المحتوى الرئيسى

حياتنا بلا كهرباء ووقود

03/06 02:18

نجح الثوار من خلال الجهاد الأصغر في تغيير البلاد وتخليصها من رموز الفساد‏,‏ إلا أنه يتبقي لهم الجهاد الأكبر من أجل استعادة دور البلاد مرة أخري ووضعها علي طريق التنمية الاقتصادية والديمقراطية‏.‏ بهذه الكلمات البسيطة وجه الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الجديد نداءه للجماهير في ميدان التحرير أمس الأول من أجل العودة للعمل والوقوف ضد كل من يستغل حرية التعبير‏,‏ وهي من أهم ثمار ثورة‏52‏ يناير‏,‏ لفرض مطالب فئوية وتصفية حسابات شخصية‏,‏ وشاهدنا حوادث الشغب والبلطجة وإشعال النيران وقطع الطرق وتخريب المنشآت العامة والخاصة‏,‏ واقتحام مباني الوزارات والمصانع والمحلات والأكشاك‏,‏ وإثارة الرعب بين العاملين بها‏,‏ وسرقة المارة بالإكراه وفرض الاتاوات والاستيلاء علي الشقق الخالية والتعدي بالبناء علي الأراضي‏,‏ وكلها مظاهر للفوضي والدمار يستغلها البعض للإساءة للثورة ولأغراض غير مشروعة‏,‏ أدت إلي توقف حركة العمل والانتاج والخدمات في قطاعات عديدة في مقدمتها سوق المال والبورصة والبنوك والسياحة ومواقع انتاج البترول والغاز حتي أصبحنا مهددين بتوقف معامل التكرير عن انتاج المنتجات البترولية الرئيسية وبالتالي شلل كامل للحياة اليومية بتوقف حركة المواصلات العامة والخاصة ومحطات الكهرباء والمصالح والمصانع والمخابز وغيرها مما يجعل الجميع يعجز عن توفير مستلزمات حياته اليومية لنفسه ولأسرته عندما تكون بدون كهرباء أو وقود‏,‏ ولذلك سادت بين جماهير الشعب الواعية والمخلصة للوطن حالة من الارتياح والطمأنينة عندما تحركت القوات المسلحة لإعادة الانضباط إلي الشارع المصري‏,‏ وإحكام السيطرة وفرض الأمن وملاحقة البلطجية واللصوص والخارجين علي القانون‏,‏ والقبض عليهم وضبط الأسلحةالتي بحوزتهم وتقديمهم للمحاكمة العسكرية فورا‏.‏ وبالتأكيد فإن كل فئات وطوائف الشعب ـ التي تشعر بروح الأسرة الواحدة ومشاعر الانتماء للوطن‏,‏ تدرك أن مسئولية الجميع الوقوف ضد الخراب والدمار والمشاركة في عودة الأمن والاستقرار لتعويض خسائرنا واستكمال مسيرة النمو والاصلاح الاقتصادية‏,‏ فالحرية ستكون أفضل في ظل اقتصاد قوي‏.‏ المزيد من أعمدة عادل إبراهيم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل