المحتوى الرئيسى

انفراجة في أزمة حوض النيل قريبا

03/06 02:19

في محاولة لانقاذ ملف من أخطر الملفات المتعلقة بالأمن القومي والذي فشل النظام السابق في معالجته‏,‏ طار وفد من البرلمان الشعبي وشباب ثورة‏ ٢٥‏ يناير وحكومة الظل الوفدية برئاسة مصطفي الجندي وزير الشئون الافريقية في الحكومة إلي أوغندا أمس الأول للقاء الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني لبحث ملف دول حوض النيل وفتح صفحة جديدة في العلاقات المصرية ـ الأوغندية‏.‏ وخلال اللقاء الذي استغرق ساعة‏,‏ طلب الوفد المصري وقف كل ما يتعلق باتفاقيات دول حوض النيل لحين خروج مصر من الوضع الحالي الذي تمر به وترتيب أوراقها الداخلية‏,‏ خاصة أنه ليس من اخلاق الافارقة أن يفعلوا مثل هذه الأمور التي تعتبر استغلالا للوضع الداخلي المصري مع أن أبناء مصر ودول حوض النيل أخوة شربوا من مياه نيل واحدة‏.‏ كما طلب مصطفي الجندي من الرئيس الأوغندي أن يقوم بالاتصال بباقي رؤساء دول حوض النيل بشأن التطورات الأخيرة لأن موسيفيني يعلم قدر وأهمية عودة مصر إلي افريقيا ولما يتمتع به موسيفيني من مصداقية وحكمة لدي هذه الدول‏.‏ كما طلب الوفد المصري من الرئيس الأوغندي الموافقة علي استقبال وفد شعبي من مصر يضم قيادات من البرلمان الشعبي وشباب‏ 25‏ يناير والاحزاب لزيارة أوغندا ولقاء موسيفيني بشأن قضية مياه النيل علي أن تكون هذه الزيارة خلال الأسابيع القليلة المقبلة ومن جانبه أكد موسيفيني سعادته واحترامه لثورة‏ 25‏ يناير وترحيبه باستقبال الوفد الشعبي ووصف ثورة‏ 25‏ يناير بأنها ثورة عظيمة قادها شباب مصر للرغبة في التغيير وعودة مصر لمكانتها مؤكدا أن مكتسبات الثورة هي للمصريين وحققت مكتسبات للعالم حول قيم الحرية والديمقراطية والعدالة وكذلك عودة مصر إلي مكانتها وأن تكون القائدة في افريقيا‏.‏ ورحب الرئيس موسيفيني بأن يتصل برؤساء دول حوض النيل كما أبدي اعجابه الشديد بالعلاقة الطيبة بين الجيش والشعب في مصر وشعار الشعب والجيش أيد واحدة مؤكدا أن هذا أمر يستحق الاحترام‏.‏ وقال الرئيس الأوغندي ان ثورة‏ 25‏ يناير أظهرت المعدن الذي غاب عن افريقيا لسنوات طويلة فاشتاقت له افريقيا ولذلك كانت فرحة الافارقة ليس للثورة فحسب بل بعودة الأمل في أن تعود مصر لمكانتها الرائدة في افريقيا‏.‏ وأشار الرئيس الأوغندي خلال اللقاء إلي أنه سبق أن قال للرئيس المصري السابق حسني مبارك فلتكن مصر أرض الصناعة ولتكن أوغندا والسودان أرض الزراعة وتوليد الكهرباء وأنه لن تكون هناك تنمية في مصر دون أوغندا ودول حوض النيل والعكس صحيح مشددا علي أن هذا ما أثبته التاريخ حيث أن دول حوض النيل هي جسد واحد‏.‏ كما وعد الرئيس موسيفيني أنه سوف يزور مصر بعد استقباله للوفد الشعبي المصري في أوغندا خلال الاسابيع المقبلة‏.‏ وسأل الرئيس موسيفيني مصطفي الجندي عن الجلباب الذي يرتديه الجندي‏(‏ جلابية‏)‏ فقال له الجندي أنه زي الفلاح المصري الذي يريد أن يطمئن علي أن مياه الري سوف تصله ولن تعطش أرضه أبدا‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل