المحتوى الرئيسى

بيان رقم (10)وتنفيذ حُكم الإعدام في ساحة التحرير ..!؟بقلم : منذر ارشيد

03/05 21:36

بسم الله الرحمن الرحيم بيان رقم (10)وتنفيذ حُكم الإعدام في ساحة التحرير ..!؟ بقلم : منذر ارشيد من يتذكر في الأيام الأولى لطرد اللا مبارك" يذكر البيان الذي أطلقه الأخ زياد صيدم وعنوانه ( سيناريو متوقع للبيان رقم 10 للجيش المصري (!! وقد أجابه شباب ساحة التحرير وصدق المسألة لولا ال( إف بي آي )التابع لدنيا الرأي وهم من خلال( الآي بي )الذي كشف المعلق بأنه لا علاقة له بساحة التحرير ورغم ذلك ..استمر زياد بإطلاق الندائات والبيانات والتحذيرات ....... عندما قلنا ( الزلزال هو الحل )في مقال قديم لم نكن نعني الزلزال بمعناه الذي يقلب الأرض ومن عليها ولكن بما يعنيه من تغيير على وجه الأرض من خلال ظهور الحق على الباطل أليس ما نراه في الوطن العربي هو زلزال حقيقي ..!وقد جاء الحق وزهُق الباطل ..! رأينا اليوم وفي ميدان التحرير( عصام شرف ) أحد رجالات مصرالشرفاء يتوج رئيساً للوزراء بأمر من الشباب المناضل وليس بأمر من مبارك رأينا اليوم مصر في ساحة التحرير ترفع رئيس وزرائها فوق الأكتاف وليس فوق المشانق رأينا اليوم يا زياد الحياة وليس الموت في مصر كما نبأتنا قبل أسابيع في بيانك الذي يحمل رقم (10) وما عدنا نسمع للطابور الخامس ولا للأسطول السادس في مصر يا زياد ..! خاب ظنك يا أخي زياد وخاب رجائك قلنا للأخ زياد صيدم أن يهدأ ويتعظ من أحداث التاريخ وما مر على الشعوب من إرهاصات وكيف تحول الطغاة بين يوم وليله إلى مداس تحت أحذية الشعوب.. وقلنا له لا تأخذك العزة بالمغالاة لحد الجنون " فقال (إنتظروا انتظروا وسترون أني مهندس المستقبل وأرى ما يصعب عليكم رؤيته لأني أقف على قمة عالية وبرج عاجي وكأني به يقول ( لا أريكم إلا ما أرى ) ولن أسمح لكم بالتفكير إلا بما أفكر . هذه يا زياد قاهرة المُعز ْ اليوم بأبهى صورها وهي ترفع رئيس وزرائها وتنصبه من على الأكتاف وفي ساحة التحرير وليس من مزرعة مبارك للخنازير .. الآن تستطيع القول شدوا الرحال إلى قاهرة المعز وهي تُعز أبنائها الكرام وتُذل الأقزام وليس كما كنت تصرخ في الماضي (شدوا الرحال إلى قاهرة المُعز ) في إشارة للمصالحة التي كنت لا تراها إلا في أحضان مبارك وأبو الغيظ الذين أغاظا الأمة العربية من المحيط إلى الخليج بوقوفهما بجانب العاهرة الفاجرة ليفني وهي تأمر بقتل أبناءنا في غزة نعم إنها قاهرة المُعز التي أذلت مبارك وستدوس على كل اللصوص والعملاء . من حق المرتبطين بالحكم الفاسد أين ما كانوا ... الخوف أمام التحول الشعبي الذي أطاح بالحكام وهؤلاء المرتجفين لا نتوقع أن يقولوا إلا ما قالوا لأن المستقبل بالنسبة لهم هو ما ينفج جيوبهم ويسعد بيوتهم ولو مات باقي الناس أما أن ينظروا إلى الأمر على أنه حتمي لا بد منه, فهم يخافون على أنفسهم رغم أن الثورات دائما تسامح المرتجفين والمستسلمين ورغم البيانات العظيمة التي تتابعت من المجلس العسكري المصري .. إلا أن زياد أصدر بيان رقم 10 قبل صدور البيان الثالث وهو البيان الذي إعتبرنا أنه الأروع والأعظم في تاريخ مصر عندما وقف ملقي البيان وأدى التحية العسكرية للشهداء فقط ((بيان رقم 10 صادر عن( زياد ) باسم المجلس العسكري الأعلى )) ويا له من بيان أصدره مهندس هذا الزمان ..! ومن قرأه يتذكر الإحباط الشديد لا بل المرعب الذي تخلله من خلال سيناريو إفترضه زياد صيدم وكأن مصر أصبحت خراباً ودمارا.. والسبب: ( ثورة شباب مصر) .... وقد صور لنا الثوار على اعتبار أنهم من العملاء أو إن أحسن الظن بهم فهم من الجهلة الذين جروا ملايين المصريين خلفهم في أخطر مؤآمرة على مصر ونظامها وشعبها" وتحدث عن الاجندات الخارجية وأن الشعب في مصر هو من سيدفع الثمن وأن هناك عصابات هي المستفيدة "وتباكى على مصرمبارك التي كانت الحصن الحصين لفلسطين ههههههههههه وحزم أمره وتوكل على الله وأصدر البيان الإفتراضي الذي يتوقعه كعالم للغيب ... وقال فيه وأقتبس .... : قامت قواتنا المسلحة ومنذ أيام من باب الاحتراز والعمل الصامت بالإعداد والاستعداد لخطة محكمة لضرب العملاء والمشبوهين والمرتزقة والمتآمرين على مصر وأرضها في عقر ديارهم بالأساليب التي يجهلونها ؟ لحماقتهم المستمرة في نفث سمومهم ومؤامراتهم الدنيئة التي سنوضحها للشعب لاحقا فقد تم عقابهم على أراضيهم وفى وسط قصورهم التي تحترق الآن وبحمد الله عادت قواتنا البحرية والجوية والمظلية سالمة بعد تنفيذ مهامها الموكلة إليها بكل أمانة ودقة.. كما تم إعدام سريع بتفعيل المحكمة العسكرية وقت الحروب لعشرات من المخربين اللذين تم إلقاء القبض عليهم وقد اعترفوا بجرائمهم وخيانتهم بحق مصر وشعبها من تخريب وعمالة واسترزاق غير مشروع واستمرار للتخوين والشلل العام عمدا متعمدا وذلك لانهيار البلاد و استمرار إشاعة الفوضى والجوع لملايين من شعبنا خاصة بعد نفاذ كل حججهم التي تستروا بها خلف الشعب بعد تضليله واللعب بعواطفه في وقت خطير وحساس لم يكن ليعلم حجمها ..هذا وقد تم إعدامهم في الميدان رميا بالرصاص وليكونوا عبرة لمن لا يعتبر وهناك فلول أخرى هاربة فأين المفر حيث ستنالهم يد العدالة والمحكمة العسكرية ونهيب بشعبنا المساعدة والإرشاد عن أوكارهم وجحورهم .. فالي شعب مصر العظيم لقد طفح كيلنا وضاق صدر الشعب العظيم بهم وما جلبوه من مصائب وخراب على الاقتصاد وامن وسلامة بلادنا كما سنقوم بتشكيل حكومة انتقالية من الشرفاء والغيورين من هذا الشعب استعدادا للانتخابات ..انتهى الإقتباس نقول لزيادصيدم ما يلي ... اليوم وفي ميدان التحرير لم يصدر بيانك العاشر بفضل الله بل كان بياناً من جموع الشباب الثائر وعلى رأسهم رئيس الوزراء المكلف (عصام شرف) وهو الوزير السابق الذي رفض أن يكون شاهد زور في حكومة نظيف الوسخ ومبارك مصاص دماء الشعب عصام شرف وهو من ثورا ساحة التحرير وها هي يا زياد وقد انجلت الصورة ولم نرى وهواجسك وتخميناتك فلا خيانات ولا عملاء ولا جواسيس ولا إعدامات في ساحة التحرير لم نرى منصات الإعدام في ميدان التحرير ..! أخي زياد لا إعدامات في ميدان التحرير... إلا إذا تخيلت مشنقة معلق عيلها أبو الغيط وأحمد عز من يدري ..وليس على الله ببعيد .. ! بيان رقم ( 10) تجلى في أعظم صوره حين رأينا المجلس العسكري الأعلى يسأل شباب مصر من تقترحون رئيسا ً للوزراء..! ألم ترَهُم يا زياد في إجتماع بمجلس قيادة الجيش ... ! أنا رأيتهم... شباب مثل الورد وهم يعلنون مطالبهم أمام المجلس العسكري الأعلى هذا المجلس الذي لم يستعمل العنف بل نزل إلى ساحة التحرير وسار بنفس روح شباب ساحة التحرير وليس العكس خاب ظنك أخي وما عاد هناك خوف على ثورة شعب مصر ولا خوف على بقية الدول العربية لأن نجاح ثورة مصر .. بدأ مع خلع الطاغية ..وكما قلنا لك في مقال سابق خطوة خطوة ومشكلة هنا ومشكلة هناك وخطأ هنا وخطأ هناك وهو أمر عادي لشباب اخترق كل حواجز الخوف وحولوا المستحيل إلى واقع وستعود مصر إلى حضن الأمة العربية وسنرى حصاد دماء الشهداء وقد فتحت جناين مصر بالورد الزاهية لجيل قائد قادم هم جيل أبنائنا يا زياد وليس من جيلنا الذي خنع وإنحنى لمصاعب الحياة ومتطلبات العصر على حساب كرامته وعلى حساب قضيته التي تراجعت بفضل ثقافة الهزيمة والاستسلام ويكفي يا زياد إنخلاع شيطان مصر أللا مبارك ومعه الجاسوس الأكبر أبو الغيط ومن معهما من أعداء الأمة حتى لو لم تستعد مصر مئات المليارات التي سلبوها ... ! يكفي توقف نزيف هدر أموال شعب مصر ..يكفي أنهم فتحوا الحسابات على مصرعيها وانكشف المستور مليارات ومليارات والشعب من الجوع مات ويكفي مصر أنها تنفست الحرية ومها يقال عن الثورت التي تشهدها الدول العربية ومهما كان التوجس حول التدخل الأجنبي والشواهد تؤشر على أن شعب ليبيا يرفض أي تدخل أجنبي رغم فداحة خسائرهم ألا يحق لهؤلاء الثوار أن نقول لهم كلمة خير وهم يدفعون بأرواحهم من أجل التحرر ..! كلمة أخيرة ....يا من تتباكون على مصير الوطن العربي بالله عليكم وهل خوفكم على خراب الوطن العربي ..! وهل الوطن العربي كان بخيرأصلا ً ..!! ماذا كنتم تقولون عن مؤتمرات القمة العربية ..! أما إكتشفتم كيف تم إنفاق الأموالمن المليارات التي هي حق الشعوب العربية أما انتبهتم أن القدس تُركت نهباً لإسرائيل ولم يقدم الحكام العرب ما يُنقذ القدس ولو بشراء المباني التي كان مطلوباً شرائها حتى لا يشتريها الصهاينة ألم تروا كيف يتبرع الصهاينة بالمليارات حتى يبنوا المستوطنات أما اقتنعتم أن الشعوب إستفاقت وقامت ولن تهدأ إلا بعد أن تخلع أنظمة العهر العربي أما انتبهتم أن قضية فلسطين كادت أن تنتهي لولا غطرسة نتنياهو ولولا هذا النهوض العربي أما تيقنتم أن العمار يأتي بعد الخراب ..! أخي زياد وهل تصدق أني أحب الخراب ..! ورغم هذا....إن ما خربت ما بتعمر.!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل