المحتوى الرئيسى

تحليل-الثورة العربية قد تطلق العنان لموجة استثمار أجنبي وافدة

03/06 14:50

لندن (رويترز) - يجتاح مد التغيير السياسي العالم العربي ومع أنه يثير القلق والخوف فانه قد يؤدي في نهاية المطاف الى اجتذاب موجة جديدة من الاستثمارات الاجنبية الى المنطقة.فمع تراجع الاحتكارات والمصالح الراسخة في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا قد تتجه الحكومات في المنطقة الى المزيد من فتح أسواقها وبيع بعض حيازات الدولة.ودول الخليج الغنية مثل الكويت وقطر ليس لديها أسباب تذكر للبيع لكن دول ما بعد الثورة في المنطقة مثل تونس ستتجه على الارجح الى تقليص حواجز الحماية مع سعيها الى التعجيل باعادة توزيع الدخول لمصلحة مواطنيها المتذمرين.غير ان انتصار الديمقراطية الموجهة الى تبني مبادئ السوق الحرة لم يتأكد بعد. فبعد عقود من الحكم الاستبدادي فان الاحزاب السياسية بدأت للتو الاصلاح في مصر وتونس بينما تنبئ الاحداث في ليبيا بأن الثورة فيها دامية وطويلة الامد.غير ان فتح الاسواق بشكل أكبر في منطقة غنية بالنفط يتميز سكانها بصغر أعمارهم هو فرصة جذابة للمستثمرين.وقال جوليان مايو مدير الاستثمار في شارلمان كابيتال "من السابق لاوانه معرفة ما ستتمخض عنه هذه الثورات لكن هذه الازمة ستكشف عن بعض الفرص مع التخلص من الهياكل المرتبطة بالنظم القديمة."ومن المستبعد أن تحدث خصخصة واسعة النطاق ولا سيما في قطاع النفط والغاز الذي يعتبر منطقة حرام. وبدلا من ذلك فان قطاعات مثل الخدمات المالية والاتصالات والسياحة قد يتم تحريرها.وقال لوكا دي كونتي مدير اسواق رأس المال في جي.ام.بي اوروبا "الاستثمار الاجنبي كان قويا في المنطقة لكن الشيء المفقود هو الاقتناع بأن التغير يحدث بخطى سريعة بدرجة كافية. ومستويات السيولة في السوق منخفضة حيث ان الاسهم لا يكاد يتخلى عنها اصحابها."وبيع الحصص المملوكة للدولة في شركات التداول العام هو وسيلة واضحة لتعزيز الاستثمارات الاجنبية.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل