المحتوى الرئيسى

وقفة احتجاجية للكشف عن السجون "السرية" داخل قصر عابدين

03/05 17:18

نظمت خمس ناشطات وقفة احتجاجية أمام أبواب قصر عابدين، صباح السبت، مطالبين المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالكشف عن ما أسموه بالسجون السرية داخل القصر، والتي أكدت الناشطات أن بها مساجين يتعرضون للتعذيب والقمع على أيدي رجال مجهولين.وقالت الإعلامية بثينة كامل، منسقة حركة "مصريون ضد الفساد" أنها قد التقت أحد المساجين الذين حبسوا في أحد السجون السرية داخل القصر، ويدعى عبد الفتاح محمود، 15 عاما، والذي أكد لها أنه ألقي القبض عليه يوم 10 فبراير الماضي من أمام مسجد الفتح من قبل بعض الرجال المجهولين، وحبس داخل القصر مدة 22 يوما تعرض خلالها لكافة صنوف التعذيب والتجويع، بهدف إجباره على الاعتراف بالتخطيط والتنفيذ لـ"موقعة الجمل" الشهيرة التي وقعت يوم 2 فبراير وممارسة أعمال البلطجة ضد الثوار في ميدان التحرير، قبل أن يقوم مختطفوه بالإفراج عنه وإلقاءه وثلاثة آخرين بالقرب من كرنيش النيل.وأكدت الناشطات - اللاتي رفعن لافتات كتب عليها: الشعب يريد الكشف عن السجون السرية بقصر عابدين والإفراج عن المعتقلين - أنه لولا أن قصر عابدين موقع أثري ويخشى من إتلافه، لكانوا قد اقتحموا المكان.وقام أحد العمداء بالقوات المسلحة المتواجدة حول القصر، بالحوار مع الناشطات لمعرفة سبب وقفتهن، وحصل منهن على طلب التحقيق وتشكيل لجنة تقصي حقائق حول الواقعة لإيصاله للمجلس الأعلى للقوات المسلحة مرفقا مع الفيديو الذي تم تصويره لعبد الفتاح كدليل على وجود السجون السرية، على وعد من الناشطات بتقديم اعتذار في وسائل الإعلام لو ثبت عدم صحة أقوالهن. وشاركت في الوقفة كل من شاهندة مقلد وشهيرة محرز وإيناس صادق والناشطة نهى رضا بالإضافة للإعلامية بثينة كامل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل