المحتوى الرئيسى
worldcup2018

بورصة فلسطين أقل الأسواق العربية انخفاضاً خلال فبراير

03/06 15:17

أكد بيان صادر عن سوق فلسطين للأوراق المالية، أسوة ببقية الأسواق المالية المجاورة، أن بورصة فلسطين شهدت انخفاضاً طفيفاً مقارنة بالأسواق المالية الأخرى، وحافظت على مستويات أداء مستقرة نسبياً، حيث سجل مؤشر القدس، مع نهاية جلسة تداول يوم 28 فبراير تراجعاً محدوداً عن إغلاق العام 2010 ليغلق عند مستوى 482.16 نقطة، منخفضاً بما نسبته 1.52%، وبذلك تسجل بورصة فلسطين نهاية شهر فبراير من العام الجارى ثانى أقل انخفاض على صعيد البورصات العربية بعد المغرب. وأضاف البيان: أن "مؤشرات أسواق المال فى لبنان والأردن وسوريا وتونس والبحرين وأبو ظبى والكويت وقطر وعُمان والسعودية ودبى سجلت انخفاضات تراوحت نسبتها ما بين 4% - 13.5%، منذ بداية العام الحالى". وأوضح البيان، وفقا لما نشرته العربية نت، أنه مع إعلان النتائج المالية للشركات المساهمة العامة المدرجة للعام 2010، وما صاحبها من تحقيق نتائج إيجابية لغالبية الشركات، حيث حققت 30 شركة أرباحاً من أصل 40 شركة مدرجة، إضافة إلى الإعلانات عن توزيعات الأرباح من قبل عدد آخر من الشركات، شهدت التداولات فى بورصة فلسطين مستويات مستقرة نسبياً خلال شهر فبراير من العام الجارى، الذى شهد ما مجموعه 19 جلسة تداول، تم خلالها تداول 15,102,291 سهماً، بلغت قيمتها 27,839,776 دولاراً أمريكياً، نُفذت من خلال 5301 صفقة، فيما بلغ المعدل اليومى لقيمة الأسهم المتداولة 1,465,251 دولاراً'. ومن جهته، وصف الرئيس التنفيذى لبورصة فلسطين أحمد عويضة، أداء البورصة الفلسطينية خلال فبراير بالمستقر نسبياً، رغم الأحداث الأخيرة التى تشهدها المنطقة العربية، والتى انعكست بشكل واضح على سلوك المستثمرين فى الأسواق العربية. وأشار إلى جملة عوامل إيجابية ميزت البورصة الفلسطينية عن بقية الأسواق المجاورة، فمحدودية الارتباط مع العوامل الخارجية حد من حجم التأثير المباشر على أداء مؤشر القدس، إضافة إلى أن البورصة تتمتع ببنية تنظيمية ورقابية وتشريعية متينة مكنتها من الصمود فى وجه الأزمات المختلفة، مضيفاً أن عوامل الأداء الإيجابية على صعيد الشركات المدرجة فى السنوات الأخيرة تشجع جمهور المستثمرين فى الداخل والخارج وتشكل فرص جذب استثنائية للاستثمار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل