المحتوى الرئيسى

ب‮ .. ‬حرية‮!‬ مطلوب‮ ‬وزير‮ ‬‮»‬مدني‮« ‬للداخلية‮ ‬

03/06 00:04

آن الآوان لكي تختار الحكومة وزيرا للداخلية مدنيا سياسيا وليس شرطيا،‮ ‬فالاحتقان الذي يجتاح الاغلبية من ممارسات الشرطة يحتاج الي عقلية مختلفة لقيادة هذا الجهاز الامني الهام،‮ ‬الذي لايمكن أن نستغني عنه،‮ ‬او نعيش من‮ ‬غيره،‮ ‬وفي نفس الوقت لايمكن أن يستمر جهاز الشرطة بنفس سياسته القديمة التي ولدت الاحتقانات الموجودة حاليا‮.‬اظن أن المهندس عصام مشرف المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة لايجب أن يختار وزير الداخلية من الشرطة بعد ما رآه يوم الجمعة في ميدان التحرير عندما آثر أن يكتسب شرعية من الثوار،‮ ‬وتفاديا لما يمكن أن يحدث له بعد قيامه باداء اليمين،‮ ‬وتجنبا لمطالبة الثوار باسقاطه،‮ ‬كما فعلوا مع سابقه الفريق احمد شفيق،‮ ‬فقد تعامل من البداية بحكمه مع الامر الواقع‮!! ‬ولم ينس‮  ‬انه كان وزيرا في النظام السابق‮ »‬الساقط‮«‬،‮ ‬ويمكن في اي لحظة أن تعلو‮  ‬كلمة‮ »‬لا‮« ‬لحكومته‮.‬ولست مع ماينادي به البعض بأن يرأس جهاز الشرطة قائد من الجيش،‮  ‬فهذا الطرح يمكن ان يهدم جهاز الشرطة بالكامل،‮ ‬ويؤدي الي نتيجة عكسية،‮ ‬فنفسيا لن يقبل رجال الشرطة ان يرأسهم شخص من مؤسسة عسكرية اخري‮.‬دول كثيرة متحضرة يتولي فيها الحقائب الوزارية للداخلية والدفاع مدنيون سياسيون،‮ ‬كفرنسا،‮ ‬وانجلترا،‮ ‬والولايات المتحدة،‮ ‬وسويسرا،‮ ‬فما نطالب به ليس بدعة‮.. ‬فلنجرب ولن نخسر شيئا،‮ ‬بل سنكسب رضا الشعب‮.‬‮<<<‬ليس من المفيد اجراء الانتخابات البرلمانية قبل الانتخابات الرئاسية فالنتيجة المنطقية ستكون اكتساح للجماعات والاحزاب المنظمة فقط،‮ ‬ولن تكون هناك فرصة لنجاح الثوار الحقيقيين شباب ثورة التحرير،‮ ‬الذين خرجوا،‮ ‬وعرضوا انفسهم للمهانة ولطلقات الرصاص من الشرطة،‮ ‬ومن بلطجية معركة الجمل،‮ ‬وسيجني ثمار الثورة‮ ‬غيرهم،‮ ‬ويصل الي البرلمان من ليس من بينهم،‮ ‬فضلا عن أن الهيئة التأسيسية التي ستقوم بعمل دستور جديد قبل نهاية العام الحالي،‮ ‬من الممكن ان تجعل الانتخابات البرلمانية بالقائمة،‮ ‬او القائمة النسبية،‮ ‬أو تجعل مصر دولة برلمانية وليست رئاسية وسيترتب علي ذلك اعادة الانتخابات التي جرت بالنظام‮ »‬الفردي‮«.‬من الافضل التركيز علي الانتخابات الرئاسية وضمان اختيار رئيس‮  ‬مناسب‮  ‬لمصر،‮ ‬يحقق آمال الشعب وطموحات ثورة التحرير،‮ ‬تكون صلاحياته مقلصة ومدته محددة،‮ ‬وافعاله مراقبة،وذمته المالية معلنة،‮ ‬واختياراته لمعاونيه مقننة،ولا يرأس حزبا،‮ ‬ولاينتمي لحزب،‮ ‬انتماؤه الاول والاخير للشعب‮.‬ننتخب الرئيس ثم نغير الدستور،‮ ‬ثم ننتخب أعضاء مجلسي الشعب والشوري والمحليات‮.‬التغيير لابد أن يخضع لمنطق الترتيب والاولويات‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل