المحتوى الرئيسى

نهر الفنالمجلس الأعلي للقوات المسلحة‮.. ‬وسرقة الآثار‮ (١)‬

03/06 00:04

اعتبرت جماعات المافيا المتخصصة في النهب والسرقة علي الصعيد الدولي‮.. ‬أن الفرص المتاحة للسرقة والمهيأة بإتمام عملياتهم الإجرامية‮.. ‬هي الفترة الزمنية لانشغال المجتمع أو الوطن بعدة حالات منها الحرب،‮ ‬والثورة،‮ ‬الاحتفاليات الدينية أو القومية ذات الشأن العام مضافاً‮ ‬إلي ذلك المهرجانات الرياضية الكبيرة ذات صفة الشعبية التي‮ ‬ينجذب إليها الكبير قبل الصغير،‮ ‬لذلك مصر الآن في فترة انتقالية حساسة للغاية بعد نجاح الثورة البيضاء وفي الوقت نفسه‮ ‬يفتقد المجتمع بكامله إلي عنصر الأمان من الشمال إلي الجنوب ومن الشرق إلي الغرب والملايين تعيش في توتر وقلق‮.. ‬في الوقت الذي تتبدل فيه القوي علي أن‮ ‬يتحول الشعب بإرادته الي المصانع والمؤسسات الإنتاجية والتعليمية والثقافية وغيرها للعمل بجد واجتهاد لزيادة الإنتاج‮.. ‬وهذه معادلة صعبة في ظل عدم الإستقرار وعدم الأمان،‮ ‬وبدأت تتكرر ظاهرة سرقة الآثار بداية من المتحف المصري للآثار بميدان التحرير والسرقة الثانية هي سرقة مجموعة من التماثيل الاثرية النادرة من بعض المخازن الاثرية التابعة لمنطقة آثار الهرم،‮ ‬وهذه السرقات تضاف إلي مسلسل السرقات السابقة من متاحف محمدعلي بشبرا ومتحف محمد محمود خليل وحرمه بالجيزة،‮ ‬وهذه الظاهرة بدأت تزداد في هذا الوقت الحرج وفي‮ ‬غياب كامل للأمن وأيضاً‮ ‬لإهمال وتقصير الإدارات المعنية بالمجلس الأعلي للآثار،‮ ‬ودأبت الإدارات المعنية بوزارة الثقافة والمجلس الأعلي للآثار علي تجاهل الرؤية الشاملة للتأمين البشري والإليكتروني لكافة المواقع والمتاحف الاثرية بشكل عام‮.. ‬وأستدعي من الذاكرة عندما كلفت برئاسة قطاع المتاحف الأثرية بجانب رئاستي لقطع الفنون التشكيلية في نهاية عام ‮٤٩٩١‬،‮ ‬قمت علي الفور بعمل مسح شامل بالمتاحف الأثرية في مصر كلها وتبين أن عدد المتاحف لا‮ ‬يتناسب مع المخزون الأثري في مصر‮.. ‬وأعددت مع مجموعة من الاثريين في مصر‮ »‬مشروعآً‮ ‬قومياً‮ ‬لمتاحف مصر والقرن ‮١٢« ‬مكونا من سبعة أجزاء‮.. ‬إشترك بالرأي في هذه الخطة الطموح لقرن كامل من الزمان ‮٣٩ ‬أثرياً‮ ‬وفناناً‮ ‬ومثقفاً‮ ‬وأديباً‮ ‬وسياسياً‮.. ‬الخ وقد تم تحديد عدد ‮٥٩٣ ‬متحفاً‮ ‬تقريباً‮ ‬من الضروري إنشاؤها علي مستوي محافظات مصر خلال المائة عام،‮ ‬وعرضت الخطة علي المجلس الأعلي للآثار في الشهور الأولي من عام ‮٥٩٩١ ‬برئاسة الوزير الأسبق لوزارة الثقافة فاروق حسني‮.. ‬وقد نوقشت واثنوا عليها جميعاً‮ ‬وتم الموافقة عليها،‮ ‬وبدأ قطاع المتاحف كمرحلة أولي تطوير وتحديث المتاحف الأثرية القديمة والتي كانت حالتها متدنية ولا ترقي للاستخدام والتعامل المتحفي من حيث التأمين البشري والإليكتروني وسوء الإضاءة‮.. ‬وإنعدام الرؤية في التصميم الداخلي للعرض المتحفي وإنعدام المخازن العلمية والمتحفية وقبح الفتارين القديمة التي لا تحمي الاثر‮... ‬وضع متخلف لا‮ ‬يتناسب مع حضارة مصر وآثارها‮.. ‬في الوقت نفسه شيدت المتاحف الراقية والعظيمة للآثار المصرية المنهوبة والمسروقة بدول العالم‮.. ‬ملايين القطع الأثرية بمتاحف العالم‮.. ‬أمريكا إيطاليا،‮ ‬ألمانيا،‮ ‬إسبانيا،‮ ‬فرنسا،‮ ‬إنجلترا،‮ ‬هولندا،‮ ‬وعشرات الدول،‮ ‬ونحن نمتلك الثروة ومصادرها وأرضها ولم نستثمرها ثقافياً‮ ‬أو إقتصادياً‮ ‬حتي الآن بالشكل الامثل،‮ ‬سأخص الجانب الأمني لهذه الخطة والذي نحذر ونشدد عليه خلال هذه الفترة‮.. ‬ذكرت فيما‮ ‬يتعلق بالأمن إنشاء مدارس أو معاهد عليا لتعليم وسائل الأمن المختلفة‮.. ‬بشريا‮ - ‬والكترونياً‮ ‬وهذه المعاهد ضمن‮ »‬جامعة للاثار‮« ‬تضم كافة التخصصات المطلوبة بشرياً‮ ‬وعلمياً‮ ‬للآثار،‮ ‬ولكن لم‮ ‬يهتم كثيراً‮ ‬بهذه البنود بالخطة المجلس الأعلي للآثار وظل المجلس في حالة من الصراع الداخلي‮.. ‬وجزء من هذا الصراع هو عرقلة الخطة بالرغم من موافقة المجلس الأعلي للآثار عليها‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل