المحتوى الرئيسى

المعارضة الليبية تعلن نفسها الممثلة الوحيدة لليبيا ومعارك ضارية في الزاوية

03/06 00:15

بن جواد (ليبيا) (ا ف ب) - تعرضت المعارضة الليبية المسيطرة على شرق البلاد لهجوم مضاد شنته قوات الزعيم الليبي معمر القذافي قرب طرابلس غير انها واصلت تقدمها غربا ونظمت صفوفها سياسيا بعقد الاجتماع الاول للمجلس الوطني واعتباره "الممثل الوحيد" للبلاد.وفي اليوم التاسع عشر من الثورة على نظام القذافي الحاكم منذ نحو 42 عاما، استمرت حصيلة الضحايا في الارتفاع وقتل ما لا يقل عن سبعة اشخاص واصيب العشرات بجروح في الهجوم الذي شنته قوات القذافي على مدينة الزاوية حيث رجح مصدر طبي ان يكون عدد القتلى اعلى بكثير.وقال طبيب في احد مستشفيات الزاوية في اتصال هاتفي اجرته معه فرانس برس ان القوات التابعة للقذافي ارتكبت "مجزرة حقيقية" في المدينة الواقعة على مسافة ستين كلم غرب طرابلس والتي تسيطر عليها المعارضة منذ 27 شباط/فبراير. وقال "الوضع كارثي. لقد قتلوا العديدين. وقتلوا ابنتي" غير انه انهار بالبكاء وقال "لا يمكنني قول اي كلمة اخرى".وكان الطبيب اعلن لفرانس برس في وقت سابق "امر فظيع ما جرى هذا الصباح في المدينة. المرتزقة كانوا يطلقون النار على كل من يجرؤ على الخروج من منزله بما في ذلك الاطفال"، مشيرا الى سقوط سبعة قتلى على الاقل وعشرات الجرحى. واضاف "تعرضنا لهجومين من شرق المدينة وغربها شنتهما كتيبتا خميس (احد ابناء القذافي) وسحبان والان نحن محاصرون من الجانبين".وقال احد سكان المدينة لفرانس برس "الدبابات في كل مكان من المدينة وتطلق النار على المنازل. رايت سبعا منها تعبر امام منزلي واطلاق القذائف متواصل بدون توقف".وعلى مسافة بضعة كيلومترات من المدينة سمع صحافي في وكالة فرانس برس طلقات نارية ورشقات متقطعة فيما كانت شاحنات مليئة بالجنود والمسلحين الموالين للقذافي تتوجه نحو الزاوية.وعلى الجبهة الشرقية، وصل المتمردون السبت الى بلدة بن جواد على مسافة مئة كلم من سرت مسقط راس القذافي، وفق ما افاد صحافيون من فرانس برس. وقال ضابط انضم الى الثوار لدى بدء الانتفاضة "لقد صددناهم وتراجعوا وراء خط بلدة بن جواد واليوم سنقصفهم حتى يعودوا الى سرت".وقال مراسل لفرانس برس انه شاهد مجموعات ثوار في بن جواد. وقامت طائرات ليبية بدوريات فوق بن جواد وراس لانوف حيث قتل ما لا يقل عن عشرة اشخاص الجمعة في معارك. وقال جندي انضم الى الثوار "انطلق سبعة الاف رجل في الايام الثلاثة الماضية من بنغازي في اتجاه الجبهة غربا". وافاد بعض المتمردين عن مفاوضات تجري من اجل دخول سرت بشكل سلمي، غير ان ذلك احتمال غير مرجح نظرا الى القيمة الرمزية للمدينة.وسئل جندي متقاعد انضم الى صفوف المعارضة عما اذا كان الثوار سيواصلون تقدمهم نحو سرت فقال ان الامر يتوقف على امكانية الحصول على تعزيزات اضافية وعلى الظروف الجوية. وقد هبت عاصفة رملية السبت في راس لانوف حدت الى حد كبير من انقشاع الرؤية.ونفت طرابلس ان تكون المعارضة سيطرت على راس لانوف غير ان صحافيا في فرانس برس شاهد مساء الجمعة ثوارا متمركزين خارج مجمع عمليات الحروج النفطي وعند مركز للشرطة وعلى مداخل منطقة سكنية وثكنات للجيش في هذا المرفا النفطي الاستراتيجية الواقع على مسافة حوالى 150 كلم شرق سرت.كما اعلن الثوار السبت اسقاط طائرة لقوات القذافي قرب راس لانوف وقتل الطيارين وفق ما اظهر شريط فيديو شاهده صحافي في فرانس برس.من جهة اخرى قتل حوالى ثلاثين شخصا واصيب العشرات بجروح مساء الجمعة في انفجارين وقعا في مستودع للاسلحة قرب بنغازي معقل حركة الثوار في شرق ليبيا، وقال المسؤول عن مركز الهندسة العسكرية قرب بنغازي ان الفرضية "الاكثر ترجيحا" هي عمل تخريبي من قبل انصار القذافي.وعلى الصعيد السياسي اعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي وزير العدل السابق مصطفى عبد الجليل ان المجلس هو "ممثل الوطن الشامل لكامل مناطق البلاد"، خلال مؤتمر صحافي عقده في ختام اول اجتماع للمجلس الذي شكله المتمردون في بنغازي.وعين المجلس الذي تشكل في 27 شباط/فباير احد اعضائه عمر الحريري مسؤولا عن "الشؤون العسكرية" فيما عين علي عبد العزيز العيساوي سفير ليبيا المستقيل في الهند ووزير الاقتصاد السابق "مسؤولا للشؤون الخارجية للبلاد". وفوض المجلس العيساوي "التفاوض مع الخارج من اجل التوصل الى الاعتراف الدولي بالمجلس الانتقالي الذي يستمد شرعيته من المجالس المحلية عن ثوار 17 فبراير"، على ما اعلن عبد الجليل. كما اكد المجلس انه يعتبر كل سفراء ليبيا الذين استقالوا وممثليها في الامم المتحدة والجامعة العربية "الممثلين الشرعيين" له.من جهة اخرى اعلن وكيل وزارة الخارجية الليبية خالد كعيم ان ليبيا طلبت من الجامعة العربية اعادة النظر في قرار تعليق مشاركتها في اجتماعات الجامعة. كما عرض كعيم صور جنود ليبيين سود البشرة مع شهادات ميلادهم للتاكيد انهم ليبيو المولد وانهم ليسوا من المرتزقة الذين قيل انه تم القبض عليهم وقتلهم في مدينة بنغازي التي يسيطر عليها الثوار في شرق ليبيا.وافادت الامم المتحدة السبت ان اكثر من 191 الف شخص فروا حتى اليوم من اعمال العنف في ليبيا فيما يتجه حوالى عشرة الاف نازح حاليا الى الحدود المصرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل