المحتوى الرئيسى

عصام شلتوت يكتب : التليفزيون يمتلك تسجيلاً للرد على بيان الكاف الغامض ضد الأهلى .. والمغربى العمرانى يحمى مواطنه باحو.. ويسعى للوقيعة بين حياتو وأبو ريدة

03/05 14:24

عصام شلتوت أثار البيان الذى صدر عن الاتحاد الأفريقى لكرة "الكاف" المتضمن نفيا لأى عقوبة يمكن توقيعها على طاقم تحكيم مباراة العودة بين الترجى التونسى والأهلى والذى قادة الغانى لامبتى وأيضا المراقب المغربى محمد باحو، بلبلة فى الشارع الكروى المصرى والأفريقى خاصة وأن وقائع ظلم الطاقم التحكيمى للأهلى لا يمكن إغفالها بكل المقاييس. البلبلة سببها أن المغربى هشام العمرانى نائب سكرتير عام الكاف الذى أصر على إصدار بيان استباقى لحماية مواطنه محمد باحو مراقب الخط فى المباراة الفضيحة، ونسى فى معرض تنفيذه لواقعة مباراة الترجى والأهلى، أن وقائع ظلم لامبتى بمباركة مواطنه المراقب باحو لابد وأنها ستأخذ حقها فى البحث والمناقشة فى لجان "الكاف"، لأن المباراة شهدتها جماهير سواء فى الملعب أو أمام الشاشات. المغربى العمرانى فاته أن تقرير الحكموالمراقب لن يصل لـ"الكاف" بسرعة وهو أمر طبيعى، لهذا لعب على وتر تصريحات المهندس هانى أبو ريدة عضو المكتب التنفيذى والتى لم تخرج عما أشرنا إليه من ضرورة أن تناقش لجان الكاف وتنظر فى وقائع المباراة حال وصول التقارير باعتباره إجراء طبيعيا، لكنه يحمل صفة الخصوصية أو "الدراسة بعناية" لمخالفات لامبتى ومساعديه، كما أن العمرانى لم يصدر هذا البيان إلا بعد أن لجأ إليه مواطنه المغربى محمد باحو مراقب المباراة والذى يعرف تماماً أن تقريره سينظر بعناية أيضاً بعدما رفع الأهلى احتجاجاً شديد اللهجة مكتمل الأركان عما حدث من لامبتى الحكم ومساعديه فى وجود المراقب باحو، فأصبح مواطنه "المراقب" بين طرفى الرحى فهو الآن مطالب بتقديم تقرير واف يذكر فيه ما شاهدته الجماهير والخبراء والمتابعون! ومطالب أيضاً بأن يحاول نفض تهمة المشاركة فى ظلم الأهلى عن شخصه! لعل هذا ما دعا العمرانى للعب على وتيرة الوقيعة بين عيسى حياتو رئيس الاتحاد والمهندس هانى أبو ريدة عن المكتب التنفيذى بالاتحاد الأفريقى، والذى صور التقرير أن الرجل ليس من حقه الحديث عن الواقعة وكأن الترجى والأهلى ليسا ناديين من نفس المنطقة الأفريقية الكروية التى يمثلها المصرى العربى الأفريقى أبو ريدة!. "اليوم السابع" من جانبها تؤكد أن ملف المباراة الأزمة لن يمر بسهولة هذه المرة لأن الأهلى لن يترك حقه ثم أن ما يحدث للتحكيم الأفريقى على يد أمثال لامبتى أصبح يهدد أصحاب الصافرات فى قارتنا السمراء بالاستبعاد فى المحافل الكروية العالمية، وهذا ما لا يرضاه رئيس الكاف عيسى حياتو أيضاً ما يؤيد معلوماتنا أن المغربى محمد باحو مراقب المباراة وبلديات العمرانى له مع الكرة المصرية وقائع يكفى أن نذكر منها، أنه احتفل مع الأشقاء الجزائريين بالصعود إلى مونديال جنوب أفريقيا 2010 بالرقص والغناء.. فإذا كان احتفال الأشقاء، فلماذا لم يكلف نفسه بالذهاب إلى مسئولى الكرة المصرية مواسياً أو حتى شاكراً المستوى الطيب، أو ليؤكد لهم أن فريقا عربيا صعد للنهائيات فلا يهم أن تكون الجزائر أو مصر، ومعروف طبعاً أن باحو كان مراقب المباراة الفاصلة فى أم درمان، ولم يذهب للتشجيع بكل تأكيد! فى ذات السياق نؤكد لـ العمرانى المغربى أن الواقعة قبل الأخيرة لمواطنه باحو فى أم درمان مسجلة صوتا وصورة فى التليفزيون المصرى وأذاعتها القناة الثالثة مساء الخميس فى برنامج 4- 2- 4 الذى يقدمه الكابتن بكر ويخرجه جمال أبو المكارم. المثير أن العمرانى يحاول جاهداً أن يجد لنفسه مكاناً أو أن يلعب دورا لتقليص التواجد المصرى بـ الكاف.. أو "ضرب الأسافين" بين حياتو وكل المصريين المتواجدين بالمقر، وقبل أن يذهب العمرانى صوب "نظرية المؤامرة" يجب أن نذكر له، أن الأيام التى سبقت البيان الغامض الصادر ممهوراً بتوقيعه قضاها فى التواصل مع عيسى حياتو مقدماً له يومياً تبريرات عن ضرورة الرد على أن حكم المباراة ستتم معاقبته بأقصى عقوبة عندما تنتهى لجان الكاف من دراسة التقارير ونظر احتجاج الأهلى وهو أمر طبيعى عقب إدانته. لهذا نسأله: إذا كان بيانك يرفض عقوبة الحكم فهل رسالتك للمصريين هى "اضربوا رءوسكم فى الحيط".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل