المحتوى الرئيسى

متي نسقط حكومة الدكتور شرف‮!‬

03/06 00:04

تلقيت تليفونا في أول النهار،‮ ‬كان المتحدث هو الدكتور عصام‮ ‬شرف،‮ ‬قدم لي نفسه بكل تواضع‮ ‬يسبق اسمه صفته كوزير للنقل،‮ ‬كانت المكالمة الطويلة ردا علي مقال قصير نشرته عن الرجل ومهامه وفكره في وزارة النقل‮!‬انتهت المكالمة‮.. ‬كما إنتهت بعدها بقليل مهمته في الوزارة بعزله أو إقالته أو تقديم إستقالته كما ينشر عادة‮!.. ‬ذاق الرجل بكل تواضعه الإنساني مرارة أن يكون سابقا،‮ ‬أن يخرج في عز أحلامه بتحقيق مشروعات يذكرها له التاريخ،‮ ‬ولابد أنه لن ينسي،‮ ‬جلس لبعض الوقت في عزلة عالم،‮ ‬ثم عاد بسرعة إلي أبحاثه ومؤتمراته وأنشطته الكثيرة التي اكتشفتها حين قدمت له دعوة بعدها بسنوات ليكون ضيفي في برنامج علي تليفزيون الحياة،‮ ‬أرسل لي علي الإيميل خمسة صفحات مليئة بالإنجازات والأعمال التي قام بها،‮ ‬كان أقلها أنه مر علي مقعد وزير النقل‮!‬الدكتور عصام شرف لمن يعرفه من أصدقائه‮: ‬رجل منظم،‮ ‬دقيق،‮ ‬له بحوث كثيرة في الطرق والنقل،‮ ‬يري أن شبكة الطرق الممهدة في الدول تصنع تقدما إقتصاديا وإجتماعيا،‮ ‬تمهد لحضارة جديدة،‮ ‬تجعل المجتمع قادرا علي الاستفادة من كل إمكاناته لسهولة الوصول لها،‮ ‬كان يحلم أن يصنع ذلك وهو وزير متخصص في هذا المجال،‮ ‬يري أيضا أن الدولة المتقدمة تعرف من خلال شبكة الطرق الطويلة الكبيرة المتسعة الآمنة التي تجعلها دولة مفتوحة علي العالم‮.‬دقة الدكتور عصام تكشف أنه يعكس التفاصيل،‮ ‬فهو قد يتوقف عند كلمة أو رقم أو فاصلة عابرة ليناقشها،‮ ‬ولا أعرف إن كان هذا وقت التفاصيل في السياسة،‮ ‬أم وقت العناوين الرئيسية،‮ ‬فالوقت ضيق لايتسع للتوقف أمام تفاصيل كثيرة،‮ ‬تؤدي حتما إلي مزيد من الفوضي‮.. ‬أمام الدكتور عصام شرف عناوين رئيسية‮ : ‬إعادة الأمن إلي البيوت والشوارع والمصالح فورا،‮ ‬إيقاف مذبحة البورصة التي تنذر بخطر مرعب علي اقتصاد البلد،‮ ‬ضمان الاستقرارالسياسي لفترة أطول من ستة أشهر،‮ ‬حماية الرموز الوطنية من الاغتيال الأدبي الذي يطول كل شيء في الوطن الآن،‮ ‬مراقبة أول عملية انتخابية بالاستفتاء علي الدستور،‮ ‬تجديد المخزون الاستراتيجي للمواد الغذائية في مصر،‮ ‬إعادة فصول التعليم في المدارس والجامعات بدقة وأمان حتي لاتحترق سنة دراسية من أعمار التلاميذ والطلاب وهي كارثة حقيقية سوف نعرف آثارها في الأعوام التالية،‮ ‬عمل مصالحة عامة في الدولة بين كل طوائف الشعب،‮ ‬تقديم حل سريع لملف مياه النيل ومصارحة المواطن بحقيقة الموقف تماما،‮ ‬تقديم مناخ خصب لجذب السياحة إلي مصر حفاظا علي مصدر مهم من مصادر الدخل القومي،‮ ‬تقديم لغة إعلام جديدة ومتزنة وعملية وواضحة في الصحف والإذاعة والتليفزيون المصري في أقرب وقت ممكن،‮ ‬حسم الإنفلات الأخلاقي المنفجر في لغة الحوار بين الناس،‮ ‬إعلان جداول زمنية محددة للقرارات التي تعيد الاستقرار للمواطن المصري‮.‬الملفات وعناوينها كثيرة للغاية أمام حكومة الدكتور عصام شرف،‮ ‬وهي تحتاج إلي حسم ووضوح وقوة،‮ ‬أكثر من إحتياجها إلي مهادنة وتفاوض،‮ ‬لن تفلح أي حكومة في تقديم حلول حقيقية ملموسة بدون حسم وبدون وضوح وبدون قوة،‮ ‬وأرجو أن يكون تصريح الدكتور عصام شرف في أول يوم وزارة أن نترك الحكومة تعمل في هدوء وبدون ضغط ميداني أو إعلامي،‮ ‬ومن يخرج عن هذه الصيغة فهو مجرم ولايستحق الاحترام ويجب محاكمته بتهمة الإخلال بحاضر الوطن،‮ ‬لقد اندهشت تماما من المهلة التي منحها ميدان التحرير للدكتور عصام شرف وهي إسبوعان،‮ ‬أو أقل،‮ ‬للعودة للتظاهر مرة أخري،‮ ‬ودهشتي هو هذا الاختصار المعيب،‮ ‬ميدان التحرير ليس هو الذي يحكم مصر منذ‮ ‬11‮ ‬فبراير،‮ ‬ولا حكومة عصام شرف تحكم ميدان التحريرفقط أيضا،‮ ‬ميدان التحرير الذي اختفي منه شباب ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير واحتلته مجموعات من قوة أخري تحمل الميكروفون وتحتمي بالكاميرا،‮ ‬هؤلاء ليسوا أولاد‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬ولا حتي أولاد‮ ‬11‮ ‬فبراير،‮ ‬ويجب علي الدكتور شرف أن يثبت أنه يحكم‮ ‬85‮ ‬مليون مصري ينتظرون منه الكثير،‮ ‬ويعتقدون الآن أنهم مهمشون،‮ ‬ويخططون للقيام بدور مضاد قد يعيق عملية الإصلاح كاملة،‮ ‬فهل يحكم الدكتور شرف مائة ألف يخططون مصير ومستقبل بلد ؟أرجو أن يصحح الدكتور شرف عبارة أنه يستمد شرعيته من الموجودين في جمعة الاستمرار،‮ ‬أو من أحمد زويل أو علاء الأسواني أومتحدثي جماعة الإخوان،‮ ‬وأن يقول لنا أن شرعيته تأتي من آمال كل المصريين بعقله وعلمه ووطنيته،‮ ‬وطموح كل المصريين بالوصول إلي استقرار حقيقي يعيد الأمان إلي قلوبهم وإلي أولادهم‮!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل