المحتوى الرئيسى

أمريكا تنصح مواطنيها بمغادرة اليمن مع تصاعد الاحتجاجات

03/06 21:22

صنعاء (رويترز) - دعت الولايات المتحدة رعاياها في اليمن يوم الاحد للتفكير في مغادرته مع تصاعد الاحتجاجات المطالبة بالاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح قائلة ان مستوى الخطر الامني في هذا البلد مرتفع للغاية.واعتصم عشرات الالاف من المحتجين في العديد من المدن اليمنية الرئيسية وزادت حدة نبرتهم بمرور الوقت وتحولت الاحتجاجات الى اشتباكات في بلدة اب يوم الاحد عندما هاجم مؤيدون للحكومة محتجين بالعصي والحجارة.كما وقعت أعمال عنف في محافظات نائية حيث قتل ستة من رجال الامن في هجمات ألقي باللائمة فيها على تنظيم القاعدة.وأصدرت وزارة الخارجية الامريكية تحذيرا من السفر الى اليمن قالت فيه "تحث الوزارة المواطنين الامريكيين على عدم السفر الى اليمن. على المواطنين الامريكيين الموجودين حاليا في اليمن التفكير في مغادرة اليمن... مستوى التهديد الامني في اليمن مرتفع للغاية نتيجة للانشطة الارهابية والاضطرابات المدنية."كما حذرت بريطانيا مواطنيها من السفر الى اليمن ونصحت من لا تدعوهم الضرورة الملحة الى البقاء هناك بالمغادرة على متن رحلات جوية تجارية.ويمثل العدد المتزايد للمحتجين اليمنيين وسلسلة من حالات الخروج على التحالف مع صالح تكثيفا للضغوط على الرئيس اليمني لانهاء حكمه المستمر منذ 30 عاما.ويريد المحتجون أن يتنحى صالح بحلول نهاية العام الجاري ان لم يكن قبل ذلك لكن الرئيس يتمسك بخطة سابقة للتنحي عندما تنتهي فترته الحالية عام 2013 .ويقترب اليمن من حافة الانهيار حتى قبل الاحتجاجات الاخيرة ويسعى صالح جاهدا لترسيخ هدنة مع المتمردين الحوثيين في الشمال واخماد حركة انفصالية في الجنوب.ويقول محللون سياسيون ان الاحتجاجات التي تفجرت في الاونة الاخيرة ربما تصل الى النقطة التي يصعب عندها على صالح السياسي المحنك أن يواصل تمسكه بالسلطة.وقال تيودور كاراسيك المحلل الامني المقيم في دبي "البلد على شفا الانفجار ... هذه الانتفاضة الشعبية ستصل الى شكل من أشكال التصاعد وربما يندلع المزيد من العنف. ربما يحدث في اليمن ما نشاهده في ليبيا."وقالت واشنطن ان قدرتها على مساعدة المواطنين الامريكيين في أي أزمة قد تكون محدودة وان خيارات الاجلاء ستكون "محدودة جدا" نظرا للافتقار الى البنية الاساسية ولعوامل جغرافية ومخاوف أمنية.وتحولت الاحتجاجات التي ظلت سلمية نسبيا في الايام الاخيرة الى العنف في بلدة اب عندما وقعت مواجهة بين متظاهرين مؤيدين للرئيس اليمني والاف من المحتجين المعتصمين ضد حكم صالح في حديقة عامة وهاجم انصار صالح المحتجين بالحجارة والعصي.وقال المحتج احمد صالح "كان هناك الالاف الذين حاولوا اقتحام الساحة حاملين الهراوات ورشقونا بالحجارة وهتفوا.. لا للتدمير والفوضى". وكثيرا ما يستخدم انصار صالح هذا الهتاف.واطلقت الشرطة النار في الهواء لتفريق المحتجين. وقال شاهد عيان من الناشطين ان 47 شخصا اصيبوا في الاشتباك بينهم ستة اصابتهم خطيرة. وقتل نحو 26 شخصا منذ بدء الاحتجاجات في مطلع فبراير شباط.وقال يس سعيد نعمان احد قادة المعارضة انه ليس هناك اي حوار أو حتى نقاش مع الحكومة وانه مع استمرار الاحتجاجات في الشوارع لن يكون هناك اي حديث سوى عن اسقاط النظام.وحال المحتجون يوم السبت دون وصول رئيس الوزراء علي محمد مجور الى جامعة صنعاء لاجراء محادثات مع المحتجين هناك.ويقول محتجون يمنيون انهم يشعرون بالاحباط من الفساد وارتفاع معدل البطالة في بلد يقل فيه دخل نحو 40 في المئة من بين 23 مليون نسمة عن دولارين يوميا كما أن ثلث السكان يواجهون جوعا مزمنا.من ناحية أخرى قال مسؤولون ان مسلحين يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة قتلوا بالرصاص ضابطين كبيرين في المخابرات في هجومين منفصلين. وقتل الضابط الاول ويدعى عبد الحميد الشرباني في بلدة زنجبار بجنوب البلاد وهو واحد من بين 50 ضابطا يعتقد أن أسماءهم مدرجة على قائمة اغتيال لتنظيم القاعدة. وقتل الضابط الثاني في محافظة حضر موت بشرق البلاد.وفي محافظة مأرب الى الشرق من العاصمة صنعاء قال مسؤول محلي ان أفرادا يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة قتلوا أربعة من رجال الشرطة في كمين. وكانت عربة الشرطة تنقل امدادات الى قوات في مدينة مأرب عندما وقع الهجوم.من محمد صدام

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل