المحتوى الرئيسى

تحليل- خبراء: التدخل في ليبيا لن يخلو من مخاطر

03/05 13:46

لندن (رويترز) - في اجتماع عام حاشد عقد في لندن للمطالبة بتدخل عسكري غربي في ليبيا لم يذكر أحد فعليا حرب العراق.وجرى على ما يبدو تبديد حماس استعمال القوة لتصدير الديمقراطية أو حتى وقف انتهاكات حقوق الانسان نتيجة للاثار المترتبة على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003 التي اتسمت بالفوضى والدموية ناهيك عن الصراع الذي لا يزال دائرا للسيطرة على أفغانستان.لكن مع الثورات غير المتوقعة التي تجتاح الشرق الاوسط فان الدعوات المطالبة بالتدخل ربما يعاود البعض الحديث عنها. ويخشى البعض من أن تقاعس الخارج قد يؤدي ببساطة الى السماح للزعيم الليبي معمر القذافي بسحق تمرد وليد ويروج نفر قليل لفكرة أن التدخل قد يكون كذلك مصلحة اقتصادية للغرب.وقالت جزيلا ستيوارت عضو البرلمان البريطاني عن حزب العمال البريطاني وكانت وزيرة في عهد رئيس الوزراء الاسبق توني بلير في الاجتماع "الجائزة هي دولة مستقرة وديمقراطية ومنتجة للنفط في قلب الشرق الاوسط."وكرر متحدثون اخرون رسالتها أمام عدة مئات من السياسيين والصحفيين والاكاديميين وغيرهم اجتمعوا في قاعة المؤتمرات في البرلمان.ولكن أنصار التدخل مثل جمعية هنري جاكسون وهي مركز أبحاث بريطاني متعاطف مع المحافظين الجدد والتي نظمت الاجتماع يرون أن منطقة حظر الطيران خطوة أولى في تصعيد تدريجي لاستعمال القوة.ويأمل أنصار التدخل في واشنطن ولندن اغتنام اللحظة كما فعلوا في أعقاب هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 قائلين ان لديهم دعما من ضباط كبار في الجيش البريطاني واخرين.وفي الاسبوع طالب السناتور الجمهوري جون مكين والسناتور المستقل جو ليبرمان الرئيس الامريكي باراك أوباما بأن يقود فرض منطقة حظر للطيران وقالا أنه يتعين على الولايات المتحدة أن " تفعل كل ما في سلطتها لتقليل الايام كي يمكننا تخفيف شقاء الشعب الليبي."ويخشى اخرون من أن يبعث ذلك بالرسالة الخاطئة خصوصا في وقت يتحدث فيه القذافي بنفسه أحيانا عن أن الانتفاضة جزء من مؤامرة خارجية للاطاحة به.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل