المحتوى الرئيسى

خلاف بين عز والشاذلي في 2002.. ومبارك ينحاز لأمين التنظيم

03/06 16:48

 رصد تقرير لمباحث أمن الدولة، يعود لعام 2002، خلافًا نشب بين يوسف بطرس غالي، وزير التجارة الخارجية آنذاك، وكمال الشاذلي، وزير الدولة لشؤون مجلسي الشعب والشورى، ونقله الأول لجمال مبارك وأحمد عز، ثم إلى مبارك، والذي انحاز لوجهة نظر أمين التنظيم.ووفقا للتقرير، فإن سبب الخلاف يرجع إلى إعلان الشاذلي موافقة الحكومة على تعديل نص مشروع قانون المناطق الاقتصادية الحرة من التملك إلى حق الانتفاع فقط، أثناء عرضه على مجلس الشعب، وسط اعتراض العديد من أعضاء المجلس.وزعم التقرير، أن غالي أبلغ جمال مبارك وأحمد عز عما دار بينه وبين الشاذلي خلال اجتماع لأمانة الحزب الوطني، الأمر الذي أثار استياء عز.وأوضح عز لجمال أنه بهذا التعديل سترفض جميع البنوك الوطنية والأجنبية تمويل أي مشروعات بتلك المناطق، خاصة أن الجانب الإيطالي طلب كشرط أساسي لتمويل أحد المشروعات الحصول على مستند تملك نهائي لأرض المشروع.وقال التقرير، إن جمال مبارك عبَّر عن استيائه من التعديل، مؤكدًا "ضرورة إعادة النص الأصلي للقانون"، إلا أن غالي قال له: "يستحيل التراجع عن ذلك بعد موافقة مجلس الشعب على تعديل القانون الذي تقدمت به الحكومة".ورغم تأخر الوقت وفي تمام التاسعة والنصف مساء، قام جمال بالاتصال تليفونيًّا بالرئيس مبارك وأبلغه بما حدث، وادعى التقرير أن الرئيس مبارك المخلوع كان متابعًا باهتمام لمشروع القانون، واقتنع بوجهة نظر جمال.وأشار التقرير إلى أن غالي حاول التحدث مع الشاذلي في صباح اليوم التالي بمجلس الوزراء لإفهامه خلفيات الموقف، إلا أن الشاذلي قال: "لن أتهاون تجاه من يحاول نقل معلومات ووقائع غير صحيحة للقيادة السياسية". وذكر التقرير أن غالي قال: "خلال شهر نوفمبر القادم ستقدم الحكومة مشروع تعديل للمادة الخاصة بحق انتفاع مستثمري المناطق الاقتصادية الحرة إلى تملك تلك الأراضي، بعد أن ثبت عدم صلاحية هذه المادة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل