلاً رحباً نحو العزة والكبرياء والكرامة، ويمارسون دورهم الطليعي في مواجهة قوى البغي والطغيان والاستبداد والفساد ، والتفاعل مع شعوبهم المقهورة ، ويشاركون في الثورة الملهمة لأجل الاصلاح والتغيير وارساء قيم التحديث والديمقراطية والحرية والعدالة . واخيرا،لا يمكن للثقافة ان تنهض دون ان يكون المثقف نفسه حراً ، صلباً،مستقلاً برأيه، مغرداً خارج السرب، مغامراً ، مغايراً ، صدامياً، لا يرضخ للاغراءات والاملاءات ، ويرفض التدجين وشراء الذمم وفسادها وبريق النقود ولمعانها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل