المحتوى الرئيسى

ماهو الموقف المطلوب : اتجاه قوات قمع المتظاهرين؟ بقلم:ماهر زيد الزبيدي

03/05 20:47

ماهو الموقف المطلوب : اتجاه قوات قمع المتظاهرين؟ ماهر زيد الزبيدي قال الحبيب الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم : يسِّروا ولا تعسِّروا وبشِّروا ولا تنفروا..صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. منذ اليوم الأول للتظاهرات الجماهيرية وحتى يوم الغضب العراقي في جمعة الغضب في 25 شباط الماضي وجمعة الكرامة (جمعة الشهداء) في 4 آذار ( مارس )الحالي نرى إن القوات الحكومية التابعة لرئيس حكومة المنطقة الخضراء وميليشيات حزب الدعوة العميل تتخذ إجراءات مشددة لعرقلة مشاركة المواطنين في التظاهرات من خلال قيامها بقطع الجسور والطرقات الرئيسية والفرعية وزيادة نقاط التفتيش والاعتقالات الاستباقية لتخويف المتظاهرين والناشطين والصحفيين ومنع تجوال للمركبات وحتى المتظاهرين الذين جاءوا مشيا على الأقدام من مسافات بعيدة للمشاركة بتظاهرات سلمية مطالبة بحقوق مشروعة .والجميع يعلم إن هذه الأجهزة الأمنية التي انحدرت من ميليشيات معروفة ليس أمامها إلا القمع والقتل والاعتقال للناس الأبرياء. ورغم ذلك فقد تظاهر الآلاف من أبناء الشعب بعد أن قدموا ثلاثون شهيدا وأكثر من أربعمائة جريح وأعداد كبيرة من المعتقلين في تظاهرة يوم الغضب على أيادي قوات وميليشيات المالكي سيئة الصيت. وقد تابعنا الأخبار من جميع مدن العراق في يوم جمعة الكرامة والشهداء التي تشير إلى : • قوات الأمن الحكومية تمنع أهالي ديالى من الخروج في تظاهرات سلمية وتهددهم بالاعتقالات • الجيش يقوم بقمع التظاهرات وتفريقها في الانبار وهناك عناصر تتكلم بالفارسية تشارك بقمع المتظاهرين في الفلوجة. • عناصر الحرس الثوري الإيراني تعتلي أسطح البنايات في سامراء لقمع المتظاهرين بالاشتراك مع قوات الجرم العميل الانتهازي رشيد فليح. • قيادة الفرقة الثانية في نينوى تمنع المتظاهرين في الساحل الأيسر من التظاهر وتجبرهم على عدم التظاهر بالقوة. • قوات الجيش الحكومي المرتبطة بالمالكي تصدر منع التجوال وتقطع الطرق في البصرة وتمنع حتى المشاة بالوصول إلى ساحة التظاهرات من أقضية ومدن البصرة . • مدير شرطة ببجي يحذر المواطنين من التظاهر ويهددهم بالقتل والاعتقال. • قوات المالكي سيئة الصيت تمنع دخول الصحفيين إلى مدينة تكريت وتجبرهم على عدم تصوير التظاهرات. • مضايقات شديدة لأهالي الغزالية والدورة والسيدية والمنصور وحي العامل من قبل أجهزة المالكي القمعية لمنعهم من التظاهر والاعتداء عليهم بالسب والشتم. • القوات الأمنية تمنع متظاهري الزعفرانية من الوصول إلى ساحة التحرير وتعتدي عليهم بالضرب بالهراوات. • قوات الأمن الحكومية تجبر المتظاهرين في ساحة التحرير بإخلاء الساحة بالقوة. • القوات الأمنية في البصرة تفرق المتظاهرين بالقوة وتعتدي عليهم وعلى عدد من الصحفيين بالضرب بالهراوات وتصيب أربعة منهم ادخلوا إلى المستشفى من جراء ذلك. • اعتقال صحفيين في فندق الرشيد والسعدون من قبل القوات الحكومية التابعة للمالكي. • قوات أمنية في النجف تمنع وسائل الإعلام من تغطية التظاهرات. • قوات المالكي سيئة الصيت تعتدي على المتظاهرين في مدينة العظيم وتقتل وتصيب عدد من المشاركين. • قوات مكافحة الشغب في الديوانية تفرق المتظاهرين بالقوة وتتوعدهم بالقتل والاعتقال. • كاظم أبو الهيل قائد مايسمى شرطة المثنى يأمر باعتقال أي إعلامي من الفضائيات الوطنية العراقية يدخل المحافظة. • قيادة عمليات كركوك تفرض منع التجوال منذ الصباح وحتى المساء لمنع خروج التظاهرات في المدينة وتتوعد المتظاهرين بالاعتقال . إذن هناك اعتقالات واعتداءات وضرب للمتظاهرين بالعتاد الحي وبالهراوات في ساحة التحرير وفي بقية مدن العراق وقمع وإسكات صوت الشعب بالقوة وبهمجية مفرطة من قبل قوات الجيش والشرطة التابعة لرئيس حكومة المنطقة الخضراء، هؤلاء أصحاب الوجوه الكالحة التي دربها المحتل على قتل الشعب وإذلاله. وان من يحاول الالتفاف على مطالب الشعب المشروعة عليه أن يفهم... إن ساعة الحساب لابد أن تكون قريبة في حسابات الزمن مهما طال أو قصر ؟ وان لايتوهم وان يحسب ذلك بدقة بان الشعب اليوم لن يثق بوعودهم الكاذبة وأحزابهم ونوابهم ووزرائهم ومشاريعهم الوهمية التي لن تقدم للشعب غير الخراب والدمار. و المطلوب هو اتخاذ الأساليب اللازمة لردع هؤلاء الخونة والعملاء الذين تبرؤا من الشعب مقابل حفنة من الدولارات هؤلاء لايستحقون التقدير والرحمة والرأفة بهم بعد اليوم ومن يدافع عنهم أو يحاول أن يجامل على حساب دم الشهداء والجرحى وانين الثكلى والأيتام والمعتقلين فهو منافق وكذاب وانتهازي، هؤلاء هم حثالات الشعب فمن يقمع شعبه ويضع يده بيد المالكي العميل فهو غير سوي ويفتقر للغيرة والشرف والنخوة العشائرية، وهذا لايشمل الجميع وإنما هناك الخيرين من أبناء الشعب من الغيارى في أجهزة الجيش والشرطة لايرضون بتصرفات هؤلاء المخانيث عليهم نشر أسماء هؤلاء الرعاع وأماكن سكناهم وفضحهم ليقتص الشعب منهم اليوم وليس غدا وان غدا لناظره قريب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل