المحتوى الرئيسى

مهرجان «أيام سينما الواقع» يتنقل بين أربع مدن سورية

03/06 14:47

بفيلم «القطار الأخير إلى المنزل»، افتتح مهرجان «أيام سينما الواقع» دورته الرابعة في دمشق، ويتضمن المهرجان الذي يستمر حتى 10 مارس (آذار) الحالي 45 فيلما تسجيليا اختيرت من 600 فيلم رشحت للمشاركة في المهرجان، وسيتم عرض الأفلام المشاركة في دمشق وحلب وحمص وطرطوس. ويعنى المهرجان كتظاهرة ثقافية مستقلة بدعم وتنمية وتطوير والترويج للفيلم المستقل البسيط، الذي يمكن صناعته بتكاليف قليلة. يقول مدير المهرجان عروة نيربية إن هذه الدورة التي تضم 43 فيلما، منها 12 فيلما عربيا و6 أفلام سورية و6 أفلام عربية من دول مختلفة، يمكن اعتبارها «نقلة مهمة من حيث مستوى الأفلام العربية المشاركة، وفي شكل الإنتاج العربي»، مضيفا أنه بات واضحا أن «الفيلم التسجيلي العربي قد بدأ يأخذ موقعه باعتباره منتجا سينمائيا وليس فقط منتجا تلفزيونيا». وتشمل أيام المهرجان عدة فعاليات هي تظاهرة المختارات الدولية التي تتضمن 17 فيلما تتنافس على جائزة الجمهور، في حين تحتضن تظاهرة أصوات من سورية الجائزة الثانية التي يتنافس عليها المخرجون السوريون، والمسابقة تتم بالتعاون مع شركة «الصورة» للمخرج السوري حاتم علي. ترافق المسابقتين تظاهرتان جانبيتان حول مواضيع اجتماعية مهمة، الأولى بعنوان «البحث عن حياة أفضل»، وتقدم أفلاما حول أزمات شبابية حول العالم، منها فيلم «عيون مفتوحة باتساع»، والتعرف على ثورات قامت منذ أكثر من عشر سنوات في أميركا اللاتينية وأين أصبحت اليوم، أو في فيلم «وارسو ممكنة» الذي يمكن التعرف من خلاله على جيل من شابات الريف البولوني اللواتي يعانين من اليأس ويقصدن العاصمة بحثا عن حياة أفضل، وهناك الفيلم الفرنسي «الواصلون» الحاصل على عدة جوائز ويتناول مشكلات الشباب المهاجر إلى باريس من خلال تسجيل ما يجري في مكتب جمعية للاجئين. والتظاهرة الثانية بعنوان «عن الرجال» بمناسبة مئوية يوم المرأة العالمي، وتقدم عدة أفلام أبرزها فيلم من فنلندا «بخار الحياة» ويعد من الأفلام الجيدة التي قدمت هذا العام، وفيلم من السويد يتحدث عن تشكيل ناد رجالي للباليه المائي. أما تظاهرة روائع المهرجانات فستتضمن كل ما هو جديد في عالم الفيلم التسجيلي الجديد من أفلام احتلت مركزا متقدما بما حصدته من جوائز عالمية في مهرجانات دولية. ويستضيف المهرجان السينمائية التسجيلية البريطانية كيم في أول زيارة لها إلى سورية، حيث ستعرض أربعة من أهم أفلامها، وتتم مناقشة تجربتها مع الجمهور. وجديد هذه الدورة تظاهرة لليافعين بعنوان «إنه عالمي». يضاف إلى ذلك فتح منصة لتبادل فرص التشبيك وتبادل المعارف والخبرات ضمن لقاءات تخصصية طيلة أيام المهرجان توجه للمختصين المسجلين، كما تُفتح مساحة لحوار تخصصي وتتم تهيئة مساحة للمشاركين في البرامج للقاء مديرين وممثلين عن بعض أهم صناديق الدعم والمهرجانات التسجيلية العربية والدولية. وخلال أربع سنوات تمكن مهرجان «أيام سينما الواقع» (المستقل) من نيل اهتمام رسمي وأهلي ودولي وعربي، حيث يحظى برعاية وزارة الثقافة السورية، وبتعاون المؤسسة العامة للسينما، ومراكز ثقافية أوروبية ومؤسسات ثقافية عربية، بالإضافة إلى دعم فعاليات اقتصادية محلية. ويشار إلى أن الفيلم التسجيلي جنس سينمائي لا وثيقة مصورة، ويحمل وجهة نظر مخرجه، وهو يعنى بتقديم تجربة مشاهدة غنية ومركبة باستخدام لغة وبنية سينمائية سردية. فهو وإن لم يستثن من أدواته الأرشيف والمقابلة والتحريك وإعادة التمثيل، فإنه لا يحيد عن بحث سينمائي أصيل يطمح للتفرد واللغة البصرية الغنية. إنه بناء درامي للواقع، ومهرجان «أيام سينما الواقع» يهدف إلى تعريف الجمهور بهذا الجنس السينمائي وتطوير صناعته وترويجه في سورية والبلاد العربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل