المحتوى الرئيسى

نطالب بيوم الندم ,من البوليس العربي بقلم:إبن الجنوب

03/06 18:50

نطالب بيوم الندم, من البوليس العربي كتب إبن الجنوب, صورة القذافي في غزة مرفوعة مع علم فلسطين...و الله تعليق سنجق هذا, لو لم يكن موجودا لإخترعناه ,هو تحفة من تحف معهد الإثار, نسأله ,هل عندما كانت صور المجنون القذافي مرفوعة بهانوي العرب إلى جانب العلم الفلسطيني, مرحبة بسفينة الأمل, لفك الحصار, دخلت المقاومة و باقي أفراد الشعب في دماغ هذا المجنون ,لتتنبأ بأنه سيضرب الشعب بالطائرات ?. المقاومة الفلسطينية ليست مجهزة كما هو الحال للمقاومة اللبنانية ,من حيث مكاتب الدراسات, و التوثيق و المتابعة , فهي بالكاد تتابع العدو ,و ترصد ما يمكن أن يقوم به من عدوان, وما أبعدها عن تحليل كل ما يدور في دماغ زعماء الفساد ,العربي, و لو رفعت اليوم صوره, نكون معك في صدارة المنددين, و إذا تمكن سيف الأرياف من مغالطة الشعب الليبي, و تقدم على أنه إصلاحي, و تبين الآن أنه كما قال لصحيفة الشرق الأوسط ,سيضرب الشعب بالجزمة, أيضا نتهم المقاومة.هذا حصار أخر من اصحاب القلوب المريضة الذين فقدوا السيطرة على مواقع القرار و يتشدقون بالديمقراطية . أما السيد صافي هو حر في تقديم قرائته لكل ما جاء في تحليلنا,, و لكني أتسائل لماذا الكل صمت عندما كان الشاه يلعب دور جندرمة للدويلة المزعومة ?أما الآن أصبحنا نتحدث عن مد فارسي !! و شيعي !!!و هى الفزاعة التي تبتز بها دول الخليج , كتلك الفزاعة التي سقطت, و تمكن العسكر الفاشي, و الدكتاتوريات, من قمعنا بها, و هي موضوع مقال الليلة ,و لكن إتركوني إرجع إلى مقالنا السابق حول دور الجزيرة في الملفات المطروحة و التغطية لثورات العرب. اثار العديد من الردود ,و كلها تحمل آراء تعبر عن حرية ,يرفضونها لغيرهم . أما أن يقال إنها ممولة صهيونيا هذا أستبعده من دويلة مزعومة مستنزفة . يبقى إعلان الحرب عليها لا يصدر إلا من صوت غير ديمقراطي ,مثل رامسفيلد و أذياله ,و لو إتبعنا مذهبهم لما وصل صوتهم على هذه الصحيفة . كلنا أحرارا في حملنا ا راء ,بالأسلوب الذي نريد التعبير عنه ,و هذا لا يضرنا , بل المهم إيصال الراي الآخر ,مهما إختلفنا معه ,و إلا ما معنى صحافة ,و إعلام ,و شهداء, سقطوا من أجل هذه اللحظة التاريخية ,التي نستطيع فيها التعبير عن رأينا دون أن نسقط شهداء الكلمة. صحيفة واشنطن بوست الأمريكية , في طبعتها الأخيرة, صورت لنا عدم صحة ما بح الصوت في المناداة به حتى تفهم الولايات المتحدة مارفضته لعدة عقود ,صعود حركات الإسلام السياسى فى العالم العربى لا يشكل خطرا ، ودعمت فى سبيل ذلك أنظمة القمع العسكرى والفاشى، التى لم تتورع يوما عن اللعب بالورقة الدينية، أمام شعوبها وأمام واشنطن على حد سواء.و الدليل المتهم بالخيانة العظمى زين الهاربين و من تخلى عن الحكم غصبا عنه بارليف حيث سقطت المغالطات التي إجتمعوا عليها مع الصهاينة. اليوم أصواتا بالولايات المتحدة , ترتفع قائلة ,يجب أن لا نخاف من الإسلام لتداخله مع السياسة في هذه البلدان, و تدافع عن قيم الدولة الوطنية ,و ليس للإنتماءات الدينية , و هذه لم تكن دون قراءة جديدة ,من هذه الحركات و كما يقولون ,وضعت الماء في خمرها, و نستبدله بو ضعت الماء في عصيرها. و هكذا سقطت نظرية هانتنكتون لصراع الحضارات . كذبناه هذا الشقي هانتكتون و قال الشباب إننا نشترك مع بقية العالم في القيم العالمية , مثل…. الكرامة قبل الخبز…..يعوض الخبز بدون كرامة…. هذا إذا وجدت كسرة خبز. و هكذا نشأ البوليس السياسيى, و قبلها كانت مهمته, في إزالة مناصري التعددية, للزعامات, سواء بالإغتيال, كما وقع للزعيم الشهيد التونسي صالح بن يوسف, و الزعيم المغربي الشهيد المهدي بن بركة, و الزعيم الجزائري أطال الله في إنفاسه المجاهد أحمد بن بلة . الآن روح جديدة ,هذه التي تسري في العالم العربي , نعم أسقطنا رؤوس ثلاثة أنظمة, و لكن بقت إدارة البوليس السياسي متحكمة بمصير الناس . إستمعنا إلى خطابين بعثا الرعب في هذه الإدارة, فبمجرد إلقاء القبض على العادلي إشكنازي ,ذهب البوليس السياسيى في فرم الملفات و إحراق مراكز أمن البوليس السياسيى في محاولات يائسة و بائسةمن طمس معالم جرائمهم بحق الشعب ,و تمكن الثوار من إلقاء القبض عليهم بالإسكندرية,, و سلموهم إلى الجيش . و نفس الشئ كان لهذا البوليس السياسيى ,في إرهاب شباب الثورة التونسية ,بحيث كانت لحكومة شابور بختيار تونس و على مدى 40 يوما ,رفضا كاملا ,بطلب حل عصابة التجمع الدستورى ,فما كان من وزير الداخلية إلا أن تخطى شابور بختيار تونس و قدم طلب حل عصابة حزب تجمع البوليس السياسى للقضاء و لن افشي سرا إن قلت لكم إننا توصلنا إلى معرفة أن رئيس جها ز أمن الدولة السابق لدى عصابة بن علي المدعو المنصف بن قبيلة بعد إحالته على المعاشو الذي إختص بتعذيب الإخوان التوانسة أو ما يطلق عليهم اليوم حزب النهضة , تم تكليفه بمواصلة العمل ضمن عصابة التجمع الدستوري, كما بلغنا أن رئيس جمعية سباق الدرجات التونسية جمال الوافي كان يتراس ميليشيا أو رفيق الشلي الذي كان مكان حماية أبورقيبة ليلة السادس من تشرين الثاني 1987, ,و خان الأمانة و إنضم إلى عصابة الفاسدين و كوفئ بإدارة البوليس السياسي يتجول حسب مصادرنا بكامل الحرية في شوارع تونس الثورة و كلهم يتقاضون مرتباتهم من دافعي الضرائب , و نفس الأسماء لدينا قائمة فيهم l, سواء في مصر أو الأردن, إه هناك, زعيم البوليس السياسي, يتراسها بخبرته البوليسية رئيس حكومة الملك, الذي إبتكر إن المتابعة اللصيقة للمعارض ليث شبيلات ,هي خوفا عليه و على حياته ,لإنه معارض للملك, و يستهزأ بنا مدير الأمن الأردني بقوله ..هل بحياتكم شاهدتم أمن الدولة يحمي المعارضة ?. كانت لكلمة الوزير الأول التونسي الجديد و العائد من الصحراء السياسية ,و هو أحد أعضاء عصابة الثلاثة ,كما أثبتنا في مقال سابق بتاريخ 27.02.11 عنوانه رجوع عصابة الثلاثة , و الحامل معه تاريخا تعسفيا ,قمعيا ,على مدى حياته السياسية ,التي jنصف قرن, و لا يغركم أنه إستقال من أجل حرية التوانسة !!! ليقل لنا أين كان منذ عشرين عاما هل تصدى للفساد حتى بإضراب جوع ? هل كتب مقالا واحدا ندد فيه بعصابة الفاسدين هو أو من عينه الرئيس المؤقت للجمهورية ?و الذي تمرغ مع زين الهاربين حتى آخر ايامه ,كما تمرغ مع أبورقيبة حتى آخر أيامه, .هذا رئيس التوانسة الثائرة !!??حرام والله, بقائه خيانة لدماء الشهيدات و الشهداء. فهذا الحامل لوسام أبورقيبة على جاكيتته ; و معينا وزيرا أول, و مستعملا أسلوب أبورقيبة في الخطابة ,و الجمل السياسية , حتى آخر ايامه مثل الصدق في القول و الإخلاص في العمل !!! الذي أوصل زين الهاربين إلى خلعه, j حيث لم يكن هناك لا صدق و لاإخلاص بل زكى المخلوع بن علي, و دخل ضمن برلمانه المزور, و تجمعه المزور, الذي دشن نظاما سياسيا جديدا بقبوله مؤتمر أول للتجمع ,قطع مع حزب أبورقيبة, هاهو اليوم يرجع لإرجاع رموز أبورقيبة الذي قطع معه الشعب سنة 1987. الوزير الأول التونسي ,و الوزير الأول المصري ,مطالبان بحل البوليس السياسيى, الآن و ليس غدا, و إحالتهم على التقاعد الوجوبي , و جعل وزارة الداخلية, وزارة أمن الشعب, و ليس وزارة أمن الحكام, و أزلامه, و إلا فسيعود الشباب هذا الذي كسر أغلال الخوف و ليس قد إنتهى الآن الأمر و يطلعوننا على القرارات السرية لإجتماعات وزراء الداخلية العرب في شقها المتعلق بقمعنا ..لو كانوا يتمتعون بكل أوصاف الرجولة و صدقهم و إخلاصهم لنا. نعم للمخابرات في حدود ما يسمح به القانون ,و تحت إشراف قضائي,. لحماية أمن المواطن, و ليس لحرمانه من حريته في التفكير, و الإنتقاد ,و التظاهر, و التجسس عليه ,و إبتزازه. لا مساومة, و لا حلول وسط, الشعب يريد إسقاط البوليس السياسيى, المتغلغل في كل الميادين, مصارف, معاهد, إدارات, إلخ... و يبدو أن ملك البحرين, بعدما طرد خبراء و ضباط أمنيين بريطانيين ,كانوا يديرون الأجهزة الأمنية ,هاهو اليوم يستنجد بهم . هذه ثورة لا نريدها أن تبقى محصورة في العالم العربي, نريدها أن تمتد إلى أدغال إفريقيا ,ليحترق العشب الفاسد, المجوع لشعوبه ,و الناهب لثرواته الباطنية ,نريدها أن تصل إلى الصين, و تصدع سوره المتهالك ,و أجهزته التي سمحت لقوات الإستغلال الأوروبي, بالإستثراء من عرقه , و على الجيوش أن تبقى كما كتبنا سابقا بمقال عنوانه إنتهى حجب الحقائق … بتاريخ 19.02.11 ...لهم شهوة عارمة للسلطة و السلحة التي كلفوا بها حماية الوطن يرهبون بها الوطن... . هؤلاء الذين في مصر, تونس, اليمن, البحرين , الأردن, و الجزائر ,يقولون لنا إن الجيش حامي الشرعية ,ما كانوا يقولونه لو كانت هناك برلمانات غير مزورة , لأن تلك المجالس البرلمانية, وحدها الحاملة للشرعية ,و لكن حاملي المباخر من بيننا ,هم الذين قضوا على الدساتير و الشرعية, و شبابنا دفع الفاتورة ,سالت دمائه, و منع جرحى الثورة من الدواء من مديرى مستشفيات تراستها رؤوس إدارية فاسدة, و لازالت باقية على كراسيها ,لذلك قلنا نريد القطع مع الماضي ,و ترحيل كل إطارات الأنظمة السابقة ,لخدمة الأرض ,و إحيائها, تعويضا لنا عما فعلوه بنا . نعم إخوتي في العروبة من يقول ثورة ,يقول القطع مع الماضي, و ليس مع التاريخ, هذا سيحاسب الكل. بالله عليكم من فجر ثورة البوعزيزي , ?هل الجيش ?هل الباجي قائد السبسي ? و هل عصام شرف ? رئيس الوزراء المصري الجديد ,الذي إنهى عهده مع مبارك بارليف كوزير للنقل ,و ما إنجر عنه من غرق عبارات ,و تصادم قطارات ,لم تدخلها يد التجديد ,حيث يسافر المواطنون المصريون ,كالحيوانات, و حيث يطهى الشاى على متن القطارات دون أن يحرك المراقب ساكنا ,و كأنه يتلذذ الفوضى و نشوب حرائق و سقوط قتلى. و لكل هذا نقول ,هل الجيش بهذه المسخرة التي سمح فيها لرئيس حكومة معين من نفس زمرة من حكموا تحت إمرة بارليف, ليقوم بتمثيلية إداء القسم أمام الشعب ,في ميدان التحرير و أنه يستمد شرعيته منه ,من إنتخبه و من أدلى بصوته له. ? ما هذه المهزلة ?هل أصبح الجيش يعوض الشرعية ?التي و الوحيدة المعترف بها عالميا هي الأصوات التي خرجت من صناديق الإقتراع غير المزورة . الذي يخيفنا هو هذا الإلتفاف حول الثورة , هل إرغم الجيش المصري شبابنا على تعاطي حبوب الهلوسة, لينسى جرائم بارليف . ثورة الشباب أعلنت ,دون ملالي ,و دون زعامات, ثورة خاطبت بلغتها إعدائها المباشرين, داعية إياهم, الرحيل, الرحيل ,هؤلاء الذين إستعبدونا ,أذلونا, أهانونا . عندما نسقط عبيد الكراسي البترولية ,و كلهم بحول الله إلى الزوال, لا نقبل بإنصاف الحلول , كل واحد منا له قصة مع البوليس السياسيى . نعم نحن نتأثر من بعضنا البعض, فكلما عاندت الأنظمة في البحرين , اليمن ,و الأردن, و تكبرت الحكومات البوليسية و أراقت دمائنا, كان السقوط باسرع, مما تتصورون ,و تنتهي حياة الحاكم العربي الذليل, بأبشع الصور ,و كلما توغل الحاكم في تصفية الشعب, سرع بتصفيته هو أولا ,و خطة الخلاص تعلن ولادتها. ثورة الشباب العربي, وصلت أصدائها إلى إدغال أفريقيا, وصلت حتى دولة… الشناوة …كما يطلق عليهم التوانسة و هم على أراضي دولة لجؤوا إليها ,هربوا من طاغية , و يبدو أن وصلوهم للصين ,جعلهم محل مراقبة ,لعلهم يحملون معهم إنفلونزا البوعزيزي, و حجز صحى كان يترقبهم. أنت أخي الشاب العربي ثورتك خاطبت الفهم, ثورتك خالية من أنا التبجحية , ثورتك إختلطت فيها كل الأسماء النبيلة ثورة خفية الإسم ., هذه ثورة و الله العظيم ,تعدت و تخطت ثورة أوروبا الشرقية ,تشرين الثاني 1989,و أطاحت بكل دول ما وراء الستار الحديدي . هذه أكبر من الثورة الثقافية البروليتارية الصينية Wuchan jieji wenhua da geming حيث كانت الشعارات تزين سورها سنة 1966 و لكنها إنتهت بموت القائد: ماو تسي تونغ,بمعنى أنها لم تكن متجذرة, لذلك تصدع سور الصين الكبير اليوم ,من زلزال بائع خضار ,متجذرة فيه الكرامة قبل الخبز . نحن لنا شباب حطم الكتاب الأحمر, و الأخضر, و كل الكتب, و بقى, ربي كما خلقتني, أحمل حبى لشعبي ,و نريد بوليسا متصالحا مع شعبه و لا يخيف أطفالنا, كما تشاهدون أعلى المقال ,نريد بوليسا إنسانيا لا نريد بوليسا فاقدا الإنسانية منفصم الشخصية يعذبنا صباحا و يقبل إبنائه مساء. نريد أن يكون لهم يوم الندم, يتظاهر فيه البوليس العربي نادما على ما فعله بنا . الشعب التونسي لا يريد بوليسا على نمط وزير داخلية تونسي سابق, الطاهر بلخوجة صاحب عصابات العمليات العامة, و لا العادلي إشكنازي صاحب التعذيب ,و القتل ,على الهوية السياسية, و لا أبوزيد دوردة, إختصاصي التصفيات الجسدية لإخواننا الليبيين المقيمين بالخارج, و لا أبو بكر يونس ,هذا الذي يقتبل شعبنا الليبي بقنابل محضورة دوليا, كما فعل بن علي, ضد أهلنا بمحافظة القصرين ,الوسط الغربي لتونس, هناك قبائل الفراشيش ,و الهمامة ,أشاوس, إطلقوها ثورة ضد المستعمر, و من هناك إنطلقت لتشعلها في العالم العربي و حتى الأراضي, المحتلة ,حيث التململ على أشده ,و مادامت القيادات هناك, لا تسرع بإلتقاط الحس الشعبي ,لن تمنع من لهيب الثورة . الثورة العربية , أثارت غيرة كل شباب العالم , نيران الثورة ,تؤرق, تعذب, تؤلم, و الكل يتسائل ,و يراقب متى ستصله , و ماذا سيفعل لو طالته ,نجيبهم ,إرحلوا اليوم, و ليس غدا . إننا نعيش ثورة مستمرة لن تهدأ . إننا نعيش ثورة عالمية بإمتياز, ربما ستؤدى إلى حرب عالمية ثالثة, لو أدت إلى إلتهاب أسعار البترول . أنتم تعيشون إخوتي في العروبة ,مدا ثوريا ,حرام أن لا تستغله المقاومة الفلسطينية ,لتصبح حربا شاملة بالمنطقة. هذه لحظتك يا شعب فلسطين , يا شباب فلسطين , هذه لحظتك التاريخية بعد أن هرمت قياداتك. على وقع التغيير الثوري هذه فرصتك بالتحرك ونتيجتها السقوط الحتمي للدويلة المزعومة . إلى كل فصائل المقاومة الفلسطينية ,هذه هي الفرصة التاريخية للمصالحة, في كنف إنطلاق التحرير بمقاومة شعبية ,تلتحم فيها ,حماس, الجهاد ,فتح, الجبهة . إنه نداء الحرية إرسلها الشاعر ,كلمات ,لكل مكان و زمان اليوم فتحت عيني ,على صوت بينادي علي… الدنيا بقت ,حرية.. حرية …حرية …. عاهدت الوطن الغالي , …. و يصبر سنين, و ليالي , الثورة أصبحت لي… حرية… حرية…. حرية دستور الشعب كيانه,شفنا ف الغيب عنوانه… من يوم ما أمر سبحانه ,بالثورة للحرية…. بقى عدل, و دستور دائم, بين المحكوم و الحاكم…. أفديها بدم ولادي, و إن راحوا, يبقوا هدية … حرية….. حرية….. حرية تولد من الألم و الدماء . الآن و الخطير جدا, يبدوا أن مرتزقة عربا من جنسيات شرق أوسطية ,يساهمون في قتل أهلنا بليبيا لو صح هذا الخبر يكون لنا قولا آخر. و تصبحون على ثورة إبن الجنوب www.baalabaki.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل