المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:لندن تعلن إفراج المعارضة الليبية عن البريطانيين المحتجزين لديها

03/06 20:16

"محاولة للاتصال بالمعارضين للقذافي" تم الإفراج في مدينة بنغازي الليبية عن البريطانيين الذين اعتقلوا شرقي البلاد، كما أعلن وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج. وقال هيج "بإمكاني تأكيد ان الفريق الدبلوماسي البريطاني الصغير كان موجودا في بنغازي. ذهب الفريق إلى ليبيا لبدء الاتصالات مع المعارضة. وقد عانى أفراده من صعوبات تم الآن التغلب عليها بشكل مرض. وهم غادروا ليبيا الآن". وأكد هيج عزم بلاده على إرسال فريق آخر بالتنسيق مع المعارضة لتعزيز الحوار حينما يحين الوقت الملائم، قائلا إن مساعينا الدبلوماسية هذه هي جزء مما نقوم به بخصوص ليبيا بما في ذلك الدعم الإنساني القائم حاليا". وكرر هيج من جديد طلبه للزعيم الليبي معمر القذافي بالتنحي، وأكد عزم بلاده العمل مع المجموعة الدولية لدعم المطامح المشروعة للشعب الليبي. نفي ومساع وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد رفضت سابقا التعليق على أنباء حول احتجاز مقاتلي المعارضة لثمانية أفراد من القوات الخاصة البريطانية كانوا بصحبة دبلوماسي. وقال وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس في تصريح لبي بي سي إن هناك فريقا دبلوماسيا صغيرا في بنغازي، وإن الوزارة على اتصال بهم، ورفض الإجابة عن أسئلة فيما إذا كانوا في خطر أو إذا كانوا محتجزين. فيما أكد شهود عيان اعتقال الثوار للبريطانيين فور وصولهم على متن طائرة هيلكوبتر قرب بنغازي. وقال فوكس "نريد أن نفهم بوضوح توجهات المعارضة حتى نقرر كيفية التعامل معها لنتأكد من سقوط نظام القذافي ولنتأكد من انتقال البلاد الى مرحلة أكثر استقرارا والى حكومة على درجة أكبر من تمثيل الشعب". واستبعد فوكس تماما إمكانية استخدام قوات برية بريطانية على الأراضي الليبية، ولكنه قال إن هناك تفكيرا بفرض حظر للطيران. وكانت صحيفة الصنداي تايمز البريطانية قد ذكرت ان المجموعة الخاصة كانت في مهمة تهدف الى إيجاد صلة بين دبلوماسيين بريطانيين والمعارضة الليبية التي تهدف إلى إسقاط نظام الزعيم الليبي معمر القذافي. وقال تقرير الصحيفة إن ثمانية من أفراد القوات الخاصة، كانوا مسلحين ويرتدون ملابس مدنية، اعتقلوا بينما كانوا بصحبة دبلوماسي بريطاني في الجزء الشرقي من ليبيا، ثم اقتيدوا الى بنغازي بعد اعتقالهم. وقال مراسل بي بي سي في بنغازي جون لين انه تحدث الى بعض الأشخاص في المعارضة وإنهم قالوا بشرط عدم الكشف عن أسمائهم إن الخبر صحيح. ولم تخف وزارة الخارجية البريطانية أنها تحاول إجراء اتصالات مع قوى المعارضة الليبية، وتحدث ويليام هيج إلى وزير الداخلية الليبي السابق الجنرال عبد الفتاح يونس الذي انضم الى المعارضة. وقالت إحدى منظمات حقوق الإنسان وتدعى "التضامن من أجل حقوق الإنسان" ومقرها مدينة جنيف السويسرية، إنها علمت إن مقاتلين معارضين لنظام القذافي قد احتجزوا أفرادا من قوات خاصة في ليبيا ولكنها لا تعرف الى أي بلد ينتمون. وفي سياق متصل اعتقلت القوات الموالية للقذافي مجموعة من القوات الخاصة الهولندية كانت تساعد في إجلاء مواطنين هولنديين عن ليبيا. وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد أكدت أن قوات اسكتلندية في حالة تأهب للمساعدة في إجلاء رعايا عن ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل