المحتوى الرئيسى

الان جوبيه في مصر لدعم المرحلة الانتقالية ما بعد مبارك

03/06 20:52

القاهرة (ا ف ب) - قام وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه بزيارة للقاهرة الاحد للتاكيد على دعم فرنسا لمصر في العمل على نجاح المرحلة الانتقالية، مؤكدا ان باريس لم تتأخر في الرد على التطورات التي يشهدها العالم العربي.وقال جوبيه ان هذه الزيارة وهي الاولى له للخارج منذ توليه مهام منصبه الثلاثاء تدل على "التزام فرنسا حيال التقلبات غير العادية" في العالم العربي.ورفض الانتقادات بعدم استباق الاحداث وسرعة رد الفعل عليها مؤكدا ان "هذه الثورات فاجأت كل" السفارات الاجنبية والخبراء المستقلين.واضاف "ليس صحيحا اننا اخذنا وقتا طويلا للرد لاننا اعلنا سريعا استعدادنا لمواكبة المسيرة الى الحرية" في هذه الدول.وتعرضت الدبلوماسية الفرنسية للانتقاد بسبب علاقتها المميزة مع قادة مثل الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي والرئيس المصري السابق حسني مبارك اللذين خلعهما شعباهما.واعتبر جوبيه ان مصر، اكبر بلد من حيث عدد السكان في المنطقة، "دولة رئيسية لمستقبل العالم العربي كله" وانها "اعطت المثال، دون الافراط في التفاؤل، لما يمكن ان تكون عليه عملية التحرير المنضبطة".وقال "لا شيء مضمون. من المؤكد ان لدينا ثقة لكن لا يمكن استبعاد الاسوأ". واضاف "عندما نرى ما يحدث اليوم حتى في ليبيا نرى بوضوح ان هذا الانتقال يمكن ان يكون مؤلما".واثار جوبيه الملف الليبي في اجتماع مع الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى. وقال ان لا فرنسا او اوروبا يمكن ان "تسمحا بالجنون الاجرامي" لنظام القذافي ازاء الثورة في ليبيا.وفي باريس اعلنت وزارة الخارجية الاحد ان فرنسا "ترحب بانشاء المجلس الوطني الليبي" الذي شكله الثوار المعارضون لنظام معمر القذافي "وتقدم دعمها للمبادئ التي يدعو اليها والاهداف التي حددها لنفسه".وسلم جوبيه رسالة من الرئس نيكولا ساركوزي الى المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة، الذي سلمه مبارك ادارة البلاد في 11 شباط/فبراير الماضي.وقال جوبيه انه اكد للمشير طنطاوي "ثقة فرنسا في المجلس العسكري للقوات المسلحة قيادة عملية الانتقال السياسي" في مصر.من جهة اخرى التقى جوبيه ظهر الاحد بالقرب من ميدان التحرير، رمز الانتفاضة الشعبية، نحو عشرة من "ائتلاف شباب ثورة 25 يناير" بينهم اعضاء في جماعة الاخوان المسلمين.وقال الوزير الفرنسي للصحافيين ان "الحوار الذي اجريته مع هذا الوفد وخاصة مع اعضاء الاخوان المسلمين كان مهما واتاح لي ملاحظة ان الوصف الذي يطلق على هذه الجماعة يستحق احيانا الايضاح والتعمق".واضاف "لقد وضح لي العديد منهم رؤيتهم لاسلام ليبرالي يحترم المبادىء الديموقراطية".واعرب الكاتب خالد الخميسي، الذي شارك في اللقاء، عن الاسف لان فرنسا خلال عهد مبارك "كان لديها علاقات مع النظام السياسي المصري رافضة تماما ان تقيم تبادلا حقيقيا مع المجتمع المدني".واضاف هذا الكاتب العلماني "اليوم ربما تكون هناك صفحة جديدة مع اتصال بالمجتمع المدني المصري".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل