المحتوى الرئيسى

فنون ونجوم

03/06 14:47

* برلسكوني جاهز لحضور جلسات محاكمته أيام الاثنين فقط * قال محامي رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني، أمس السبت، إن موكله يرغب في المثول أمام المحكمة في سلسلة من المحاكمات التي يواجهها، لكنه ليس لديه وقت للقيام بهذا سوى في أيام الاثنين من كل أسبوع فقط. وقال نيكولا جيديني: «نريد أن نضمن أن تتم المحاكمات بشكل سريع قدر الإمكان، ولهذا السبب أتحنا حضور برلسكوني الجلسات التي تعقد أيام الاثنين». وأضاف: «إنه جهد جدير بالملاحظة في التعاون وأقصى ما يمكن توقعه من رئيس للوزراء». صرح بذلك جيديني عقب تأجيل جلسة استماع أولية في إحدى المحاكمات أمس السبت. كما يواجه قطب الإعلام الإيطالي برلسكوني اتهامات بالاختلاس على خلفية نشاطات تتعلق بفرع شركة «ميديا ست» التي يملكها. وحدد قاضٍ جلسة 28 مارس (آذار) الحالي لجلسة الاستماع الجديدة بعدما وجد أن المحامين الذين يمثلون أحد شركاء برلسكوني في الاتهام، وهو ابنه بيير سيلفيو، نائب رئيس «ميديا ست»، لم يخطر رسميا بجلسة أمس السبت. وينكر برلسكوني وولده ارتكاب أي مخالفة. * 40 ألف دولار مقابل «خصلات» من شعر جاستن بيبر * عرضت خصلات من شعر المغني الأميركي جاستن بيبر للبيع في مزاد خيري؛ حيث اشتراها شخص لم يكشف عن هويته مقابل 40668 دولارا. يأتي هذا المزاد بعد أسبوع من تبرع بيبر بخصلات قصها من شعره وقدمها في صندوق يحمل إمضاءه لمقدمة البرامج الحوارية إلين دي جينيريس، التي عرضتها للبيع بالمزاد عبر الإنترنت. * نقل زازا غابور مجددا إلى المستشفى *ذكر زوج الممثلة الأميركية زازا غابور أنه تم نقل زوجته مجددا إلى المستشفى بسبب مشكلة تتعلق بتدفق الدم في ساقها اليسرى. وترددت غابور (94 عاما) كثيرا على المستشفى العام الماضي عندما خضعت لعملية جراحية لاستبدال عظمة الفخذ إثر سقوطها على الأرض. واضطر الأطباء بسبب مضاعفات تلك العملية إلى بتر ساقها اليمنى، وفي يناير (كانون الثاني) الماضي نقلت إلى المستشفى بسبب عدوى في الرئة. * شركات الإنتاج السينمائي الأميركية الكبرى تتعهد بعدم محاربة الأفلام المستقلة * أقنعت المفوضية الأوروبية شركات الإنتاج السينمائي العملاقة في عاصمة صناعة السينما الأميركية هوليوود بعدم الضغط على شركات التوزيع والعرض السينمائي للتضييق على الأفلام التي تنتجها الشركات الصغيرة والأفلام الرقمية ذات التكلفة المنخفضة. كانت المفوضية، وهي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، قد فتحت تحقيقا في اتهام الشركات الأميركية بارتكاب ممارسات احتكارية من خلال الضغط على شركات دور العرض السينمائي للتضييق على الأفلام المستقلة. وقد أغلقت المفوضية الأوروبية التحقيق أول من أمس الجمعة قائلة: إنه تمت معالجة المخاوف الخاصة بحرية المنافسة في سوق العرض السينمائي. وقال يواكين ألمونيا، مفوض شؤون المنافسة الأوروبية، في بيان: «أنا سعيد لأن شركات هوليوود تعاملت مع مخاوفنا المشروعة وعدلت العقود بحيث تتيح لرواد السينما مشاهدة كل من الأفلام التي تنتجها هوليوود والأفلام ذات الميزانية الأقل التي تنتجها الشركات الصغيرة اعتمادا على أحدث التقنيات». يُذكر أن تركيب الأجهزة اللازمة لعرض الأفلام الرقمية في دار العرض يتكلف نحو 75 ألف يورو (105 آلاف دولار). ويفترض أن يدفع موزعو الأفلام المستقلة رسما أقل؛ لأن أرباحها أقل من أرباح أفلام هوليوود الكبرى، لكن العقود التي اعترضت عليها المفوضية الأوروبية بين شركات هوليوود ودور العرض لا تعترف بمثل هذه المعاملة التفضيلية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل