المحتوى الرئيسى

البحيرة تتطهر من 4 أعوان للنظام البائد

03/06 13:16

البحيرة- شريف عبد الرحمن:أصدر الحاكم العسكري بمحافظة البحيرة العديد من قرارات الإقالة لقيادات تنفيذية حكومية بمحافظة البحيرة، على خلفية احتجاجات عمالية كبيرة، كشفت وقائع فساد ومخالفات على المقالين. وأصدر الحاكم العسكري قرارًا بإقالة محاسب محمود منصور، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالبحيرة، ومنعه من دخول الشركة بعد تصاعد الاحتجاجات ضدَّه، والتي استمرت لأكثر من 10 أيام متواصلة بمقر الشركة، والتي كان آخرها أمام مبنى ديوان عام محافظة البحيرة؛ للمطالبة بإقالة ومحاكمة منصور لتورطه في العديد من المخالفات الإدارية والمالية طيلة 18 عامًا، والتي كشفها العديد من الوثائق والكتب التي نشرت ووزعت على كلِّ القيادات؛ لاتخاذ اللازم في شأنها، لكن لم يحرك أي منهم ساكنًا في وقتها. وقدَّم العاملون كشوف البركة التي كان يقوم منصور بتوزيعها على ضباط الشرطة بالبحيرة، بداية من أمن الدولة ومديرية أمن البحيرة، مرورًا برؤساء مباحث مراكز البحيرة والقيادات التنفيذية بكلِّ مرافق المحافظة من ري وأوقاف وتربية وتعليم وغيرها. كما قرر محمد عوض، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، إقالة المهندس عوض فتحي رئيس مجلس إدارة شركة وسط الدلتا لإنتاج الكهرباء، والتي تضم محطات طلخا والنوبارية والمحمودية والعطف وتعيين المهندس أحمد صوان رئيسًا لمجلس الإدارة، ومنحه كلَّ الصلاحيات المالية والإدارية، لحين انتهاء فترة مجلس الإدارة الحالي في 7/2011م أو انعقاد الجمعية العمومية لإقرار بقائه في منصبه أو اختيار بديل. جاء ذلك بعد تواصل اعتصام المهندسين والفنيين بالمحطات الأربعة الذي استمر لأكثر من أسبوع، مطالبين بإقالة عوض فتحي، متهمينه بالعديد من وقائع الفساد، واستغلاله نفوذه في تشغيل العاملين بالمحسوبية، وعدم منح البدلات المقررة قانونًا للمهندسين والفنيين، فضلاً عن استعلائه على العاملين. وذكر العاملون- في مذكرة تقدَّموا بها- أن عوض فتحي يُعدُّّ من أكبر رجال الأعمال في مجال السياحة، بجانب عمله كرئيس لمجلس الإدارة، ولا ينشغل بالعمل والعاملين، مطالبين بسرعة إقالته حتى يعود الاستقرار إلى العمل. يُذكَر أن العاملين بمحطات الكهرباء كانوا حريصين على ألا يتوقف العمل في ظل الاعتصام، فكان يُقسَّم العمل على مجموعة واحدة في الوردية، وتعتصم مجموعتان حتى لا يتوقف الإنتاج، ولم تُسجَّل أي حالة أعطال أو تقصير رصدتها وحدة التحكم الرئيسية بزاوية غزال بمدينة دمنهور طيلة الاعتصام. وعلى صعيد آخر، قرر اللواء أحمد سالم جاد، مدير أمن البحيرة الجديد، إقالة العميد محمد بدرواي رئيس مباحث مديرية أمن البحيرة والمشارك في فيديو مدير الأمن السابق مجدي أبو قمر، والذي سبَّ فيه شباب الثورة بألفاظ بذيئة. جدير بالذكر أن بدراوي هو الذي تسبب في مقتل أول شهيد بالبحيرة بمدينة دمنهور إيهاب الجرواني، بعد إصداره قرارًا بضرب الثوار يوم 28 يناير بميدان الساعة. كما أصدر قرارًا بإقالة المقدم محمود الصيرفي، رئيس مباحث أبو المطامير، بعد مظاهرات حاشدة للأهالي، والتي وصل آخرها قبيل الإقالة إلى 3 آلاف مواطن، مطالبة بإقالته لتسببه في انتشار البلطجية وصرف رواتب لهم، لتنفيذ جرائم محددة برعاية مخبري قسم الشرطة؛ وهو ما استجاب له المأمور، وأبلغ مدير الأمن الجديد الذي قرر إقالته وعددًا كبيرًا من المخبرين وإحالتهم إلى أعمال إدارية. يُذكَر أن الصيرفي هو أحد الضباط الأساسيين الذين كان يعتمد عليهم النظام البائد في تزوير الانتخابات في أبو المطامير وآخرها الشورى والشعب 2010م وإطلاق نار على الناخبين وترويعهم، ومقدّم ضده عشرات البلاغات التي لم تتحرك أمام النيابة؛ لكون عمه أحد أعضاء مجلس الشعب المنحل، وقدم له الحماية حتى انهار النظام البائد بفاسديه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل