المحتوى الرئيسى

مخاوف من أزمة غذائية في مصر مع تراجع احتياطي السلع الأساسية

03/06 15:17

القاهرة - دار الإعلام العربية كشف علي شكري، نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية، أن المخزون الحالي والاحتياطي من السلع الغذائية لا يكفي سوى شهرين فقط على أقصى تقدير, مؤكداً أن المطالب الفئوية والاحتجاجات والاضطرابات التي تشهدها البلاد عطلت عجلة الإنتاج بشكل ملحوظ وتسببت في إضعاف كل الكيانات والمؤسسات بما فيها المنظومة التجارية. وقال: إن استمرار تلك الأحداث العشوائية سيؤدي في خلال شهرين إلى تقاتل الأفراد على رغيف الخبز، الأمر الذي سيحدث مأساة وكارثة حينها ما لم تتم عودة الاستقرار مرة أخرى وتهدئة الأوضاع وتخفيف نبرة المطالب الفئوية المتزايدة خلال الآونة الأخيرة. وأضاف في تصريحات لـ"العربية نت" أن المشكلة الكبرى تتمثل في قيام بعض المصنعين بتبني فكرة وقف الاستيراد من الخارج, ما سيؤدي بدوره إلى توقف نحو 500 ألف مستورد عن العمل وتشريدهم وتكبدهم خسائر فادحة لاعتمادهم على تلك المهنة بشكل رئيس وتدمير مهنتهم بشكل كامل. ولفت النظر إلى أن الغرفة تجري العديد من الاتصالات مع جميع الشعب بالغرف التجارية، خاصة التي تتعلق بالمجال الغذائي كشعبتي المواد الغذائية والقصابين وغيرهما من الشعب, مطالباً التجار بتحمل أي زيادة على أسعار السلع من هامش الربح، خاصة مع توقعات بهجوم موجة الغلاء العالمية وارتفاع الأسعار وزيادة فاتورة الدولار والشحن, موضحاً أن سياسة المواد الغذائية وأسعار الغذاء العالمية من المتوقع ارتفاعها خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة بنسب تتراوح بين 10 و30%, منوهاً بأن ذلك الأمر يؤكد ضرورة تسريع نظم وسياسات الحركة والإنتاج. الاحتجاجات تقلص المخزون وذكر أن استمرار الاحتجاجات والمطالب الفئوية سيدخل مصر في كارثة غذائية، خاصة مع تناقص المخزون اليومي من السلع وتناقص العملية الاستيرادية بنحو 70%، حيث تعمل بـ30% من طاقتها الإنتاجية بسبب تلك الأحداث المتلاحقة, مؤكداً أن عودة المنظومة التجارية والحياة لطبيعتها ومسارها الفعلي لن تتحقق قبل عام من الآن بالتزامن مع استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية لكي يمكن تعويض الخسائر التي تكبدتها القطاعات الاقتصادية. فيما دعا عمرو خضر، أمين عام غرفة القاهرة التجارية، إلى ضرورة تضافر كل الجهود من أجل تعويض خسائر المنظومة التجارية وعودة الأمور إلى نصابها في الأسواق وتعويض المتهالك من الاحتياطي, مشدداً على أن الوقت الراهن يفرض العديد من المتغيرات التي ينبغي مواكبتها بشكل سريع, قائلاً: "إن ارتفاع الأسعار العالمية سيزيد الأمور تعقيداً في حال استمرار تلك المطالب الفئوية التي أصابت بدورها القطاعات العاملة كافة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل