المحتوى الرئيسى

وماذا بعد رفع رئيس الوزراء على الاكتاف بميدان التحرير.. ؟ بقلم : احلام الجندى

03/05 21:46

وماذا بعد رفع رئيس الوزراء على الاكتاف بميدان التحرير.. بقلم : احلام الجندى بعد حلقة تليفزيونية ساخنة فى برنامج مصر بالبلدى على قناة الاون . تى . فى . ليلة الخميس 3/3/2011والتى استمرت الى ما بعد الثانية صباحا . والتى ضمت كل من الفريق احمد شفيق رئيس الوزراء الاسبق والإعلامى الكبير حمدى قنديل والدكتور الكاتب والروائى علاء الاسوانى ورجل الاعمال نجيب سويرس ، ونتيجة للهجمة الشرسة والمواجهة الصريحة والتحدى السافر من قبل الدكتور علاء الاسوانى وايضا المواجهة المحترمة الهادئة من قبل الاعلامى حمدى قنديل ووسطية واعتدال رجل الإعمال نجيب سويرس اتجاه الفريق شفيق والتى اعلنوا له فيها بصريح العبارة ما دمت تعرف ان الشعب لا يريدك ليس انتقاصا فى شخصك ولا كفاءتك ولكن لقدرك انك اتيت من قبل النظام البائد ورئيسه الراحل فلماذا لا تتنحى؟ فما كان منه الا ان سارع بتقديم استقالته وبالتالى سقطت حكومته ، وعين المجلس الإعلى للقوات المسلحة الدكتور عصام شرف الذى شرفه وبنى صرح قبوله والرضا عنه من قبل الثوار مشاركته لهم فى ميدان التحرير وقيادته لهم الى مجلس الشعب قبيل تنحى الرئيس. والذى شغل وزير النقل الاسبق فى حكومة الدكتور احمد نظيف فى عام 2005 و استقال منها لأنه لم يستطيع ان ينفذ طموحاته . وعزم على ان يؤكد للثوار انه معهم وانه يستمد مشروعيته من تأييدهم ، فعزم على ان يحلف القسم فى قلب الميدان امامهم وخطب فيهم مؤكدا ايمانه بمشروعية مطالبهم وانه سيسعى جاهدا لتحقيقها ، واذا لم يستطيع او حيل بينه وبين ذلك فسوف يتخلى عن منصبه ويعود أدراجه الى الميدان بينهم حتى يتم تحقيق ما يريدوا ، وبعد ان اتم كلمته حملوه على الاكتاف ومشوا به مسافات بالميدان إقرارا برضاهم عنه . وبعد ان جاء رئيس الوزراء الذى يرتضيه الثوار فهل انتهت الثورة ؟ وهل سيعود الثوار آمنين مطمئنين لأن هناك من سيسهر على تلبية مطالبهم ؟ ام انهم يؤمنون ان وجودهم فى الميدان هو الورقة الرابحة والضاغطة على اى مسئول للإسراع بتنفيذ مطالبهم وحتى لا يلتف عليها اى جهة او طرف من الداخل او الخارج. وخصوصا ان هناك العديد من المطالب التى يأملون تحقيقها وعلى رأسها الغاء جهاز امن الدولة بشكله الحالى، والذى بدأ رجاله المستبدين يفيقون الى ما سيتعرض له مصيرهم بكشف جميع جرائمهم وما ستثبته اوراق التحقيقات من ظلم وتعدى واعتداء وتعذيب وقتل وتشفى على المواطنين ، إذ كانوا يظنون ان هذه الثورة حركة صبيان وان عيال الفيس بوك هؤلاء سوف يتم تصفيتهم والقضاء عليهم فى ساعتين فور خمود جذوتها كما ظنوا، فلما وجدوا ان الثورة تأخذ منحى ايجابى وان نهايتهم قد قربت ومحاكمتهم على الابواب بعد تولى الدكتور عصام شرف الذى سيكون اول عمل طالبه الثوار بتفيذه هو حل أمن الدولة او تقليص وتحديد مهامة ، بعد استقالة الفريق شفيق والذى تباطأ فى التعامل معهم ولم يحجر على مقارهم ومستنداتهم ، فقد حاول هؤلاء ان يخفوا ادلة ادانتهم والاستيلاء على المستندات الموجودة فى احد المقار بالاسكندرية و تحميلها فى سيارات الامن لتسريبها الى حيث لا يعلم عنها احد ،وقد وصف شهود عيان ان هناك اثنى عشر حجره مملوءة بأطنان من الاوراق المفرومة ، لكن اهالى اسكندرية كانوا على درجة من الوعى وتصدوا لهم وحاصروا المبنى وحاولوا منعهم مما دفع رجال الأمن للتصرف بجنون فقاموا بإطلاق الرصاص الحى فى الهواء وايضا الرصاص المطاطى وأصابوا اناس والقوا بالقنابل المسيلة للدموع والمالتوف وتحصنوا بالمبنى ، وحاول الاهالى الاستنجاد بالشرطة فلم يجدوا احدا بغيثهم ،ثم حاولوا الاستنجاد بالجيش فلم يستجيبوا مباشرة حتى تلقوا التعليمات فاتجهوا الى المقر وحاولوا السيطرة على الوضع . هذه بداية فى مركز واحد من مراكز امن الدولة فكيف سيكون الحال فى باقى المراكز ، وهذا بخصوص مطلب واحد من مجموعة المطالب فكيف سيكون التصرف مع باقيها، ان هناك العديد من المهام الشاقة والتى جعلت احد المهتمين يقول ان حكومة عصام شرف حكومة المهام الشاقة التى يجب عليها مواجهتها فهل ستكون اهلا لمواجهة كل هذا ام ستكون هناك عقبات وعراقيل قد تحكم وتوجه مسار التنفيذ لا قبل لها بها؟ ندعوك اللهم ان تعين كل مخلص ينوى لهذه البلد خيرا، وأن ترد كيد الظالمين المتجبرين فى نحورهم ، وان تخذلهم وتملأ قلوبهم وهنا وخوفا وان تمكن منهم يارب العالمين . احلام الجندى ليلة السبت 4/3/2011 ahlamelgendy58@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل