المحتوى الرئيسى

تصريحات لوزير المالية تساعد الاسهم السعودية على الانتعاش..

03/05 17:01

دبي (رويترز) - حقق مؤشر الاسهم السعودية أكبر مكاسبه في أكثر من عامين يوم السبت ليبتعد عن أدنى مستوى في 22 شهرا الذي سجله الجلسة السابقة بعدما سعى وزير المالية السعودي لتطمين المستثمرين القلقين.وارتفع المؤشر 7.3 بالمئة الى 5709 نقاط مسجلا أكبر مكاسبه منذ 29 نوفمبر تشرين الثاني 2008.كان المؤشر انحدر 15 بالمئة الاسبوع الماضي مع تهافت المستثمرين على بيع الاسهم تخوفا من امتداد الاضطرابات الى السعودية اثر احتجاجات دامية في الاونة الاخيرة في سلطنة عمان والبحرين المجاورتين. وبددت تلك المظاهرات افتراضات سابقة بأن الثروة النفطية لمنطقة الخليج ستبقيها بمعزل عن عدم الاستقرار السياسي الحاصل في الشرق الاوسط عموما.وبعد اغلاق السوق فرضت وزارة الداخلية السعودية حظرا على كل المظاهرات والمسيرات.وقال هشام تفاحة مدير الابحاث لدى مجموعة بخيت الاستثمارية "سيحدث انتعاش قوي مع عودة المستثمرين الى السوق تدريجيا .. سيستغرق الامر حوالي أسبوعين كي تعود السوق الى مستوى ما قبل الانهيار."وأضاف أن البورصة السعودية هي الاكبر في الخليج لذا من المتوقع أن ترفع مكاسب اليوم سائر مؤشرات المنطقة مع استئناف التداول فيها يوم الاحد.وقال وزير المالية السعودي ابراهيم العساف ان اقتصاد البلاد في وضع "ممتاز" وان ارتفاع أسعار النفط سيعزز الوضع المالي القوي للمملكة.وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين لدى البنك السعودي الفرنسي في الرياض " من الواضح أن السوق كانت تتطلع الى تصريح رسمي في اليومين الماضيين ومن المؤكد أن صعود اليوم يرجع الى تصريحات دكتور العساف."وكانت أسهم شركات البتروكيماويات من أكبر الرابحين. وارتفعت أسهم الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) 9.1 بالمئة وشركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) 9.8 بالمئة.كان سعر النفط سجل أعلى مستوى في 29 شهرا أمس الجمعة مما سيعزز على الارجح أرباح شركات البتروكيماويات نظرا للارتباط الوثيق بين أسعار المنتجات البتروكيماوية وأسعار النفط.كما شملت المكاسب أسهم البنوك. وارتفعت أسهم مصرف الراجحي 7.6 بالمئة ومجموعة سامبا المالية 9.8 بالمئة.وقال تفاحة "توافر للمستثمرين يومان نهاية الاسبوع لاعادة التركيز على العوامل الاساسية للشركات."لكن قد يظل بعض المستثمرين المحليين قلقين قبيل احتجاج مزمع في 11 مارس اذار في المملكة للمطالب بانتخابات ومزيد من حرية المرأة والافراج عن السجناء السياسيين.وتشكو الاقلية الشيعية في المملكة من ما تقول انه تمييز يمارس بحقها ويقطن معظمها في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط بالقرب من البحرين ذات الاغلبية الشيعية مما يثير شبح نزاع طائفي أوسع نطاقا لكن متعاملين قالوا ان مكاسب البورصة اليوم تظهر أن مستثمرين كثيرين يرون الان تلك المخاوف مبالغا فيها.وقال متعامل مقيم في الرياض طلب عدم نشر اسمه "الكل يرقب احتجاج 11 مارس في الوقت الحالي."السعودية امنة نسبيا ولا أعتقد أننا سنرى أي شيء بحجم ما حدث في شمال افريقيا. لن يكون هناك أي تسامح من جانب السلطات السعودية والعائلة الحاكمة تحظى بدعم الولايات المتحدة."مشتريات المستثمرين الاجانب فاقت مبيعاتهم في الجلسات القليلة الماضية .. مستثمرو الاجل الطويل الساعون وراء القيمة يكونون مراكز."ونظم شيعة سعوديون احتجاجين صغيرين يوم الجمعة مطالبين بالافراج عن رجل دين وسجناء اخرين حيث جاب أكثر من 100 متظاهر شوارع مدينة الهفوف.من ماثيو سميث

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل