المحتوى الرئيسى

إطلاق نار في طرابلس ومجزرة في الزاوية.. الثوار يزحفون إلى سرت

03/06 07:19

 اكد مراسل بي بي سي فى العاصمة الليبية طرابلس سماع اطلاق نار كثيف فى المدينة التى تعد المعقل القوى للعقيد الليبى معمر القذافى.ولم يتضح على الفور الجهة التى تقف وراء اطلاق النار او أسبابه.واتهمت المعارضة الليبية القوات الموالية للقذافي بإطلاق النار عشوائيا على المدنيين في سعيها لاستعادة السيطرة على مدينة الزاوية الواقعة إلى الغرب من العاصمة طرابلس.وقال شهود عيان إن ثلاثين شخصا على الأقل معظمهم من المدنيين لقوا حتفهم في القتال.وقال طبيب في المدينة لبي بي سي إن ابنته قتلت عندما أطلق من وصفهم بمرتزقة نيران الدبابات والمدافع الرشاشة عشوائيا على أي شخص يتجرأ على مغادرة منزله.وكان سكان في مدينة الزاوية صرحوا لبي بي سي في وقت سابق بأن الهدوء يسود فى المدينة بعد يوم من المعارك الضارية مع القوات الحكومية.وقال السكان إن الدبابات الحكومية ، التى كانت تقصف مبان فى وسط المدينة، انسحبت بشكل مفاجىء ولاسباب غير معلومة.كما دمرت عدة مبان أو أضرمت النيران فيها، وتعد السيطرة على مدينة الزاوية عاملا حاسما لحماية معقل القذافي فى طرابلس.وتتقدم القوات المناوئة للقذافي في شرق ليبيا بمحاذاة ساحل البحر المتوسط نحو مدينة سرت، وهي المعقل الحصين للقذافي ومسقط رأسه.وقد تمكنت هذه القوات من السيطرة على بلدة بن جواد الصغيرة على مسافة مائة وخمسين كيلومترا من سرت.وقال احد سكان سرت لبي بي سي ان المدفعية الموالية للقذافي تطلق نيرانها على قوات المعارضة الزاحفة.واضاف قائلا إن السلطات في سرت وزعت السلاح على جميع الشبان بمن فيهم الطلاب، مشيرا إلى أن كثيرا من الأجانب يغادرون المدينة.اقتحمت الكتائب الأمنية الموالية للعقيد معمر القذافي وسط مدينة الزاوية الواقعة غرب طرابلس بعد قصفها بالدبابات، وسط أنباء عن ارتكابها مجزرة ضد سكان المدينة، وفيما احتفل الثوار بسقوط بلدة رأس لانوف، حصلت الجزيرة على صور حصرية للطائرة العمودية المحطمة التي أسقطها الثوار فوق البلدة.وقال شهود عيان للجزيرة، إن الدبابات كانت تطوق المدينة وتسدّ كل منافذها قبل اقتحامها، مؤكدين سقوط عشرات القتلى والجرحى.وذكر الجراح في مستشفى بالزاوية حمدي أبو حسنتيبي للجزيرة أنه استطاع إحصاء عشرة شهداء من المدنيين و16 قتيلا في صفوف كتائب القذافي، مشيرا إلى وجود نقص في المعدات الطبية والغذائية في المدينة.وتحدث شهود عن قصف بنيران الدبابات طال مباني وسيارات مدنية كان ينقل في بعضها جرحى لأن سيارات الإسعاف مستهدفة، وأيضا عن انتشار قناصة على سطح بعض المباني.كما قال أحدهم واسمه عبد الفتاح الزاوي إن الكتائب الأمنية التابعة للقذافي صفّت في ميدان الشهداء سبعة من ثمانية أفراد من مؤيدي القذافي وقعوا في أسر الثوار سابقا، وتعرضت الجثث ذاتها لاحقا للذبح.لكنه أوضح أنه لا يعرف ما إن كان الذبح من عمل الكتائب الأمنية أم من سكان انتقموا لقتلاهم.وتحدث طبيب لوكالة رويترز عن 30 قتيلا على الأقل سقطوا في معارك صباح اليوم، ليرتفع إلى 60 عدد قتلى يومين من المواجهات التي شهدت نجاح ثوار في تفجير دبابات وسيارات عسكرية، مستعملين أحيانا قنابل يدوية تستخدم في صيد الأسماك وجرى تعديلها

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل