المحتوى الرئيسى

تهنئة الإفراج لخيرت ومالك

03/06 16:34

نظم: أشرف عبد السميع زفُّوا البشائر والتهاني العاطرة     حَيُّوا الأحبةَ مالكًا والشاطرافاليومَ إطلاقُ السراح وفرحةٌ     والكلُّ في شوقٍ أتى مستبشراجمْعُ الأحبة قد أتى مُتلهِّفًا     كلٌّ يُسابق كي يكونَ مُبادِراكلٌّ أتى بالشوق يسبقُ خطوَه     والبعض جاء مُراسلاً ومصوِّراوالكلُّ ينتظرُ الكرامَ بلهفةٍ     يا سجنُ فافتحْ بابك المتحجِّراوالجمعُ يهتفُ بابتهاجٍ مُنشدا     ومُلَوِّحًا و مُهَلِّلاً ومُكَبِّراأَخَوَان مِن فور الخروج تعانقا     والدمع يُكتمُ في العيون تأثُّراكم ذكرياتٍ في الشدائد قد مضت     رأَيَا  لها رحماتِ ربِّك غامرةكم سجدةٍ أو ركعةٍ وسط الدُّجى    ودعاءِ قلبٍ بالخشوع تدثَّراكم قائمٍ في الليل يدعو ربه     متذلِّلاً متعشِّمًا مستغفراكم ساهرٍ ومفكرٍ في أهله     ومفوضٍّ في الأمر ربًّا ساتراكم سارحٍ في بعض أمر مَعايشٍ     والله كان ميسِّرًا ومدبِّراواليسرُ بعد العسر يأتي دائمًا     بل يغلبُ اليسرانُ عسرًا عابراكم لذةٍ بسكينة النفس التي     تهبُ النفوسَ سعادةً وتصبُّراكم من همومٍ أو غيومٍ أثقلتْ     ونهارُها من بعد ليلٍ أسفراكم خاطرٍ أو قصةٍ حدثت لها     ذكرى وبعض عظاتها قد سُطِّراكم طُرفةٍ ودُعابةٍ فرحوا بها     فإذا العسير من الأمور تيسَّرازادتهما تلك الشدائد قوةً     وأخوَّةً ومحبةً وتآزراوتقاسَما عيشًا وملحًا طاهرًا     وتقاسما زاد المودَّة وافراوتصاحبا وقت الزيارة كم بها     شجَنٌ يفيضُ على القلوب مشاعرابرنامجٌ وقت الزيارة حافلٌ     تتزاحم اللقطات فيه معبِّرةكم من لقاءٍ أو وداعٍ بعده     يبقي التأثُّرَ غالبًا ومُسيطراودعاءِ مظلومٍ بليلٍ كم له     أثرٌ وبعض الظالمين استهترامضت السنون بأجرها وثوابها     والله نسأله القبول لنؤجراوالله خلَّصنا من الظلم الذي     نشر الفساد على البلاد ودمَّراوالله أكبر فوق كيد المفتري     والله للمظلوم خيرٌ ناصرا****حسنٌ يقول اليوم تَّمت فرحتي     من بعد إفراج أتى متأخرالكنني بنجاح ثورتنا أرى     أفراحَنا صارت أعمَّ وأكبرا"خيرت" يشيدُ بثورةٍ أنعِم بها     ويقول موعدنا غدًا كي نحضرافي جمعة الإصرارِ نأتي كلُّنا     فالشوقُ زاد لكي نشاهدَ أو نرىويشيدُ بالجيش العظيم فطالما     قد كان للشعب الأصيل مُناصرالكنه طلب المزيد مُشجِّعًا     فبقدر أهل العزم نرجو الأكثراويوجِّهُ الشكر الجميل لأهله     ذكرَ الوفاء لأهله فاستعبراويقول للثوار صونوا ثورةً     حتى نرى هذا النظام تطهَّراتلك البداية قد أتت منصورةً     لكنها تحتاج جهدًا آخرامشروعنا بعد التطهُّر نهضةٌ     وتَقَدُّمٌ والكلُّ صار مُشَمِّراودمُ الشهيد وقودُ أنبل ثورةٍ     بدمائه عزْمُ الجميع تفجَّراويقول للإخوان كونوا دائمًا     في قلب هذا الشعب دعمًا حاضراعند المغارم كونوا أوَّلَ سابقٍ     عند المغانم كونوا آخرَ من يُرى******يا فرحةَ الأهل الكرام بحبِّهم     قد عاد من أثر الجهاد مُعَطَّراوالفرحُ في تلك العيونِ بريقُه     والدمعُ من بعض العيون تحدَّرا"جدُّو" سيطلقها الصبيُّ قويةً      من غير سورٍ أو حواجزَ في طرهيا رب أتمم فرحنا واجعل لنا     رشدًا بكل أمورنا متيسراواجعل لقاءات المحبة بيننا     دومًا تفوح الياسمينَ وعنبراوفِّقنا في ثوَراتِنا المتحضرة     لنرى البلادَ جميعَها متحررة**********قد شاء ربُّك أن يطولَ مقامُهم     في السجن كي يروا العظاتِ الباهرةالسجنُ يفتح بابَه ويقول لا:     فليخرجْ الأبرارُ فورًا من طرهإني استحييتُ من الكرامٍ فكلُّهم      في دارِه كان الشريفَ مُقَدَّراوغدًا أسامةُ سوف يخرج غانمًا     بالأجر والذكر الجميل مُظَفَّراوليأتني أهلي فإنَّ غيابهم     عني أراه اليوم زاد تأخراأتت الرموز من النظامِ وحزبه     بالخزي تدخل سجنها متضررةالسجن قال فمرحبًا أهلاً بمن     ببقائهم كنتُ الأحقَّ وأجدراهذا الذي بالزُّور كان مُفاخرا     متباهيًا ومدبّرا ومبرّراالزور من كبرى الكبائر قالها     خير الأنام موَجِّهًا ومحذِّرالم يكفِهِم تزوير مجلس شعبنا     بل سلَّطوا الإعلامَ خصمًا فاجراوالآخرُ المسكينُ قال بحسرةٍ      كنتُ المُطيعَ ولم أكُ أنا آمرااليومَ أعرفُ أنه لا طاعةً     للخلقِ إن أعصي الإلهَ القادراأو ذاك مَن ظَلمَ العبادَ بحبسهم     هضم البريء حقوقه وتكبَّراقلْبُ النظام مع الغسيل خيوطُهم     في نسج كلِّ قضيةٍ متعثرةوترى الطوارئ حجةً ممجوجةً     والحظرَ والتلفيقَ سيفًا مُشهراولكلِّ بهتانٍ لديهم دائمًا           مكرٌ وكيدٌ أو لئيمُ مناورة******فاليوم قد شربوا من الكأس الذي     أسقوْه ظُلمًا للبريء مُمَرَّرالكنَّ مُرَّ الكأسِ عند بريئِنا     بالصبر والإيمان صار مُسَكَّرَاأما الظلوم فويحه إن لم يتُبْ     ويردّ للناس الحقوق المهدرةوتراه مِن كل العيون محاصَرا     وتراه يجلس نادمًا متحسِّراليت الذي ينوي التجبُّرَ قد وعى     مِن درسهم بعضَ العظاتِ الزاجرةأو أنه استمع النصيحةَ مرةً     من ناصحٍ أو مُشفق قد حذَّرا*********ashrufma@yahoo.com 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل